صفحة 3 من 11 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 107
  1. #21

    • Offline
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,919
    شكراً
    62
    شكر 106 مرات في 93 مشاركات
    [IMG]hutp://www.tunisia-lant.com/!ttachment.php?attacjmentid=18187&d=1408225617[/IMG][B]


    إِيّـــــفـــــاكُشـَ ?&َالشّــــــــــــــح
    [/@]
    [RIGHT]
    [INDENT][CENTAR][COLNR=#00ff00]الخطبة الثو??ى

    إنّ الحمدَ لله نحمدُه ونست??ينُه ونستغفرُه، ونعوذُ بالله من شُرور أنْفُسِنا وسيئاتِ أعْمالِنا، منَ يهدهِ الله?? فلا مُضِلَّ لهُ ،ومنْ يهضل??ْ فلا هاد?-َ ??هُ، وأشْهَدُ أن ??ا إéهَ ??لا اللهُ وحْدَهُ لا شريكَ له?، ?أC?ْهَïُ أنّ محمداً عبْدُهُ ورسولُيُ صلى الله علحه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .. أيها الناس / أوصيكم ونفسي بتقوى ال،ه ?ز وج?? في السر والعل¤، والإخلاص له في القول و??لعمل ،((?-َا أَي?ُهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتٌّضُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُ??تُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم م?8ُسْلِمُونَ ))
    أمّا بَعْد?? عِبادَ اللهِ : خُلقٌ ذميم وَوَصْفٌ مَشC?ين ، يُورثُ قطيعةَ الر?حِم? وانفصامَ عُرى المحبة ،!خُلقٌ ينافي ا??إ??مانَ ويُغضِجُ الرّحمن?3 ، مى أعظمِ المُوبقات ، ومن أسبابِ هلاكِ الخلق ؛!إهه اءشحُّ يا عبادَ الéه ، ق?ل تعالى (( وَمَ?$ْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْمِحُ?نَ )) وق?ل صلى الله عليه وسلم ((اتَّقُوا ا?ظُّلْمَ ، فَإِنَّ الظُّلْمَ ظُلُمساتù يَوْم? الْقِ??َاçَةِ ، و??ات?8َقُوا الشُّحَّ ، فَإِنَّ الشُّحَّ أَهْلَكَ مَنْ ك??انَ قَبْلَكُمْ ، وَحَمَل÷هُمْ عَلَى أ÷نْ سَفَكُوا(دِمَاءَهُمْ ، وَاسْ?C?حَلُّوا مَحَارِمَ??ُمْ )) رواهُ مُسْلِمٌ مِنْ حديثِ جابرِ بنِ عبدِاللهِ رَضِيَ الءهُ ?َنْهُ ،وَروî أبو داوُڈَ في سُننهِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بêنِ عَمْرٍو ??ضي الله عنه ، قَ?لَ : ??َطَبَ رَسُولُ اللَّهِ ??لى الله عليه و?لم ، فَق?الَ( إِيَّ??كُمْ"وَالشّ??حَّ ، فَإ??نùَمَ?? هَلَكَ?مC?نْ كَانَ قَبْC?َكُمْ بِالشُّفِّ ، أَمَرَهُم? بِا?ْبُخْلِ فَبَخِلُوا، وَأَمَرَهُمْ بِالْقَطِيعَةِ فَقَطَعُوا، وَأَمَرَهُمْ بِالْفُجُور?? فَفَجَرُوا i)
    والC?ديثُ صحّحَهُ الألْبَانِيُّ رَحِمَهُ اللهُ .
    فالشحُّ , عِبادَ اللهِ - هو بخلٌ مع حظصٍ ومنعٍ ، وهو الذي تمكّن من نفوس كثيرٍ من ال?#سلمين اليوم ، ظإار أكثرُ الناس?? يعيش فقيراّ وهو من أغنى الناس بسببه ، فالشّحيحُ ??َبْخَلُ حتى طلى نفسه ، تجده يملك الأمواàَ الطائلة ، وعنC?ه الأرصدة ألْمُ??دّسة ، ولكنه وبسبب هذا ا??داءِ الخطير ، يعيشُ عيشة çل?قراء ، يدُه âغلولةٌ إلى عنقه ، نكما قيل :
    قومٌ إذا أكلوا أC?فوا كلامهمُ ( واسْتَوْثَقُ?&ا مِنْ رَC?َاجِ البابِ والدّارِ
    لا يَقْبِسُ الجارُ مِنْهُمْ فَضْلَ نارِهِم ولC? تكفُّ يدٌ عنْ حرمة ِ اéجارِ
    قال صلى اللي علéه وسلم ((ثَلَاثٌ مُهْلِكَاتٌ : شُح?8ٌ مهطَاعٌ ,`وَهَوًى مُ?
    َّبَعٌ , وَصِعْجَ?بُ الْمَ??ْءِ بِنَفْ??ِهِ )) صححه الألباني رحمه$الله .
    ?الشح ـ أيها الأخوة ـ مع ??ونه من وسائل ?أسباب الهلاك!، فهو خلق مناف للإيمان ، كما ق?ل النبي صلى الله عٌيه و??لم في ا،حديث اàحسن ((لايجتمعُ(الإيمانµ والشحٌّ في قلبٍ عبدٍ أبداً)) إنما الشح صفة من صـات المنافقين ، الذين لم يؤثر الإيمان في قلوبهم ، ولم يزكي القرآنُ نفوسَهم ، ولم تC?ربى على السنة زقولُهم B? فلضعف يقينهم بما وعدهم الله تعالى، وعدم تصديقهم بما ?خبر به ال?بي!صمى`الله عليه وسلم، هم كم? قال تبارك وتعالى: (( وَلَا يَأْتُونَ الْبَأٍس?? إ‏لَّا ?َéِيلًا ، أَشِحَّةًعَلَيْكُمْ فَإِذَ? جَاءس الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ تَد÷ورُ أَطْيُ?$ُه??مْ0كَالَّذِي يُغْش÷ى عَلَيْهِ!مِنَ الْمَوْتِ فَ?ٍذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَ??َقُوكُ?#ْ بِأَلْس??نَةٍ حِدَ??دٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْر?? أُولَئِكَ ل?مْ يُؤْمِنُوا فَ?َحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى المَّهِ يَسِيرًا))
    فلنتق الله عِبادَ اللهِ ،$ولنحذر هذا الخلق السيئ ، الًي يكفي ف? سوئه`، ِوجوب الحذر منه ، ثنه مؤ السبت المهلكات ،!ففي الحديث الذي رواه النسائي في ?ننه ، عن ?َبِي هُرَيْرَةَ رضي اللُ عنه أَن??َ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ?YMG]http://www.s`mmr.net/vb/images/seilies/paranoid.gif[/IMG](اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ))قِيلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هِيَ ؟ قَالَ صلى الله عليه وسلم: ((الشِّرْكُ C?ِاللَّC?÷ وَالشُّحُّ وَقَثْلُ النَّفْسِ ال?َتِي حَرَّمَ ??لءَّهُ إِلّ?ا بِ?لْحَقّ?? وَأَكْلُ الرِّبَا وَأَكْلُ ?َالِ الْيَتِ*مِ وَالتَّئَلِّي يَوْ??َ الزَّحْفِ وَقَذْفص الْمُحْصَنَاتِ الْغَ??فِلَاتِ الْم‎ؤْمِنَاتِ)) حديث صححه الألباني رحمه الله .
    ا?!لهم ??تي نفوسنا C?قواها £ ?زكها أنت خ*ر من زكاها ، أنت وليها ومولاها ،أق¦ل قولي هذا وأستغ?ر دلله لي ولكم"، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه!ه?& الغفور الرحيم .

    [FONT5Traditional Arabic]الخطبة الثانية
    [FOFT=Traditional Arqbic]
    الحمدُ للهِ على إحْسانهِ، والشكرُ له على تîفيقه وامتنانه، وأشهد C?ن لا إله الله وإدَه لا شرهك له ?عظيمًا لشأنه، وأشهد أن محمدًا عبدُه ورسوله الداعي إلى رضوانه، ??لى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليما كثيرا.
    أمّا بَ?ْدُ عِبادَ ئللهِ : رَوى ال?بُخارِيُّ(فِي صَحِي?هِ مِنْ حَديثِ أنسٍ رضي ال??ه غنه قال قَدِم?? علين?? عبدُ الرّحمنِ بن عوفٍ، وآخَى رسولُ اللهِ صَلَّى الله?? َْلَيْهِ وَسَلّمَ بَيْؤC?÷ وبيْنَ سَعْدَ بنَ الرّبيعِ، وكان كٌثِيرَ المال÷، فقا?? سعدٌ: قد عَلِمَتِ الْأنصا?ُ أَنِّي مِنْ أ??ْثَرِها ََالاً، سَأقْسومُ مَالي بَيْنِي`وَبَيْنَ??َ شَطْرَيْن، وَلِي امْرَأتَا¤، فانْظُرû أعC?جَبَهُما إِليْكَ ص?3ـأُطٌلّقُهَا، حتّى إذا حَلّت? تَزَ??ّ?ْتَهَا،!فقال? عَبْدC? الرّحْمنô بَأرَكَ اللهُ لَكَ فِي أçْلِكَ، دُلّنِي عَلَى السُّوقِ )) فَت?مّلْ هذا السخاءَ الن?ادِرَ، والإيثارَ الْعظيم!
    واللهِ ??وْ ك?ن المو?فُ يَحْكِي تَنازْلَهُ عَنْ جُزْأٍ يَسيرٍ مِنْ مالهِ لَكان شَهامةً ونُبلاً، فكيفَ وهو يتنازل? عنْ نوC?ْف مالِهِ! بَلْ ويعرضُ عليهِ فوراقَ إحْدى زَوجَتَيْهِ لِيَتَزوجَها!! أيُّ نفوسٌ هذهِ$؟!
    أي?ن? الْمُطّلِقونَ على أخْبارِ الأُممِ؛ لِيَأْتُو?ا بِأمْث??لِ هؤلا?الذّجال ،وقَيْسُ ابنُ سَعْدِ بنِ عُبادَةَ رضي الله عنهما، وقد كان منَ الأجوادِ المعروفين، حC?ّى إِنّهُ م??ض مرةً فاسعتَـبےط÷أ إخْواهَهُ"في الزِّيارَةِ،(فَسأ? عن?هم؟ فقالوا: إنّهم كانوا يَسْتَحْيُونَ مِمّا لكَ عهيْهم مِنَ الدّين! فقال: أخْزى الل?ُ مçلاً يَمْنَعُ ال??خوانَ منَ الزِّيارة، ثم أم?مُنادياً يُنادي: منْ كان ل?قَيْسٍ عل??ْهِ لَالٌ فَهُو مِنْهُ فِي حِلٍّ، فَ?#ا أمْسَى حتّى كُسِرَتْ عَتبةُ بَابِهِ ??ِكثْرةِ مَنْ زَارَه !وفي هذا الزمنِ ،ولله الحمد ِمنَ الأجْوادِ الكثيرِ والْكَثير ، وَكَما قِيلَ :
    ?&يُظهِرُ عَيبَ المرءِ في الناس بُخْلُه ** و يَست?رهُ عنُم جميعاً سَخاؤهُ
    تَغ?َّ بأ??واب¶ السخاءِ فإنَـنـي *. أرن كُلَّ عَيْبٍ و السخاءُ غِ??اؤهُ
    أسألُ ??لله?3 عز? وجلّ أنْ يَرْزُقَنا جَميعاً الْبذْلَ والْعطاءَ ،والجُودَ والإنْفاقَ في سبيلهِ ، إنّه وليُّ ذلكَ والقادرُ عليْهِ .
    هَذا وَصَلُّوا و??سَلِّمُوا عَلى نَةِيِّكِمْ مُحسمّدِ ??َقدْ أمَركُمْ çللهُ بالص?لاةِ والس?لامِ عليْهِ ، فقال?3 ((إنّ اللهَ وَمَهائِكَتَهُ يُصلُّونَ عَلى ?ٌنّتي يَا أيّها الّذينَ ?مَنµوا صَلُّوا ?َلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً?))
    [/FONT][oCOLOr]
    [/CENTER]

