شخصيات وحكومات عديدة عبرت عن أسفها وصدمتها بعد الحريق الذي شب في كاتدرائية نوتردام، المعلم الأبرز في العاصمة الفرنسية، التي يزورها كل عام ملايين السياح من جميع أنحاء العالم. وأعرب العديد، من الشرق والغرب، عن تضامنهم مع الشعب الفرنسي وأكدوا استعدادهم لتقديم المساعدة.