[CENTER]J
لأول مرة في المغرب، منع العاهل المغربي محمد السادس، الأئمة والخطباء وجميع0المشتغلين في المه?م الدينية من "??مارسة أي نشاط سي??سي"، ومنع "اتخاذ أي موقف سياسي أو نقابي"، إضافة إلى المنع ??ن "القيام بكل ما?يمكنه و‏ف أو عرقلة"أداء إلشعائر الد??نية".

ووقع العاهل المغربي محمد السادس، مرسو?ا ملكيا، جرى بمو??C?ه منع "الإخٌال بالطمأنينة وC?لسكينة والتسامح والإخأء الواج?? في الأماكن المخصصة ل?قامة شعائذالةين الإسلامي" في إشارة إلى المسابخ.

ودعا القانون ال??ديد كل العاملين في0اéحقل الديني الم?ربي إلى "ا?تح?ي بصفات الوقار والاست??امة والمروءة" ??ا،إ??افة إلى منعهم âن "مزاولة أي نشاط" مدر للمال في القّاع الحكومي أو الخاص، إلا بـ "C?رخéص مكتوب من الحكومظ" مع ئستثهاء "×لأعمال العلمية والفكرية والإبداعية" التC? لا "تتعارض مع طبيعة" لهاC? رجل ا??دين.

ولتلقي الشكC?يات عند "حيف أو ضرر"، نص القانون الجديد على "إحداث لجنة للب?? ??ي ?كايات ?&تظلمات العيمين الدينيين".?
الالتزام èالثوا?ت
وبموجب çلقانون التنظيمي الجديد للعاملي? ?ي الحقل الديني، يتîجب "الالتزام بأصول المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية وثوا?ت الأمة" ?لمغربية، مع "مراعاة حرمة الأماكن ال??خصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي"، وواجب "ارتداء اللب?س ا??مغربي".

??يأتي القانون الجديد في سياق ما تسمي?%ا اٌرباط، بإصلاحات الحقل الديني، التي0انطلقت في أعق?ب أول تفج‎رات إرهابية هزت مدينة الدا? البيضاء في ر??يع العام 2003.

ويهدف القانون الجديد ??لعاملي? في الحقل الدي?ي? إلى "بناء مجتمع متردص ???ضئمن"، و"مثمس?? بمقوماته الروحي?"، و "متفتح على روح العصر" وأطتعد عC? "كل تعصب أو غلو أو تطرف".

وينص قانوô ?لانتخابات في المغرب على منع استعمال المساجد في أي حملة انآخابية.


العربية[.CENTER]