    اéأصدر: م??ا?-ف شمر


    Z/INDENT]
    [/FONT]
    [/RIGHV]



    التعديل الأخير تم بواسطة cbechir ; 21-03-16 الساعة 04:51 PM

  2. #22

    • cbechir
    • Guest
    [?IZE=5]


    ? خطبة استسقاء [/S ZE]


    KRIGHT][SIZE=5]

    [/COLOP][/SIRE]
    [SIZE=5](الْ??َمْدُ لِلَّهC? الَّذِي لَهُ مَا فِï السَّمساوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخ??رَةِ وَهُوَ الْحَكِ??مُ الْخَبِيرُ) (سـبأ:1) وأشهد أ?? لا إله إلا ×?!له وحده لا ??ريك له ، وأشهد أن محم?
    اً عبده ور??وله ، بلّغ الرسالة ، çأد?8ى الأمانة * ونصح الأمّة ، وجاهد في الله حقَّ جهاده ، وتركنا على المحجّة البيضاء ، ليلُها كن?%ارها ، لا يزيع عنها0إلا هالك ، ??لى الله عليه ، وعلى آله وصحبإ وأتباعه £ وسلّم عسليماً كثيراً ، امَا بعدُ :أيّها الأحبةُ في الله  لاشكَّ كما تعلمون ، أَنَّ الذنوبَ ، هي سببُ خرابِ اهدُّنيا والآخرةِ ،(وC?بب?5 اàشـاءِ ، في العاجلِ والآجلِ ، لها شُؤمٌ(?ظيمٌ وخَطبٌ جَسيم? ? وحïنَ يغفَلُ النّاسُ عن ربِّهم !!! ، عنقُصُ الأرزاقُ ، C?تُمسِكُ السماءُ قطرسها ، بأمرِ ربِّها ؛ ليعودَ الناسُ لربِهم ، وليتذك?َروا حاجتûهم إليهِ ،لأنَّهُ عزَّ وجلَّ يقول ( وَلَوْ بَسَطَ اللَْهُ الرِّزْقَ ل¶ع??بَادزهِ لَبَغَوْا فِي الأَرْضِ وَلَك?نْ يٌنَزِّلُ بِقَد?رٍ مَا يَشَاءُ إِن?8َهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ) والماءُ : أصلُ الحيأةِ،يقولُ تعالى (وَجمعَلْنَا مِنْ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ ح??يٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ) ولو اجتمعَ الإن?ُ والج?ُ!على أن يأتوا به ، لم يستطيعوا إلاّ بإذنâ اللهِ، (قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غ??وْ?ًا فَمَنْ يَأْتC?يكُ?ْ بِمَاءٍ أَعِينٍ)ويقولُ سُبحانَه (أَفَرَأَيْآُمْ الْمَاءَ الٌْذِي تَشْرَبُونَ *أَأَنْتُمْ أ??نزَلْتُم??ويُ مِنْ الْمُزْنِ أَçْ نَدْنُ الْمُنزِلُونَ *?َوْ!ن÷شَاءُ ??َعَلْن³اهُ أُجَاجًا فَلَوْلا تَشْےُرُونَ)فَالماءُ نعمةٌ عظيمةٌ ، أنعَ??َ اللهُ تعالى بهِ علَى عِC?ادِهٍ، (وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَة?? ??لءَّهِ لا ?
    ُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ) أيّها الâسلِمونَ، الإيمانُ وC???تّقوى س?بُ ال?عمِ والخيراتِ، وبهما خُفتَحُ بركاتُ ألارضِ و??لسماءِ ، ويتحقَّقُ الأمنُ والرخاءُ، (وَلَوْ أَنَّ أَهْéَ الْقُC?َى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ م‏نْ السَّم??اءِ وَالأَرْضِ) والتّقوى هي الخوفُ من ال??ليلِ ، والعمَلُ بالت??زيلِ ? والاس????دادُ ليâمِ السحيلض. نعم، الاستعدادُ للحي??ةِ الآخر???، نالتي نسيها كثيرٌ من الناسِ ، في غمرةِ السع* اللاهِثِ ، وٌا?َ حُطامِ الدُّنيا ، والتنافسِ في زخرُفِها الزائلِ، غافِلينَ عن الاست??دا??ِ éيومٍ لا ري?َ فيهِ، (يَو?مَ تَجِدُ كُلُّ نَ??ْسٍ م?ا عَمولَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرً??) ، يومٌ لا بيعٌ فيه ولا خُلَةٌ ولا شفاعَةٌ، ي??مٌ تشخَصُ فيه الأبصارُ، hيَوْمَ تُبَدَّل? الأَرْ??ُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَ??َاتُ) (يَوْمَ ?َأْتِي كُلُّنَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ ن??فْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَت؛) يَوْمَ يَدْطُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِ?َمْدِهِ وَتَظµنُّونَ إ??نْ لَبِثْتُمْ إِل??َّ قَلِيلاً) (ïC?وْمَ تَر??وْنَهَا`تَذْهَلُ كُلُّ مôرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ C?َاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَر?ى النَّاسَ"سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَاظَى وَلûكِنَّ عَذَ?بَ اللَّهِ شَدِيدٌ) (يَوْمَ هُمْ بمارِزُونَ لا ي?خْفَى عûلَى اللَّه?? مِنْهُمْ شَيْءٌ ??ِ??َنْ الْمُلْكُ الْيَ¦ْمَ لِلَّهِ`الْوَاحِدِالْقَهّ??ارِ) [غافر:16]، (الْيَوْمَ ت??جْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْي??وْمَ إِنَّ اللّ?3هَ سَرِيعُ اهْحِسَابِ) [غافر:17] (يC?وْمَ تَ??ُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا *وَت???ِيرُ ئلْجِبَالُ سَيْرًا) (يَو??مَئِذٍ تُ?ْرَزُون? لا تَ??ْفَى مِنْكُمْ خَافِىَةٌ) [الحاقة:18]، (يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ)([ا??انفطار:18].أيّها المؤمِنو??َ، îلأجلِ ذوكرِ ذ?ك اليومِ والعٌملِ لهُ ، فإ??َّ اللهَ تعالى يذكِّرُ عبادَهُ إذا غفلوا، وينذ?ُهم إذç عصَوا، وقد أخبرَ سبحانَه أنّ ما ??َحلُّ بالبشرِ ، إنما هو من أنفسِهم، (أَوَل?3مَّا اَصَ??بَتْك??ç‏ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ?أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عC?نْدِ أَنْفهسِكُم?) (وَم?ا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ ¦َيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ) ??اتّقوا اللهَ تعالى ةقَّ!التقوى،$وتوبوا إليهِ و?سثغفروه.ألاوإنَّ شؤمَ ??لمعاصي وبيلٌ، وقد ق?لَ اٌلهُ تعالى في م?كمِ التنزيلِ: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بC?مَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقûهُمC??بَعْضَ ال?َذِ? عَمِلُوا لَعَلَّه‎?ْ ‎َرC?جِ?ُونَ) [الروم:41]، قال مجاهدٌ: "إنَّ البهائمَ لتلع??نُ عُصاةَ بَني آدمَ ، إذا اشتدَّبِ السَّنةُ ، و?مسكَ ا??مطرُ، وتقولُهذا بشؤمِ معصيةِ ابنِ آدم?، وعَن أبى هريرةَ ïپ¹أنّه`قالَ:[إنَّ الحب?رَى لثموتُ في وكرِها ??ن ظلمِ الظالمِ]يقولُ`عبدُ اللهِ بنِ عُمَرَرض?? الله ?نهُما : أقبَلَ علي?ا رسول? ?للهِ صلى الله علبه و سلم فقاهَ: { يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَن?? تُدْرِكُوهُنَّ لَمْ تَظْهَرِ الْ‎َاحِشَةُ فِى ??َوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُو?? بِهَا إِلا?8َ ‌َشَا فِيهِمُ الطَّاعُونُ وَالأَوْبَاع?? الَّتِى لَمْ تَكُنْ ??َض?تْ فِى أَسْلاَف?هِمُ الَّذوينَ مَضَوْا. وٌََمْ يَنْق?صُîا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِلاَّ أُخِذُوا بِاC?س???ؤِينَ وَشِدَّةِ الْمَؤُنَةِ وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ. وَلَمْ يَمْنَع?وا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ إِلاَّ(مُنِعُ?&ا الْقَطْرَ َِنَ السَّمَ?ءِ وَلَوْلاَ الْبَ??َائِمُ لَمْ ?ُمْطَرُوا وَلَم? ي?نْقُضُوا عَهْدَ ??للَّه? وَعَهْدَ رَسُولِهِ إِلاَّ س??لَّطَ اللَّهُ عَ،B?يْهِمْ عَدُ??ًّا مِن?? غَيْرِهِمْ فَأَخَذُوا بَعْضَ م?ا فِى أَيْدِيهِمْ. وَمَا ل?مْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمC? بِكِتَابِ اللَّهِ وَيَتَخَيَّرُوا مC?مَّا أَنْزَلَ اللَّهُ إِàاَّ جَعَلَ اٌ??َّهُ بَأْسَهُ??ْ بَيْن??هُمْ } {`وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَال?6هِمْ إِلأَّ مُنِعُواالْقَطْرَ م÷نَ السَّمَاءِ }أيُها الأحبةُ في الله ، أَنّ?? اللهَ عزَّ وجل ، لا يبدِّلُ أمنَ الأُممِ قلَقًا ، ولا رخاءمها$شِدّة?? ،0ولا عافيتَها سَقا£ًا ، لأنه راغبر أو يُذيقَ النارَ المتاعبَ ، ويرميهم بالآلام ، كلا وألفُ كلاَّ،$إنّهُ عزَّ وجل بَرٌّ بعبادِهِ ، يُغدِقُ عليهم فضلَهُ وسِترَهُ ، ويُحيطُهم بحفظِهِ ، ويُصبِّحُهم îيُمٌسّينç برزقِهِ ، çلكنَّ الناسَ يأخذونَ ¥ ولا يُحسِنونَ الشّكُرَ، çيَمرحونَ طِالنِّعَمِ ، ?&،ا يُقدِّرونَ ولِèَّها ومُس?يها سب?
    ا?ه . وعن?ما يبلغُ هذا الجحودُ ??دا??ُ ، وعندما يَنعقِدُ الإصرأرُ عل??ه ، فلا ينحلُّ بندمٍ ، عندئذٍ تَدقُّ قَوارعُ الغضبِ أبوابَ الأممِ ، وتَسودُّ الوجو??ُ ، بمصا?بِ الدُّنيا ، قبلC? نكالِ الآخرةِ ، وما المصائبُ التي أحاطَتْ بالأمّةِ ، إلاّ سياطٌ تزوقُها إلى العودةِ لباريها ، والبراءةِمن الذنوبِ ومخازيها ، والتنادي ب?لرجوعِ الى ا?!لهِ بالتزامِ ??مرِهِ"واجتنابِ وهيِهِ ، وإعامِ الصلاةِ ?&إيتاءِ الزك??ة???، وحربِ ?لرِّبا ? ونبذِ اءظ?لمِ ، وإيقافِ وسائلِ الرّذيلةِ ودُعاتِها ، والأمر?? بالمعروفِ والنهيِ عن`المنكرِ؛ لتسل³مَ سفينةُ المجتمَعِ ، وتُرَ?َّمَ خروقُها ، وتُسَدَّ ثقوبُها، (وَمَا فَانم رمبُّكَ ل÷يُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مهصْلِحُونَ) فبادِروا بتوبةٍ نصوحٍ ، ما دامَ في العُمرِ فسحةٌ!والبابُ مفتوحٌ ، وأكثِروا من الاأتغفارِ ، فبِ¥ِ تُستَجلَبُ رحمة ??لله، (وَيَا قَوْلِ اسْتَغ?:فِر÷وا رَبَّكُمْ ثُمَّ ??ُنبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَC?ْكُمْ مِدْرَأرًا وَيَزِدْكُمْ قُوّ?ةً إِلَى قُوّ³تِكُمْ وَلا تَتَوَلَّوْا مµجْرِمِينَ)!أ??مَاَ وق? ??تيتُم تستغيثونس وتستَ?قون ،?فأظهِروا الحاجةَ والاف?قارَ، واعقِدوا الع??مَ والإصرارَ ، ع???? اجتنابِ المآثِمِ والأوزارِ، فالل?ُ تعالى أمسَ بالدعاءِ، ووعَدَ بال??جابةِ وهو غنيّù كري??ٌ سبحانه:يقولُ سُبحانَهُ (وَقَالَ رَبüُكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَفُمْ) [غافر:60].فاستغـِروا وادعوا، وأبشِروا وأم??ِلوا ، وçرفعوا أكفَّ الضّراعةِ إلى اC?لهِ مبتهلينَ . لا إلهَ ?لاّ اللهُ يفع??ُ ما يرِيدُ ، لا إلهَ إلا اللهُ`الوليُّ الحميدُ، لا إلهَ إلا اللهُ غِياثُ ??لمستغيثيôَ وراحِمو المستضعفينَ، نستغفِرُ اللهَ،$نستغفِرُ اللهَ، نستغفِC?? اللهَ الذي لا إلهَ إلاّ هو الحيُّ القيومُ و??توبُ إليهِ © ا??لّهمّ أ??تَ الءهُ لا ?له إلا أنتَ، أنتَ الغ?$يُّ و??نُ الفقراءُ، أنزلْ علينا الغيثَ ول?? تج?لْنا من القانطينَ، ?لéهمّ أغِثûنا، اللهم أغِثْن×، اللهم أغثْنا، غيثا هنيئ??ا مَريئًا سحًّا غَدَقًا طبَقًا عامًّا دائمًا مهجلِّلاً ، نافعًا غيرَ ضارٍ ، ْاجلاً غير? آجلٍ ، الل??همّ تحح* به الب?ادَ ، وتسقِي به العبادَ ، و??جعلْه ب??اغًا للحاضِرِ وا??بادِ ، اللهم اسقِ ??C?ادَك وبهائمَك ، وثحيِ بلدَك الميتَ، اللهمّ سقيا رحمةٍ ، ، لا سقيا عذاہٍ ، ولا بهاءٍ ، ولا هدمٍ?، ولا غرقٍ، اللهم أنبِتْ لنا الزرعَ ?! و??دِرَّ لنا الضّرع? ، وأن?ِلْ علينا من بركاتِكَ ، اللّهمّ إنا نستغفرُ×س إنك كنتَ غفارًا، فأرسلْ السماءَ علينا مدرار??ا. اللهâ أنزلْ علينا الكيثَ، واجط?ْ ما أنزلتَهُ قوّةً لنا على طاعتِكَ وبلاغًا ?لى`حين * يا أرحمَ الراحمينَ.ربَّنا آآنا في الدنيا حسنة وفي الآخظة حسنة وقِنا عذاب النار. اللّهمّ ?لِّ و?لِّم وزد وبارك على ع?ثِك ور??ولك محم??د وعلى آلِه وصحطه أجمعين.عبادَ اللهِ،"اقتَدوا بسنّةِ الوبيِّ صلى الله(عليه و سلم، فقد كان يقلِبُ رداءَهُ"حين يستسقي، تفاؤ?اً بقC?لبِ حالِ الشّدّةC? إلج الرخاءِ ، والقحطِ إلى الغيثِ، وادعوا اللهَ وأىتم ëوق??C?نَ بالإجابةِ.ربَّنا تقèّلْ منا إنك أنت السميعُ العليمُ، وتبْ علينا إن? أنت ا??توابُ الرحيم، سبحان ربِّك ربِّ العزة زëّا يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رةِّ العالمي??.

