صفحة 2 من 10 الأولىالأولى 1 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 94
  1. #11

    • Online
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,368
    شكراً
    55
    شكر 103 مرات في 90 مشاركات
    مقالات المدونة
    العبرة من قصة قارون
    الخطبة الاولى

    إِنَّ الحمدَ للهِ نحمدُهُ ونستَعينُهُ ونستَغفرُهُ، ونعوذُ باللهِ من شرُورِ أنفسِنا وسيئاتِ أعمالنا، منْ يهدِه اللهُ فلا مضلَّ له، ومنْ يضللْ فلا هاديَ له، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لَهُ، وأشهدُ أن محمّداً عَبدُهُ ورسولُهُ (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ )) (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا )) (( يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ))، أما بعد: فإن خير الكلام كلام الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة .
    أيها المسلمون :
    في قصص الأمم الغابرة عبرة ، قال ذو الجلال والعزة : (( لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ )) .
    ومن أجل أن نعتبر بما جرى لمن سبقنا من الأمم أقواماً وأفراداً ، قَصَّ الله علينا في القرآن كثيراً من قصص الأولين , رحمة بنا وهداية لنا حتى نعلم سننه في الأمم الماضية ، (( فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا )) .
    فبالاعتبار عباد الله نعلم لنتقي أسباب الهلاك والنقم , وبالاعتبار نعلم لنلزم أسباب النجاة وثبات النعم .
    أيها الناس : من قصص القرآن التي يناسبُ الوقتَ والحالَ التذكيرُ بها ، قصةٌ قصها الله علينا في آخر سورة القصص .
    إنها قصة ( قارون ) الذي جعله الله عبرة لأهل زمانه , وجعل قصته في القرآن عبرة للناس في كل الأزمان .
    قال الله تعالى : (( إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى )) من قوم موسى ، بل كان ابنَ عمِّ موسى كليم الرحمن عليه السلام ، كما هو قول أكثر أهل العلم ، ولكن هذه القرابة لم تغن عنه شيئاً لما بغى على أمر الله وعلى نعم الله وعلى عباد الله .
    وجاء عنه أنه كان من أقرأ بني إسرائيل للتوراة وأحسنهم صوتاً بها ، لكن لم ينفعه ذلك ، لكونه نافق كما نافق السامري , وأهلكه البغي فاغتر بكثرة أمواله وخزائنه .
    قال الله (( وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ )) ، لقد آتى اللهُ قارونَ من الأموال التي تُكْنَزْ شيئاً كثيراً عظيماً جداً , وصف الله كثرتَها بأن : مفاتيح الخزائن التي فيها الكنوزُ والأموالُ يثقل حملها على العصبة من الرجال الأشداء الأقوياء , [ والعصبة من العشرة إلى الأربعين رجلاً ] .
    لكن هل شكر قارونُ ربه على هذا الرزق الواسع ؟ لم يشكر قارون , وإنما أشِرَ وبَطِرَ وافتخر وتكبر ، وأخذ يمارس الفساد والفجور , ونسي العواقب ، ونسي الآخرة , واغتر بأموال الدنيا الفانية .
    فقام الناصحون من قومه بني إسرائيل بواجب النصيحة فذكَّروه ونصحوه بخمسة نصائح كما حكى الله :
    النصيحة الأولى : قالوا له (( لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ )) ، لا تفرح فرح البطر والسرف والترف والفخر فهذا الفرح لا يحبه الله ولا يحب أهله .
    الثانية : قالوا له (( وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ )) ، سخِّر ما وهبك الله من النعم لطلب الدار الآخرة ودرجاتها ، فنعيم الآخرة (( لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا )) .
    النصيحة الثالثة : قالوا له (( وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا )) خذ بنصيبك من ملذات الدنيا التي أحلها الله لك دون إسراف ، ولا تجعل الدنيا همك .
    الرابعة : قالوا (( وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ )) أحسن إلى الخلق وأحسن في عبادتك للخالق مثل ما أحسن إليك الخالق .
    الخامسة : (( وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ )) ، لا تعمل الفساد ولا تسع إليه فالله لا يحب الفساد والمفسدين
    لكن قارون لم يقبل النصح ولم يتأثر ولم يتذكر ، بل بغى وتمادى (( إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ )) بغى عليهم بالكبر والبطر والظلم ، ، واغتر بنفسه وبما أوتي وقال : (( إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَىظ° عِلْمٍ عِندِي )) فأنا أستحق هذه الكنوز لتميزي ، وحَصَلَتْ لي هذه الأموال بسبب علمي ومعرفتي وتصرفي في التجارات وأنواع المكاسب .
    فأخفق قارون في الابتلاء والاختبار وجحد نعم الله عليه ، ونسي : (( أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ )) الكافرة بنعم ربها (( مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا )) للأموال ، فنسي أن الله أهلك عاداً وثمود وأهلك سبأ وأهلك فرعون وآله في اليم على مرأى ومسمعٍ منه أي قارون (( وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا)) (( فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنبِهِ )) .
    ويتمادى قارون في الفخر والخيلاء ، ويطوِّل ثيابه شبراً كبراً ، وفي يوم من الأيام خرج قارون على قومه في زينةٍ عظيمة , وتجمل باهر من مراكب وملابس وخدم وحشم ، حتى تمنى من تعلقت قلوبهم بزخارف الدنيا وزينتها أن لو كان لهم مثل الذي أعطي قارون فقالوا متمنين : (( يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ )) فلما سمع مقالتهم إخوانُهُم من أهل العلم والديانة نصحوهم وقالوا لهم : (( وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا )) وما أُوتي قارون حطام دنيا فانية لا يعدل عند الله جناح بعوضة .
    فما عاقبة تمادى قارون في اختياله وفخره وبغيه على قومه ، وعدم قبوله لنصح الناصحين ؟ .
    كانت عاقبة قارون أليمة ، حيث حل عليه الوبالُ والنكالُ الفظيع , وحقَّت عليه العقوبة الشنيعة ، خسف الله به وبأمواله وكنوزه ، قال الله : (( فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ )) ، جازاه الله من جنس عمله , فكما رفع نفسه على عباد الله , وترفع عن قبول الحق ، أنزله الله أسفل سافلين ، هو وما اغتر به من داره وكنوزه وأثاثه ، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : خُسِف بهم إلى الأرض السابعة . وقال قتادة : ذُكِر لنا أنه يخسف بهم كل يوم قامة , فهم يتجلجلون فيها إلى يوم القيامة .
    وجاء في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( بَيْنَمَا رَجُلