إلتحقوا أمس الأربعاء *17 أفريل *2019 بساحة فيها *جندي ملقى *يتألم ويداه ترتعشان والدماء تكسو وجهه وصدره وقدمه اليسرى اثر إصابته بانفجار لغم وفي الجانب الأخر جندي ثان يصرخ من شدة أوجاعه على مستوى البطن بعد إصابته بطلق ناري هم لم يقفوا أمام صراخ الألم ومنظر الدماء مكتوفي الأيدي أو ضعفاء بل تحركوا بسرعة لإنقاذ الجنديين المصابيين *بشجاعة وقلب قوي. هم تلاميذ المدرسة العليا للصحة العسكرية ...