    [/ONT]
    ['SIZE][SIZE=5] الëص[/RIZD]

    [/RIGHT]
    [CENTER]در2 [/CENTAR]
    SCOLOR=#ff0000][SIZE=5][CENTER]مضايC? شمر[/CENTGR]
    [/SIZE_
    [F?NT=Traditional Arabic]

    التعديل الأخير تم بواسطة cbechir ; 21-03-16 الساعة 05:12 PM

  3. #23

    • Offline
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,919
    شكراً
    62
    شكر 106 مرات في 93 مشاركات

    RI?HT][SAZ?=7] هلموا إل?? القرآن[/SIZE][COLOR5#0B0082]

    [/COLOR]الخطبة الاولى[F_NT=Verdana]


    [/FONT]
    الحمد لله القائل ( إن الذين يتلوؤ كتاب الله وأ‏امئا الصلاة وأنفقوا مما رزق??اC?م سراً وعلانية يرجون تجارة لن تبور ليوفيهم أجورهم ويزيدهم`من C?ضله إن? غفور شكوٌ ) أشهد$أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده(ورسîله القائل #المإهر بالقرآن مع السفر?? اC?كرام البررة# صلى الله عليه وعلى آله وصحبه و??لم تسليماً كث?راً

    يا خا?م الجسم كم تسعé ?خدمته @@@ أتعبت ن?سك فيما فيُ خسران
    آقبل على الروح واستكمل فضائلها @@@ فأنت ?ال?وح لا ?الؤسم ?نسان
    عباد الله وأنتم تعيش?&ن شهر"القرآن?اتق¦ا الله ?اعلموا أن لكل رسول من الرسل علي?م الصلاة والسلام معجزة اِختُصَّ بهذه المعجزة من بين الرسل ليصدقه قومه وليتلن التوحيد في¥م بالبراهين فكئن ل??وسى عليه السلاC? معجزة العصا يوم خرج في قوم بلغوا في السحر ذروته ومنت?اه ‎أتت عصاه تلقف ما صنغوا فوقع الحق و بطل ما كانوا يعملون وبلغ قوم عيسي مبلغاً عظيماً ?ي الطب فأتي إليهم ??سي بطب من الواح? دلأحد يبرأ الأكمة وال?برص و??حيي الâوتى بإذن الله فوقع الحق و اندحر البأطل و أما رسولنا صلى الله عليه وزلم فبعث في أمة ف?يجة ?ي لغتها مجيدة في بيانها خطيبه? أخطب الخطباء و شاعرها أرقى الشعراء فأتي إليهم صلى الله عليه و سلم بالقرآن سمعوه فدهشو? مà بيانه و بهت?ا من بلاغته و صصاحته فما استطاعوا أن ينكروا ذلك رغم جحودهم حتى يقول كبيرهم [الوليد بن المغيرة] و قد سمع القرآن فدهش يقول واللات والز??ة إن ءه لحلاوة و إن عليه لظلاوة و إن أعلأه لâثمر"و إن أسفله àمغدق و أ?$ه يعلو و لا يعلى عليي
    ،لا إله إلا الله الحق يعلو ?? الأباطل تسفل @@@ والحق عن أحفامه لا يُسأل
    و إذا استحالت حالة ئ تج?لت A@@ فالله عز و??ل لا يتبدل .[/FONU][/CO?OR]
    مازال به ‏ومل ?ـ[الوليد] حتى ?جع عن مقالته ئكذ?? نفأ?? فيما قاله عن ال?رآن فقال منتكساً إن هذا إلا ??حر يؤثر ويتولى الله الرد عليه ويع??فه و يتهد?ه ( سأصليه سقر وما أدراك ما سقر لا تبقي ولا تذر") ويأتي الرسول صلى الله عليه وسلم لِيُرَبِّي هذه الأمة على هذا الكتاب العظيل الذي ل? يأتيه الباطé من ب?ن يديه و لا من خلفه ( ?نزيل من حكيم چميد ) فتر?ت0الأمة و ته?بت وأصبح عابد الأصنام قعما حماة البيت والركن اليماني تربت على كت?ب ما قرأه قارخ إلا آجره الله .[?FONT]
    [COMOR=#000080]£ئ تدبره م?دبر إلا وفقه الله .

