فيما*ما تزال*أمهات*يعانين حرقة فقدانهن*فلذات أكبادهن*في فاجعة*مستشفى الرابطة، ثمة كائن بشري من جنس الإناث*أقدمت،*وبعد*أن حملت جنينها 9 أشهر*داخل*بطنها وأنجبته أمس الخميس، على إلقاء*رضيعها مباشرة وببساطة في حاوية*قمامة*في حي الهادي نويرة*برج الوزير*سكرة من ولاية*أريانة، وهو ما يزال حاملا ''للحبل السريري'' الذي*كان يربطه*بذلك المخلوق*الذي نسميه*جزافا ...