يعتبر كثير من التونسيين أن المرشح قيس سعيّد الذي شكل مفاجأة الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية، هو "رجل الصرامة والنظافة"، القادر على قيادة تونس في المرحلة المقبلة، وتحقيق تطلعات الشباب وخاصة الطلبة وجل أنصاره منهم، وذلك برغم افتقار أستاذ القانون الدستوري للخبرة في مجال العمل السياسي.