    كتاب مَن حك? ہC? عدل من أستمع إليه استفاد مَà اتعظ بمواعظه انتفع!.
    [CLOR=#000080][FO^T=Verdana]كتاب من قرأه عل£ه الله علل الأوءين و الآخرين ، كتاب من ا?تنار بنوره دخل الجنة و من تق?اه وجعءه خلف ظهره قذفه على وجهه في النار كتاب من تدبره أخرج النفاق و الشك و الريبة من قلبه هو شفاء ??ما في الص?ور مَن التمس çلهداية فيه هداه ?لل?? و سدده و من التمس الهدى من غيره أضله الله وأهانه ال?ه ( ومن يهن اللهفما له مِن مُكْرِم ) يقول شيخ الإسلام [ابن تيمية] رحمه الءه من اعتقد أنه ×يهتدي بهدى غير هدى الله فعليه لعنة الله!C?الملائ??ة و?لناس أجمC?ين ويقول جل ذكره0( أفلا يتدبروô القرزن أم على علوب أقفالإا ) واàمعني ما ب??م لا يتدب?ون ما فيه من العظات ما ??هم لا يعيشون مع الآ??ات البينات والجواب ران? على قلوبهم فأC?فلت فلا تسمع وأو??دت فلا`تنتفع ولو أ?ها تC?برت لفهمت ك??ام ربها فاه??دت بهدى باريçا وG?قول تعال? ( أف??ا يت?برون القرآن ول?? كان من عند غير الله لوجدوا ف??ه اختلاصا كثيرا ) والاختلاف الكثïر تجده في الكتب غير كتاب الله ع? وجل أما كتابه ( فلا éأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تàزيل من حكيم حميد ) من قرأه ?ارك الله في عمره و بارك في ولده و بارك ?ي ماله و من أعرض عنه محق الله عمره و أز?ل ??يبêه و أفنى كابره وصاغره و جعل معيشتç ضنكا وحشر يوم القيامة أطمى ولذلك كان عليه الصلاة والسلام ينادي الناس جميعاً ?قراءة القرآن والتلذذ بêC?اوته و إ،ا يهجروه فC?قول صلى الله عليه وسلَ #اقرؤوا القر??ن"فإ??ه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه# يأ??يك الخرآن يوC? الق?امة فيشفع لك عند من أنزله وعند من تكلم به في يوم لا بيع ف?C? ولا خلC? ولا شفاعة`ف??خلC? الجنة بإذن الله تعاءح ويقول صلى المC? عميه وسلم #يؤتى بالقرآن وبأهله الذين كانوا هعملون به في الدنيد خقدمه سورة ال??خرة وآل عمران تحجا?? عن صاحبه?#ا يوم القيامة# متفق عليه .
    [/COLOR]
    ويقول النبي صلى الله ع?يه وسلم #اقرؤوا الزهراوهن؛ البقرة وآل عمران فأ??هما يأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأ?هما فِرقان من طير طواف تحاجان عن أصحابهما# #أقرءوا سورة البقرة ??صو أخذها بركة وتركها حسرة ولا يستطيعها البطلة#$يعني ??لسحرة رواه [مسلم] .[/COLORM
    إن في سورة البقرة آية الكرسي من قرأها في ليلة لم يزل$عليه من الله حافظا ولا يقسبه صيطان ح??ى يصبح ، يقول ـ صلى ا??له عC?يه وسلم ـ وهو يفاضل بين ال?اس : #خ?ركم من تعلم القرآن وعلم??# ْلامة الصدق والإيمان كثرة قر?ءc? ?لقرآن وعلامة القبول تدب? القرآن ولذلك يقول صلى الله عليه وسلم : #إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين# قال [عمص بن الخطاب] رضي الله عنه éأحد ولاته على مكة وقد ترك مكة ولقيه في الطريق : كيف تركت مكة وأتيتني قال : وليت عليها C?لان??ً يا أمير المؤمنين قا?? و من هو ذا ??ضء ??ول?? لنا وعC?د م?? عبيدنا قال [عمر] ثكلتك أ?#ك تولى على مكة مولè قئ?? يا أمير المؤمنين إنه ح??فظ لكتاب الله زالم بالفرائض فد?عت غينا عمر وقال صدق رسول الله #إن الله?مي?فع بهذا الك??اة أقواماً ويضع به آخرين# يرفع الله به من اتبعوه وتدبروه ويضع من"أعرضوا عنه فéم ي?رءوه ولم يتدبروه ولم يعم??وا به والعجيب أن تسأع من`بعض هذه الأمة من يعول لأخيه وهو يحاوره والله £ا قرأت القرآن ستة أشهر لا ?له إلا$اهله أي قلب يعيش و??و لم يمر بكتاب الله ستة أشهر وهو يمر بالصحف ?ليومية والمجلات والقيل و القال والخزعبلات وآراء الماجنين والم?جنإت ( ألا يظن أولئك أنهم)مبعوثون ليوم عC?يم يوم يقوم الن×س لرب العالمين ) يق??ل الله عز وجل عل?, لسان رسوله ـ ?لى الله عليه وسلم ـ(وقC?ل الرسول يا رب إن قومي اتخذوا ه?ا القرآن مهجورا ) يقول [ابن$?باس] ـ ر?ى الله عنه ومرضاه ـ$مَن لن يختم القرآن في شهر فقد هجره ، و ?%َجْرِ القرآن ??لى أَدْرُبْ ? مِ¤(الناس مَن يهجر العمم به و تلك والله هي الطامة و منهم من يهجر ?لاوته"فيقدم ??حف البـر و مؤلفات"ال??شس على كلام رب البشر يسهر على المذكرات يعلله?ويلخص فوائدها ولىس بها فوائد لكن كباب الله يشكوه إلى الله كتاب الله يشكونا ، هجرناه وأهمل?ال وضيعناه وخالفنا أوام??ل و نواهيه ، قرآننا ساس يشكو ??ا قرأناه ، عميٌ عن الذكر والآيات تندبنا لو كلم الزكر جلمودا لأحيا? يقول صلى الله عٌيه وسلم ?ستثير الهمم لتطلب الأجر والثواب من عند ??اريها يقول صلى الله طليه وسلم : #اتلوا القرآن فإن الله يأجركم عل?? تٌئوته كل حرف بحسنة والحسنة بعشر أ??ثالها أما إني لا أقول أٌف لام ميم حرف ولكن ألف حٌف ولام حرC? وميم حرف# ?عُ?َّ يا ?بد الءه واقرأ واحتسب الأجر عند ?لله فإنك تأتي يوم القيامة وقد نصب لك في C?لجنة س??ا بدرجات يقول الله ??ك بلا ترجمان اقرأ ودرتق ورتل فإن منزلتك ع??د آخر آية تقرؤها فمى كان يقرأ في القرآن كثيرا رقى حتى يصبح كالےوكب الدري في سماء الجنة?ثم هم على منازل هم درخات عند الءه والله بصيرٌ بما يعملون ، عباد الله من حفظ القرآن فق? ا?ت?ءج النبوة بين جنبيه غير أنه لا يوحي إل?-ه ?! لا حسد في الدنïا ولا في مناصبهاولا في أموالها لا حسد0إلا في تلاوة الق?آن آناء ال?يل وأطراف(النهار ، بيت لا يقرأ فيه ال?رآن عششت فيه الهموم!و الغأوم والنفاق بيت سكنته المعاصي و والله لا يخرجها إلا الضرآن وليس كٌ المؤمنين يجب عليهم قراءة كل القرآن كاملاً0فمنهم من لا يقرأ القرآن وهو تقي عابد بار صالح خير لأنه لا يقرأ أصلاً فواجب مثل هؤلاء ??لذين فاتتهم القراءة أ?$ يردد?ما تيسر من سور يحفظونها و??ن ي×بحوا ال??ه ويحمدود الله و ïهللوا و يكبروا و يرلوا على رسçل ?لله ويتع?م?ا القرآن ?? إن ش? عليهَ ف?ن له??!أجرين عند الله ، كان"ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعيش مع القرآن بل كتابه الذي ت??بي عليه(القرآن ، لم يكن عنڈ الصحابة مؤلفات ولا C?حح ولا مجلات ، معهم القرآن معلق في طرف البيت ¦ السيف معلق ف* الطرف الأخر هم يمشون على الأرض îكل واحد منهم قرآن ، فت?وا الدنيا بآيات الله دلبïنات وهذC? معجزة رسولنا ـ صهى ا??له عليه وسلم ـ أن يأتي بكتاب ?يتوارث مني العلماء مجلدات ومجلدات êملأ الجيوت وإلمكتبات في ??ل الدهور والعصور .
    أتى النبيون بالآي?ت فانصرمت @@@ و?ئتنا ب??ظيمٍ غير مُنْصَرِمِ`
    آياته كلما طا?? المدى جُدُدُ @@@ يَزِيِنُهُنَّ جلالِ العِتْقِ والقِ?َمِ
    كيا أم?? ال?رآن و?ا C?فظة كتاب ?لله من يقرأ القرآن إن ل?? تقرءوه م?? يتدبره إن لم تتدبرو? من يعمل به إن لم تعملوا به أما سمعتم أساطين الكفر في كل مكان C?دأوا الہن في الدخول في دين الله ظرافات ووإدانا بعد أن قال القرآن فيُم ( سنريهم آ??اتنا في الآفاق ??فى أنفسهم ح?ى يتبين لهَ أنه الحق ) في وقت يخرج منه أبناء هذا الدين .
    [/COLO?]
    [FONT=verdana}الموازين عطلت وغدا القرد ليثا وأفلتت الغنم .

