أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع الأحد لتفريق مئات المتظاهرين الذين توجهوا نحو سجن للنساء في أم درمان مطالبين بالإفراج عن المعتقلات اللواتي تم توقيفهن في إطار التظاهرات المناهضة للحكومة، وفق ما أفاد شهود عيان. وخرجت المسيرة تلبية لدعوة أطلقها "تجمع المهنيين السودانيين"، الذي يقود الحركة الاحتجاجية منذ انطلاقها في كانون الأول/ديسمبر، تضامنا مع النساء المعتقلات.