حظيت النساء بتكريم خاص في الدورة الحادية والستين لجوائز غرامي الموسيقية بعد الانتقادات التي طالت أكاديمية ريكوردينغ المشرفة على هذه المسابقة، والتي اتهمت بمكافآتها للفنانين الرجال والبيض. وحضرت ميشال أوباما حفل توزيع جزائز هذه السنة وأشادت بدور الموسيقى في تعزيز التنوع. ولأول مرة نالت أغنية "راب" جائزتين كبيرتين، كما فازت كايسي ماسغريفز بجائزة "ألبوم السنة"، وحصل تشايلدش غامبينو على جائزة "أغنية العام".