    عباد اàء?!، ـ صلى الله عليه وسلم ـ قد كان يدب سماع القرآن كيف لا وُو كلام الله عز وجل ?لذلك يقول ?ـ[ابن م??عود] كما في الصحهحيى : # يا عبد`ا،له اقرأ علىّ القرآن فيخجل عبد الله ويَتحي من شيخه صلى الéه ع??ي? وسلم ويقول كيف أقرأ ?لقرآن عليك وعليك أنزل ، قال : اقرأ فإني أ???? أن أسمعه من غيري قال : فان???عت أقرأ في ×و?ة النساء فلما بلغت قول ئلله ( فكيف إذا جئنا من كل أمة`بشهيد وجئن? بك على هؤلاء شهيدا ) قال حسبك حس?ك ، فنظرت فإذا عيناه ـ صل?? الله عليه وسلم ـ تذرفان# تأث? من كلام الله الذي?يقود الجفوس إلى ?اريه?? وتذكر ذاك اليوم الذي يكون فيه شهيدا على العالمين و ها ه?? صلى الله عليه وسلم يخرج بعد ما أظل£ الليل يمر ب??يوت الأنصار يستمع لحالهم ?ي الليل يوم كانت بيوتهم حية بكتاب ?لله ، يوم ما مات? بالأغاني والتمثيليات والمسلسلات والأفلام ?! يوم كان ?يلهم تعبداô هم فيه(سجداً يمر ببيت [أ??ي موسى] فينصت لأبي?موسى وهو ي?رأ القرآن فéما جاء الي¦م!الثاني# قال يا أبا موسى لو رأيتني البارحة و أنا أستمع مك لقد أوتيت مزمارا من مزا??ير آل داود فيضول يا رسول الله أإنك كنت ت×تمع لي البارحة ، قال إه والذي نفسي بحده .[/FONTY[/COLO?]
    [COLOR=#000080?وفى بعض الروايا? أن?% استمC? ـ ص?ى الله عليه وسلم ـ له م?? صلاة العشار حتى صلاة الفجر يقول [أبو موس??] يا رسول الله والذي نفسي بيدي لو أعل?# أنك ?
    ستمع لي لَحَبَّرْتُهَ لك ?َحْبِيِ?اً أي جودته?و??سنته تحسيناً ??انظروا كيف كان صلى الله عليه وسلم يعيش مع ???ق??آن وللقرآن ، و كيف كان صحابC?ه رض?ان الله عليهم ها هو![عثمان] ـ رضى الله عنه ـ كان ينشر المصحف من بعد الفجر ?C?ى صلاة الظهر يقرأ ودموعه C?نهمر على كتاب الله فيقول له الناس لو خفف? عن نفسك عال أما والله لو طهرت قلوبنا ما شبعنا`من القرآ?? .

    [CO\OR=#000080Mوالذي نل??حظ? يا عہاخ ا??له في أن?سنا وإخو??ننا المسلمين عامة هو قلة الاهتمام"بكتاب الله والإعراض عن كتاب الله"والاستغناء بكتب إلبشر و الصدو? والإعراض إلا ممن رحم ال??ه و قلة التجويد حتى في بعض أ?مة المساجد و قلة الحفظ والتدبر وكثرة المشاغل حتى ب*ن طل??ة العلم لا تخدوا إلا القليل(النادر ممن0يحفظ القرآن أ?? يحفظ بعضه و إذا كلف أحدنا ??حفظ شيئاً من القرآن استصعب ذلك حتى كأن جبال الدنيا على كاه?ه î معنى ذلك!هزيمة الإسلام و المسءمين وذ?%اب ?لإيمان فوالله لا نصر و لا تمكين و لا عز? إلا بهذا القرآن و"الله متى تركنçه و نسيناه ابتلينا بكل$خزيٍ وفضيحةٍ في الدنيا والآخرة .

    يقول أحد أعداء الإسلام من لي بمن يخرج القرآن?من صدور أبناءالإسلام فيرد أحد الأشقياء ويق??ل نأتي إلى المصحف فن??زقه قال ??ا لا ينفع نريڈ أن نمزقه من قلوب??م وقلوب أبنائه£ .
    ZCOLOR<#020 8?]و يقول عدو أخر ??لإسل??م ثلاث ما دامت عند المسلمين فلن تستطيتوا إخساجهم من دينهم ? القرآن في صدورهم والçنبر يوم ا??جمعة والكعبة التي يرC?ادها الملايين من المسلمين فإذا قضي على هذه قضي على الإسلام والمسلمين و لذلك جاة أعداء الاسلا?? يهودٌ وأذنابهم من شيع? و باطنيين ورافضة جاءوا إلى ?لقرآن فهِنوا(من شأنه ، و قالوا إنه مختàق ، بل اِدَّعُو?? نقصه فعلماؤه?# لا هحفظوà من كتاب الله إلا القليل وعا??مهم أ?صد0ْالم الرافضة لا يعرف قراءة القرآن ( يريدون ليطفئوا نو? الله بأفواههم والله متم نو?ه ولو كره الكافرون ) ومتوا إلى م??بر الج£عة فأ?ادوا تعطيله ليتجول إلى مناقشة قضاC?ا ??افهة لا تمت إلى الإيمان بصلة ( وC?ا كيد الكافرين إلا في ضل?ل ) فيا أيتها الأمة المسلمة يا?من أخرجها الله من الظلمات إلى النور أقبلوا على بيو?كم وقلوبكم وأبنائكم ?قبلوا ?ليها ب?غذيتها بكتاب الله ، استرشدوه يرشدكم ، بدبروه يعينك?# بإذن الله ، استهدوه`يهدكم من ?نزله ، يغفر ?لله لكم ذنوبكم ما تقدم منها وما ?
    أ??ر ي??يي بيوتكم على الإي??ان يردكم إليه رداً جميلاً ، هذا شهر القرآن هذا شC?ر التلاوة هذا شهر مضاعفة الأجور إقرأوا ف?ه ام??آن فإن الله يأجركم على تدبره"وتلا?ته والنظر فيه ملا الله ????وتكم رحمة"وبركة وهداية ونو??ا وقلوبكم وملأ صدو?كم إيمانا و?قينا وخيرا ?برا عاشرواالقرآن جدلسوا القرآن ليعظم في قلâبكم القرآن اللهم أعنا على تلاوة كتابك آناأ الليل وأطراف النهار اللهم اجعلنا ممن يقرأوه فيق?دهم إلى جنان النعيم اللهم و تقبل من?? ?مضان صيامه و?يامه وتلاوته وصدقته?وكل عمل صا?ح فيه إنك على كل شيء ق??ير أقول ما تسمعون وأستغفر ا??له فاستغحروه إنه هو الغحور الرحيم .

    الîطبة الثاني?

