أثارت صور تداولها المربون الذين يخضون الاضراب المفتوح بدعوة من الجامعة العامة للتعليم الثانوي،من داخل قاعات الأساتذة جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي

و أظهرت الصور طاولات طويلة عريضة منصوبة بما لذ و طاب من الأطعمة و الحلويات التي جلبها الأساتذة المضربون معهم.

و قد انتقد مستخدموا هذه المواقع تصرف الأساتذة و اصرارهم على اظهار سعادتهم و فرحتهم بتعليق الدروس في حين أن الأولياء و التلاميذ مستاؤون من هذا الاضراب لأنه يضر بمستقبل أبنائهم.

و من جابنهم اعتبر الأساتذة أن ما ينشرونه من صور و مقاطع فيديو يدخل في سياق الدعاية الاعلامية لنضالاتهم و يؤكد تشبثهم بمطالبهم أمام تعنت وزارة التربية و رفضها للعودة الى طاولة المفاوضات.

و يذكر أن الأزمة بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي و وزارة التربية لم تحل بعد في ظل تشبث كل طرف بموقفه و مطالبه و هو ما يعني تواصل تعليق الدروس في جميع المعاهد و المدارس الاعدادية بكافة تراب الجمهورية.





Tunivisions