كل يوم قبل غروب الشمس، يصطحب محمد العباسي ابنه إلى الغرف الخشبية القديمة المبنية على سطح منزلهم ليطيروا الحمام، العباسي هو الرئيس السابق للاتحاد المصري لهواة الحمام الزاجل، يقوم بتدريب الحمام على السباق والمشاركة في بطولات مصر السنوية للحمام، هواية ورثها عن والدها وهو حريص على تقلينها لأبنائه.