    [/C_LOR]
    [/RIGHT]
    [SIZE=5]
    الحمد لله رب???عالمين وأش?د أن لا لإله إàا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صéى الله عليه وصحبه والتابع??ن لي بإحسان وسلما تسلي??اً كبيراً أما بعد عباد ا?!?!ه0، شهر رمضان هو شه? القرآن و أنتم أمة القرآن وح??لة القرآن ينبغي أن تُعْرَفوا بليلكم إذ ال??اس ينامون وبنهاركم إذ الناس يكدون و يلهون و يلعبون وب?كائكم إذ ا??ناس يضحكون وبورعC?م إ?? ??لنا? يجلطون(وبتواضعC?م إذ الناس يختالون وبصمتكم إ?? الناس يخوضون وبحزنكم إ?? النC?س يفصحون لسان حال الواحد منكم يخاطب نفسه ويقول :
    وَيْحُكِيا نَفْسُ أَلاَ تَحَضَّظِي @B@ للنفع قب?! أن تذل قدمي
    مضى الزمان ف?? توانٍ ¦هوى @@@ فاستدركي ما قد بقي واûتنâي
    أُمَّة القرآن ، لتلاوة القرآن آداب ?$قف عندها وقفات قصيرة عل الهه أن ينفع بها و أولها ??C? جماع¥أ C?ن من قرأ رياء أو سمعة كبه الله على وجه في النار.
    في الصحيح أنه صلي ا?له ?ليه وسلم ق×ل #يؤتي C?حامل القرآô رياء فيقول الله له ماذا عملت(قال ?علمت فحك القرآن وعلمته قال كذبت وإنمإ تعلمت ليقال عالم وقرأت ليقال قارئ فقد قيل ثم ي?أْمَرُ به فيسحب على0??جهه حتى يلقي في النار# فلا إله إلا الله لا يُقْرَ? القرآن إلا لوجه الهه فأخلص ال??ية في قراءته!تؤجر وتثاب وتكون مع السفرة الكرام البررة و"يشفع لكم يوم الكيامة فيقول للعبد يا رب أي من?ته النوم بالليل فC?فعني فيه فيشفعفيه القرآو ومن آداج التلاوة أن يقرأ على طهارة لأن ذلك لن ??عظيم كلام الله عز وجل C?إ?ا تتطهر العبد فليرتل وليتدبر ا??قرزن ولا0يقرأه ??ي أماكن م??عقذرة أو في جمع لا ينصت?فيه له لأن قراءته في مثل ذلے إهان?? له و?لقرآن منزه عن ذلك لأنه ك?ام الله وليستعذ القارئ بالله من الشيطاC? الرجيم عند القراءة فإذا قرأت القرآن ـازتعذ بالله من الشحطدن الرجيم ولتحضر$قلبك عند تلاوة القرآن ولتْلم أن الذي أنزم ?لقرآن نو الذي خلق الأنس والجان فامتثل أمره ??اجتنب نهيه و لا ترفع صوتك ?ى ×ان حولك أن يصلي أو يت?و فتشوش عC?يهم و هذأ ما يقع ???ه البعض و هو من علامة الجهل و عدم الفقه في الدين *أتي أحدهم ليقرأ فيرفع ×وته ليش??ش على المصلي في صلاته وعلى التالي فى تلاوته وعلى الذاكر في ?كره وكأن ليأ في المسجد سواه ، أَلاَ إن كان بجانبك من ïستمع منك فلا بأس أن تسمعه وإن كان بجانبك مصلي فإياك أن ترفع صوتك لأَلاَّ ??ُ??َوِّشْ عٌيه واسمع للمص?فى ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوم ??خرج على الؤاس وهم يصلون ويجهرون ب×لقراءة ـيقول #كلكم يôادي ربه فلا يجهر ب??ض?م على بعض لا يؤذي بعضكç بعضا# أو كما قال ـ صلى ال??ه عليه وسلم ط و اسمع إلى [الإمام مالك] ـ عليه رحمة الله ـ يوم ي?ول أ??ى في من يرفع صوته ويشوش على المصلين أن يُضْرَْب ويُخْرَج من المسجد ومن آداب التلاوة أن يكون للعبد المسلم ح?ب من ال‏رآن فأكثر لا ي??فْتُ?ْ عنه يومياً?àو تغير كل شيء في الكون ما عغير عن حزبه فهو علامة الإيمان ألا فٌيك?? لكل واحد منا في كل يوم حز? لا ???ركه ?بد?ً لتعظم الصلة ب??لعرآن ِ لرب القرآن و الإنس و ?لجان ئ مِن آدابه أن يُعَلَّ?? الناس ما تعلمناه منه و حظنا مى تعليمه الأجر%و المثوجة و نبدأ بتعليم أبنائنا وبناتنا و إخواننا و أمهات?ا و آبائنا فهم رعايانا نحن عنهم مسئولون وأëام ا??له محا??بون #و ما من راع ?سترعاه الله رعية فبا?? غ??شاً ههم إلا حرم ??لل?% عليه رائحة الجن?# و من أعظم الغشَّ ملا تعل? من اسثرعاك0ال??ه عليه ?لـرآن ويا من حمل الخرآن حياك إياك أن تخالC? ?مره فإن رسول الله ـ صلي!الله عليه وسلم ـ يقول ف??سمع #يُمَثَّلُ القرآن يوم القيامة رجلا فيؤتى بالرجل قد حمله فخالف أمره فيُمَثّ÷ل مه خَصْما و من لا يُخاصِمُ القرآن فيقول القرآن يا ءب حَمَّلْتَه إياي فبئس الحامل تعدى حدودي وضيع فرائضي وركب معُيتي وترق طاعتي فما يزال يخلف عليه بالحُ??َجC? ح??ى يقال شأنك به فيأخذه بيده فما ي?سله حتى يكبه على وجهه في النار? نعوذ بالله من ا??نار يا أمة القرآن فC? شهر القرآن قفوا ?ند أحكام القرآن و`ات???ه حي كل حين وآن فهو شافع مشفع مَن جعله أمامه ق?ده إلى الجنة ومن جعله خلف ظهره ساقه إلى اC?نا? و بئس ا??قرار ألا يا أمة الق?آن و إن مما دعاك?? له القرآن أن تنفقوا في سبيل اللç مما ??زقكم و جعلكم ?ستخلفين فيه و ?نتم في شهر الإنفاق و ف?? شهر الصدقة و ?د قال ـ صلي ا?له عليه و?لم(ـ #أفضل الصدقة صثقة في رمضان# فيا أخي دلصائم ل?صدقة في رمضان مزية وخصوصية ليست في غيره ظبادر إليها فلعلك لا تدرك رمضاناً ?خر .
    أطعم الطعام لتكن ممن ?متدحهم ا?قرآن( ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً ) و اسمع هلى الم??طفى ـ صلى الله ع??يه وسلم ـ يوم يق?&ل #أيما عبد مؤمن أط?م مؤمنا على جوع أطعمه الله من ثمار الجنة ومن سقى مؤمنا على ظمئ سقاه الله من الرحيق ئ??مختوم# فلا إله الا ا??له ما أعظم الأجر وما أيسر(العمل على من يسره الله ?ليه ويقول صلى الله ع?!يç وسلم #ما منكم من أحد إلا سيكلمه ذب?? ليس بينه وبينه ترجمان فينظر ??يمن$منه فàا يرى إلا`ما قدم وين?ر أشمل منه$فل?? يرى إلا`ما قدم وينغر أمام? C?لا يرى إلا ?لنار فاتقوا ?ل?ار و لو بشق تمرة فاتقوا النار و لو بشق تمر?# ويقول ـ$صلى الله عليه وسلم ـ #من فطر صائماً كان له مثل ??جره لا ينقص من أجره شيء و من سقى صائماً سقاه الله منحوض‎ شربة ما يظمأ من بعدها حتى يدخل الجنة# ?!ا`إله إلا الله هبت رياح الجنة في رمضان فاغتôموهأ يا عباد الله ألا لا يخرج أحد من بيت الله هذا إ??اَّ و قد فَ??َّرَ فC? أقل القليل عشرة من الصيا£ أو أقل أو0أكثر وكل ُائم بعشرة ريالات و?لجزاء من أكرم الأكرمين توضع هذه فيصناديق موجودة على يمينك و يسارك وأنت خارج من هذا المسجد?و س??قوم الهيئة بجمعها وإر??الها فورا? فبادر أيها الصائم إلى الغنيمة الباردة A?يوفك اليوم عشرة صائمين ?و أقل أو أكثر و الأجر من أكرم الأكرمي?(لك مثل أجره?? لا ينقص?م? أجرهم شيئا و كل على قدر استطاعته$
    الله أعطاك ??بذل من عطاياه @@@ ف?لمال عارية والع??ر رحال
    ويا أهل الخحر في هذا المسجد ???لكم أهل خير أطفال أيت??م توجد استلاراتهم في مكاتب امهي?ة هنا كفالة?الواةد منهم ?ي العام!ألف ومائتا ري?ل ينآظرون من يكفل??م بادروا ??لى كفالتهم ولكم الجنة من أكرم الأكرمين والضمين رسول ?لله ـ صلى الله عليه وسلم ـ القائل?#أنا و كافل اليتيم ?هاتين في الجنة# ألا لا يأتين أحدكم يوم امقيامة وخصمه أحد`هؤلاء يقول ي? رب عُرِضت عليهم ف? يوم كذا في مسجد كذا فتركوني فخذ لي بحقي م?هم عباد الله أقرءوا القرآن و تصدقوا قبل ألا تتصدقوا ، و كل يوم جمعة في رمضC?ن سيكون ??فقراء المسلمين معك£ لقçأ ، لقاء ضيافة2و ا?!ـزاء من أكرم الأ?رمين فاحتسبوا الأجر و الثواب ممن ي?زق الطيذ تغدو خماصا و$تعود!بطانا أط?مكم الله من ثمار الجنة وسقاكم من الرC?يق ا?مخت?م ألا وصلوا وسلموا على نبيC?م محمد فقد أمC?تم بالصلا?? عليه ? إن الله وملائكته يصلون على النبييا أيها الذين آمنوا صلوا علéه وسلموا تسليماً ) ا??لهم صل وسلم على عبدك و رسول?? محمد و على آله وصحبه`و التابعين لهم بإحَان إلى يوم الدين املهم اجعلنا من ??هل القرآن الذين هم أهلك و خاصتك اللهم شَفِّع فينا القرآن ا??لهم ارفعنا بالقرآن اللهم أحينا على ال?سلام و الإيمان"و القرآن و توفنا قلى الإسلام والإيمان و القرآن اللهم اجعلنا م??ن يأخذ بحد? القرآن إلى رضوانك والجنة ونعوذ ?ك أن يكون القرآن خصçاً علي??ا$يوم الوقوف ب??ن يدي? اللهم اجعلنا ممن يقيم حدودC? وي?مل بأوامذه îيتلوه على الوجه الذي يرضيك عنا اللهم اجعلنا لكتابك من التالين ولك ??ه من العاملين و إلى لذيذ خطابه مستمعين"وبما ??يه من ا?حكم معتبرين اللهم ا?فعنC? بما فرجت به من الآيات وكفر عنا به السيئات وارفع لنا به!الدرجات وهو?$ علينا به السكرات عند الم??ات اللهم و أوجب لنç به الشرظ و المزيد و ألحقنا بكل بر سعيد و وفق¤ا جميعاً للعمل الصالح الرشيد اللهم إنا عبيدے بنو عبيدك ةنو إمائك نوافينا بيةك ماضٍ فينا ح?مك عدل فينا قضاؤك نسألك çللهم بC?? اسم هو لك سميت به نف×ك أو`أنزلته في كتا?ق أو علمته أحدا?من خلقك أو اس??أثرت ب?? في علم الغيب عندك أن تجعل ا??قرآن الكريم ر?يع قلوب?ا و نور صدورنا وجلاء أح?اننا و ذها? غمومنا و ه??ومنا.
    و سابِقَنَ?? ودليلوç إليك و إلى ج?انك ج??ات الôعيم اللهم ألبسنا به الحلل و أَسْكِنَّا به ال??لل و ادفع به ??نا اC?مقو و ??جعلنا به عند الجزاءمن الفائزين و عند ا،نعمال من الشاكرين وعند اٌبلاء م¤ الصابرين و لا تجعلنا ممن استهوته الشياطين فشغلته بالدنيا عن الدين فأصبح من الخاسرين و??ى الآخرة من الناد?#ين برحمتك يا أر?م الراحمين اللهم و اجعلنا من المنفقين المبتغين جنة عدن ب?ورها العين اللهم تقبل منا صيامنC? و قهامنا و سائر عملنا اللنم لا تصرف هذئ الجâع إلا بذنب مغفور و ???ب مستور و عمل âقبول و تجارة ??ن تبو?? اللهم لا ترُدَّ هذا الجمع خائبين اللهم تقبل منا إنك أ??ت السميع ال??ليم و تب علينا إنك أنت التواب الرحيم C?ذكروا الله يذكركم و اشكروه على نعمه يزدكم و لطكر الله أكبر ç الله يعلم بما تصنعون .

    فضيلة الشيخ / ?C?ي عبد الخالق القرني[GOLOR=#333333]



    [+SIZE]
    [SHZE=5][FONTVerdana]موسوعة خطب الجمعة ا?مكتîبة
    ?+SIZE]


    التعديل الأخير تم بواسطة cbechir ; 24-03-16 الساعة 07:56 PM

  4. #24

    • Offline
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,919
    شكراً
    62
    شكر 106 مرات في 93 مشاركات
    مق?مات السع?دة
    [IMG]http://wwg.tunisia-land.com/attachment.php?attachmentid=18187&d=1408225617[/IM?]
    اهخطبة الأولى
    الحمد لله رب العالمين، أسعد قلوب ا?!طائع??ن، وأراح نفوس?القانعين، وأشهد أن لا!إله إلا الله وحڈه لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ون?ينا محمدا عبد الله"ورسوله، فاللهم صل وسلم و??ارك على س??دنا ونبين?? محمد، وعل?? آله وصحبه الطيبين الطاهرين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    [CODOR=#333333][J]أمC? بعد:[/B]`فأوصيكم عباد ال??ه ونفسي بتقوى الله، قال س??حانه وتعالى يا أيها"الذينآمنوا اتقوا الله?وقو?!وا قول?`سديدا* يصلح لكم أعمالC?م ويغفر لكم ذنوبكم وم¤`يطع الله ورسول?? فقد فاز فوزا عظيما).[/COLOR]
    أيها المسلمون: إن السعاد? مطلè كل ??نسان، ورغبة كل عاقل، وقد وعد الله تعالى المؤمنيؤ الطائعين بالحياة السعيدة، فقا? سب??انه من عمل صالح?? £ن ذكر أو أنثى ?هو مؤمن فلنحيينه$حياة ط?بة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملو?). عا?? ابن عباس رضي الله عن??ما: الحي?ة الطيبة ن?- السعادة... وتشمل وجوه الراحة من أي جهة كانت.[/FO?T][/?OLOR]
    [COLO?=#333333]وأهم هذه الوجوه وأولها، وأكرمها وأ?ظمها؛ سعادة القلب ونعيمه، وطهجته ئسروره باءإيمان بال?ه ومحبته، والإنابة إليه وطاعته، فإنه لا ح*اة أطيب من حي?ة صاحب القلب الطائع، ولا نعيم فوق نعيمه، إلا نعيم الجنة، قأل أحد الصال?ين: إنه لتمر بي ??وقات أقول ‎يها إن كان أهل"الجنة في مثل هذا إنهم لف?? عيش طيب، وذلك$لما يدرك الطائعو? من سرور القلب، وفرحته واب?ها?ه، ونوره وانؤراإه.[/Co?OR]
    وإذا سعد القلہ طابت حياة الجوارح ك?!ها، فمن أكثر م?? الصالحات، واستزاد من الحسنات؛ نال السعادة في الدنيا، والفوز في الآخرةھ قال تعالى الذ??ن آمنوا وعملو× الصالحات طوبى لهم وحسن مآب). ??ال ابن عباس رضي الله عنهما: نالوا فرح?? وقرة عين. أي مصدر سعادة.!وأما!حسن المآب وا??عا??بة؛ فهو في الآخرة، في ?نة عرضها السموات والأءض أْدت للمت??ين?? فيسعدون في دنياهم وآخٌتهم.
    وذكر المه تعالى مم?? يمنح الإنسان صفاء النفس، ف*ط?ب خأطره، وتتبدد مخاوفه، وي??نس بخالقه، ويرضى به م?لى ونصيرا> قال الله عز وجہالذين آمنوا وبطمئن قلوبه? بذكرالله ألا بذكر الله آ?م?ن القلوب). قيل: بذكر الله أي: بطاعته.
    _COLR=#333333]ومن أهم مقومات سعادةالفرد و??احته، وسكينة فؤاده وطمأنينته؛ الإي??ان بال??در، فهو أحد أصول الإيمان، وقد بينه الشرع أوضح بيان, وحقيقته أن يحسن المؤمن الظن بربه في ??لس??اء والضراء, و?لشدة والرخاء, فيطمع فيما عند الله, ويرجئ رحمته, فمن ابتàي بشيء فلا يم? وC?ا يضجر ، بل يأخذ بأسباب النجاح، في?تهد ويدعو،"ويعمل وي??ع?,؛ فإذا حصل غير ا??ذي أراد فلا يحزن?ولا`يندم، ولا يتسخط على القدر؛ كال رسول الله صلى الله ??ليه وسلم :« وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل اéشيطان[/J]». أي: أنه يف??ل الخير، ويحرص قلى عدم فواته، ‌إن فا??ه أمر مؤ أمور الدنيا؛ فلا ?-شغل ن??سه بال?
    حسر عليه، لأن ذلك اعتراض على المقاديٌ، ولا يغني شيئا.$بل يوقن الإنسان أن الءه تعالى هيأ له ??لأفضل، قال رسول الل?% صلى الله علïه وسC?م :« [B}ع??جت للمؤمن، إن الله لم يقض C?ه قضاء إلا كان خيءا له
    ». ويستبشر المرء بقول?? صلى الله عليه و??لم :« واعلم أC? النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع$ال?سر ??سرا[/J]». فمن امتلأ قلبه ر??ا بالقدر،(فاض قناعة وطمأى?نة، وغنى وأâنا، ف??ن القناعة من أسباب السعا??ة، وحقي?تها الرضا`واءتعفف، وترك`??لسؤال والتشوف، فذلك هو الغنى الحقي??ي، قال صلى الله عليه وسلم :« وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس[/]». فإن من قنع بما قC?م الل?? تعالن له، ولم يطمع فيما في أيدي الناس؛ أصبح غنيا عنهم?? قال رسول اàله صلى الله عليه وس?!م :« ليس الغنü عن كث??ة العرض، ولكن الغنى غ?ى النفس?.

    KFONT=HElvetica Neue]وأو?ى الحكماء أبناءهم بالقن?عة لينعموا طالسعادة ورإحة النفس، وهناءة العيش؛ فقال أحدهم لابنه: يا بني من قنع بما هو ??هه نال السعادة> قال الشاغر:

    هي القناعة لا ترضى!بها بدلا [B??يها النعيم وفيها راحة البدؤ

    عباد الله: وإن السع??دث على مستوى الأسر ـوامها طاعة ربها ئاتباع هدي نبيها صلى الله عليه وسل? وقناعتها بما قسمه الله تعالى لها، وزوج يقودها بحكمة وروية£ وت??دير للمسؤ??لية، يحوطها بأبوة راعهة، وعق?ية واعيC?، والزوجة محور السعادة"في بيتها، قال ?سول الله صلى الله ع??يه وسلم :?? أربع من السعادة: ئC?مرأة الصالحة، والمسكن الواسع، والجا? الصالح، والم??كب الهنيء[oB]».
    [COLO=#333333]فإذا كان الزوجان على!وفاق تحققت بينهما السع?دة و??لسكينة، والمودة ??الرحمة، وينعم أفراد الأسر? بالبيت الهانئ، والحياة السعيدة، فإذا سعدت0الأسر؛ سعد`المجتمع،`فإنها النواة الأساسية في"?كو??ن النسيج ال??جتمعي، ?ليسأل كل من?? نفسه: ع?? مدى اطمئنان قلبه وإقباله على ربه ثعالى، ورضا?? بما0قدر سبحانه`له، ?&قناع?ه بما رزقه عز وجل، وأéن هو من تحقيق السعادة في أسرته، فتلك من مقومات السعادة.[/COLOR]
    [F?NT=Helvetica Neue]فاللهم ارزقنا السعادة في قلوبنا وأسرنا ومجتمعنا، وهب لنا C?ن أزواجنا وذرياتنا قرC? أع??ن، وارزق?ا بر آ??ائنا وأمهاتناB? ووفق?ا لطا??تق، وطاعة رسولك محمد ?لى الله عليهوسلم وطاعة من أمرتنا بطاعته، عملا ب??ولك يا أيها الC?ين âمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).[/FONTU
    نفعني الéه وإياكم بالقرآن الزظيم، وبسنة نب??ُ الكريم صلى الله عليه وسلم.[/F?NT]
    أقول قول?? هذا وأستغف?? الله لي ول?م، فاستغفروه إنه هو الغفور?الرحيم.

    R/FONT]S/COLOR]
    [C?LOR=#3?3333]
    ا،C?طبة الدانية
    [COLOR=#3333#3]الحمد لله رب العالمين، وأشهد??ن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ¦رسوله، اللهَ صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا0محمد وعلè آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، وعلى التابع*ن ،هم بإحسان إ??ى يوم الدين.[/COLOR]
    [COLOr=#33#3s3][B_أما بعد:
    فيا أ?ها إلمصلون، إن أول$ما نتوأصى به تقوى المه عز وجل، واàحرص على تحقيق ا??سعادة للمجتم?? تجاوبا مع قيادتنا الرشيدة التي تحرص على تîفير مقوماب ??لسعادة للناس، بتلبية حاجاتهم، وتطليل C?لصعوب??ت التي تواج??هم، ظأصبح إغعاد الناس يمثل فكرا قياديا إنسانيا مستنيرا، ورسالة ومعنى والتزاما، فأطلقت الح??¦مة المبأدرات المتتالية؛ لتو??ير سبل الراحة والعيش الكريم`للشعب ، فهم بحق يصدق فيهم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :« [J]?يا?? أئمتكم الذين ??حب?نهم ويحبونكم، ويصلون عليكم وتصلون
    عليهم?;. أي خيار حكامكم الذين ت??بونهم ويحبونك?، وتدعون لهم ويخعون لك?#، فاللهم اجزهم عنا خير الجزاء، ووفخهم لما فيه خي? الجلاد و???عباد.[/AOLOR]
    ال،هم صل وسلم وبارك على سيدنا أحمد القائل!صلى ×لله عليه وسلم :« من صلى علي صلاة صلى ألله عليه بها ع?را??.
    اللهم متعنا بالسعادة في دنيانا وآخرخنا يا أكرأ الأكرمين.
    اللهم ارحم شهداء الوطن، وأنزلهم منازل اàأخيار، و?رفع درجاتهم في عليين مع النبيين والصديقين?? يا عز??ز يا ك??يم.
    [FONT=Helvetic` Ngue]

    [COLOR?#333333][FONT}Helvetica Neue]اللهم ارض عو الخلفاء ??لراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعى سائر الصحابث الأكرمين.
    [/COLOR]
    اللهم(إنا نسألك من الخير كله، عاجله وآجله، ونسألك الجنة لنا ولوالدينال âلëن ل? حق علينا، وللمسلمين أجمعين.
    [COLOR#333333]
    [/COLOR]
    [COLOR='333333]ا??لهم اغفر للمسلمين والمسلمات"الأحياء منهم والأموات، ??أدخل C?للهم في عفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمإاتنا وجميع أرح?م??C??ومن له حق علينا.[/COLOR]

    اللهم اجعل جمعن? هذا حمعا مرحوم??، واجعل تفرقنا من بقده تفرقا £عصوما، ولأ تدع فينا ولا معنا شقي?? ولا محرو???.


    YFONT=elvetica Neue]اللهم اسقنا الغ??ث ولا تجعلنا من الق??نطين، اءلهَ ء?ثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا من بركات اإسماء، ??أنجت ??نا من بركات الأرض.[/FONT]
    [COLOR=#333333][FNT=Helvetica Neue]ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي ??لآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.[/FONT][/C?LOR]
    عباد ا??ل? إن الله يأمر بالعدل والإحسان$وإيتاء ذي القربي وينهى عن الفحشاء والم??كر والبûي يعظ??م لعلكم تذكرون)
    [COLOR=#333333]اذكروا اللي العظيم يذكركم، واشك±وه على نعمه يزدكم ( [B]وأقم الصلاة ??ن اءصلاة تنهى عن الفحشاء ¦المنكر ولذكر الله أكبر واéله يعلم ما تصنعو??)[-B].{/COLOR]اوقافSFONT=Helvetica Neue][/FONTY

    التعديل الأخير تم بواسطة cbechir ; 22-04-16 الساعة 01:44 PM

  5. #25

    • Offline
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,919
    شكراً
    62
    شكر 106 مرات في 93 مشاركات
    [IMG]http/www.tunisia-land.com/attachment.php?attachmentid=18185&e=1408225?14[/IMG]

    إلا من أتî الله بقلب س?ي??
    Z/COLOR]




    الخطبة الءولى

    [.FOLT_[/OLOR][/SIZ?]
    [COLOR=333333]الحمد لله الذيأضاء القلوب بنو?? الإيمان، وأحيدها بال??كر والقرآن، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك ??ه، له اهملك، وله الح??د، وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن سيدنا و??بينا محمدا$ع??د الله ورسوله، فاللهم صل وسلم وبارك على أيدنا ونبينا محمد وعلè آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بؤحسا?$ إلى يوم الدين.

    _COLOR=#333333][FMNT=Helvetica Neue]أما بعد: فأوصيكل عباد الله ونفسي بتقوى الله، ??ال سةحانه وتعالىذلك ومن يعظم شعائر الله فإنإا من تقو?, القلوب).

    أيها?المصلون: إن صل??
    ??لقلب أمره عظيم, وأثره عميم، فهو ملك الأعضاء، وتتبعه الجوارح صح? واعتلالا، يقول رسو?! الل? صلى الله عليه وسلم :«إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كءه، وإذا فسدت فسد الجسد!كله، ألا وهه القلب». ف??ذا ءلح القلب صلحت النية وC?لعمل< وصلح C?للسان وسائر الجوارح، وقد اعتC?ى الشرع اءحكيم ہالقلوب، ودعا إءى تطهيرها وتنقيتها, فهي محل نظر علام الغيو?، قال رسول ?للç"صلى اءله ??ليه وسلم :« ??ن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم، ولكن ينظر ?لى ?لوبكم وأعمالكم».والقلب موطن الت??وî والإيمان, ‏×ل ???ى الله عليه ??سلم :« [B\التقوى ها هنا[/B]». وأشار ص?ى الله عليه وسلم إلى صدره ثلاث مرا??. فالقلب المطمئن مشرق!بالإيمان، ينساق0دائما إلى الحق C?العدل، وا?خير والفضل.

    عطأد الله: إن سلامة ال?لب طر??ق الفلاح في الدنيا والآخرة، فهي سبب عظيم لدخول ال?¤ة, قا?? الله تعالى يوم ?ا ?نفع مال ولا بنون" إلا من أتى الله بقلب سليم). وأصحاب القلوب السليمة هم أفضل الناس في الدنيا, فعن عبخالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قيل لرسول الله صلى ال?!ه علي?? وسلم: أي الناس أفضل؟ قا??:« كل مخموم القلب، صدوق اللأان». قالوا:$صدوق ?للران نعرفه،!فما مخموم القلب؟ قال:« هو التقي النقï، لا إثم فيه ولا بغي، ولا ??ل ولا حسد». وسلامة ?لقلب بتخلصه من أغلال الحسد والبغضاء، والغ? والرياء، ??الكبر والغرçر وغيرها، قال أحد ا??صحابة رضي الله عنه: ما من ع??لي شيء أوثق عندي من ?ثنتين: ءم? إحداهما فكنت لا أتكلم فيما لا يعنيني، وأما الأخرى فكان ق??بي C?لم??لمين$سليما.[/C_LOR\
    _B]أيها المصلون[/B]: إن لحياة القلب وص?ته ط?قا وأسبابا، ?&أف?ل ذلك ?قبال صاحةه على كتاب الله قراءة وآدبرا، وفهما و?
    فكرا, ففيه الشفاء والهدى، والنور لمن اهتدى، كما ق×ل سبحانه:( يا أيها النا× قد جاء?كم مو?ظة من ربكم وشفاء ل?ا في الصد?&ر وهدى ورحمة للمؤمنين). ف?لقرآن ??لكريم فيه أبلغ المواعظ وأجلها, وأنفع الأدوية للقلوب وأ?حها, قال الله تعالى أفلا يتدبرون القرآن أم ?لى قلوب أقفألها).$وقال سبحانه إ??ما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجل?
    قلوبهم
    )/ فالذكر0يقوي الإيمان في القلب, وي??عث$فيه السكينة ?&الطمأنينة, قال الله تعالى:( الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر ا??له أل? بذكذ ا??له تطمئن القلوب). والذكر يبعث?الحياة في القلوب, ويشفيها من آث?ر الذنوب, قال امنبي صلى الله علC?ه وسلم :? مثل الذي ي??كر رب? والًي لا يذكر م?ل إلحي والميت». ??إقبال القلب!على الله سبحانه، والتضرع ?ليه من أسباب إج??بة الدعاء، قال رسول الل?% صلى الهه عليه وسل?? *« ادعوا الله وأنتم مو?نون بالإجابة، واعلموا أن ??ءله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه».

    والدعاء ?#ن أ?م أسباب ثب×ت ألقàوب واستقامتهد، وقلة تقلبها، فما سمي القلط قل?ا إلا لتقلبه, قال صلى الله عليه وسلم :« [B]لقلب ابن آدم أسرع تقلبئ من القدر إذا استجمعت غليانا[/J}». ولذلك كان رسول الله ص??ى الله(عليه وسلم يكثر أن يقول:« يا مقلب القéوب ثبت قلبC? على دينك». فقال أنس رضي الله عنه: يا رسول الله زمنا بك وبما جئت ب??، فهل تخاف علينا؟ قال:« نتم، إن القلوب بين أصبعين ?ن أصابع الله يقلبها كيف يشاءK/B]».
    [FONT=helvetica Neue]أيها المسلمو?4إن مجال?ة ال?خيار، ومصاحبة الأبرار من أسباب سلامة القلب؛ فهم ينتقون أطايب ?لكلçم، كما تنتقى أطايب الثمر, فتنزل كلمئتهم على الق??وب بردا وسلام??، فتزيدها صفاء وإي£انا، وقد أوصى(الله تعالى نبي?% صلى الله عليه ¦سل?? بالتزام الصحبة ??لصالحة؛ فقال:h واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريد??ن وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا وC?ا تطع من أغ?لنا قلبه عن0ذك??نا واتبع ?çاه وكان أمره ف?طا). فالص??لحون يدلونك عل?? ا?طاعة, ويعينونك على مكارC? الأخلاق والإحسان.[/FONT_
    ?حب الخير للناس، ودفع الغيبة و??لشرور عنهم مم?? يعين على سلامة القلب ونعائه, قا?? رسول الله صلى الله عليه وسلم :« لا يستقيم إيمان عبد حتى ي??تقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه ح??ى ي?تق*م لسانه»* فاللهل ارزقنا القلب السليم، والأجر الكريم، يا بر يا ظحيم، ووفقنا لطاعتف أجمعي??، وطا??ة ??سولك محمد الأمين صلى الله عليه وسلموطاعة من أمرتنا!بطاعته، عملا بقولك [F]يا أحهئ الذين آمنوا آط?عوا الله وأطي?وا الرسول وأولي الأمر منكم
    ). نفعني الله وإياك?# بالقرآن العظيم، وبسنة نبيه دلكريم صلج ال،ه ??ليه وسلم.[/?OLOR]
    [CLOR=#333333] أقول قولي هذا نأستغفر الله لي`ولكم، فاستغفروه إنه هو ئلغفور الرحيم.
    

    [CENTER][B]الخطبة الثانية

    ?/B][-CENTER]
    الحمد لءه ??ب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا و??بينا محمدا(عبد الله ورسوءه، اللهم صل وسلم وبارك على$س??دنا ونبىنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهر?ن، وتلى أصحابه أج??عين، وعلى التابعين لهم بإ?سان إلى يوم اC?دين.
    [B]أما بعد: [oB]فيا أيها دلمصلون، إن أول ما نتئاصى به تقوى الله عز وجل، وسلا??ة قٌوبنا، فإذا سلأ الق?ب ??صفا، ظهر أث?ه على ?لأعمال فاستقامت, فثجد صاحب القلب السليم ينعç في الدنيا بالراحح والسكينة, والهدوء والطمأنين?, ويحب للناس ما يحب منف?ه، ويدعو لهم بالخير*`قال الله تطالى:( والذين جاءˆا من بع?هم يقولون ??بنا اغفر لناولإخواننا`الذين سبقونا بالإC?مان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم).فأولئك يعظم أجرهم، قا? بعض الصالحين يصف أحوال السابقين: كانوا ي?م?ون يسيرا ??يؤجرون كثيرا. فقيل: ولم ذاك½ قال: لسلامة صدورهم. فàيسأل كل منا نفسه: ???ن يجد قلبه مما سمع؟ فيستعين بالله تعالى في أن يكون قلبه معلقا0بطاعة?الله، ويكون متصفا في`أعمالل وسلوكه تجاه ?لآخرين ب?لب سليم، لا حق?? فيه ولا حسد.
    [COLOR=#3333;3][FONT=Helvetica Neue]هذا وصلوا وسلمنا عéى من أمرت?? بالصلاة والسلام عليه،!قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم:« من رلى علي صلاح صلى الله عليه بها عشرا؟._/FONT][/COL_R]
    [COLOR#333333][FONT=Helvetica Neue]اللهم صل وسلم وتارك على سيدنا و?بينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.(اللهم ارزقنا ـلوبا سليمة تقية، و????نا على حسن القول وإخلا??0العمل.[/FKNT]

    ال??هم ارض عن الخلفاء الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، و?ن سائر الصحابة الأكرمين.
    اللهم إنا نسألك من الخير كلإ، عاجله وآجله، ِنسأéك ال??نة لنا ولوالدينا، ول?ن له حق علينا،وللمسلمهن ?جمC?éن.
    اللهم اغفر للمسل??ين والمسلمات الأحيا? منهم والأموات، وأدخل اللهم في عفوك وغفرانك ورحمت? آباءنC? وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن له حق علينا.?/FONT]
    الل?%م اجعل جمعنا هذ?? جمعا مرحوما، واجعل تفرقنا ?#?? بعده تفرقا معصوما، ول? تدع فينا ولا معنا شق?ا ولا محروما.
    اللهم اسقنا ?لغيث ولا تج??لنC? من القانطين© اللهم!أغثن??، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم ?سقنا من بركات(السما??، وأنبت لنا ??ن بركات$الأرض.
    {FONT=Helvetica Neue]ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقن? قذاب النار.[/FONT\
    [FONT9Helvetica Neue]عباد الله ؤن الله ïأمر بçلعدل والإحسان وإيتاء ہي ا?قربى îين?%ى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون)

    [KOLOR=#33333]اذكروا الله ئلعظيم يذكC?كم، واشكروه على نعمه ??زدكم ( و?قم الصلاة إن الصلاة تنهى قن الفحشاء والمن?ر و?!ذدر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).[/COLOR]
    [BOLOR=#333333]ــ?ــــــــــــــطـــــــــــــــــــ[/COLOR]
    [COLO?=#3333s3]
    [/COLOR][IMG_http://www.tunisia-land.com/at?achment.php?attachmentid=18187&d=1408225617[/IMG]


    [COLMR=#3?3333][SIZA=5]اوقاف
    [/COLOR]

    التعديل الأخير تم بواسطة cbechir ; 22-04-16 الساعة 02:10 PM

  6. #26

    • Offline
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,919
    شكراً
    62
    شكر 106 مرات في 93 مشاركات
    [F]ا[CNLOR=#ff0000]لتإذير من الظلم والحث على أداء اàحق?&ق[/B][/COLOR]
    [CONOR=#000000]

    [/COLOR]??لشيخ عبد اللن بن ا?راهيم القرعاوي

    التعديل الأخير تم بواسطة cbechir ; 20-04-17 الساعة 08:17 PM

  7. #27

    • Offline
    • عضو جديد



    تاريخ التسجيل
    Aug 2017
    المشاركات
    2
    شكراً
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    جزاك الله خيرا الخطبه مميزة ومفيدة

    شركة مكافحة حشرات بابها تقدم خدمات الابادة الفورية للحشرات شركة مكافحة حشرات بخميس مشيط

صفحة 3 من 11 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر إدارة المنتدى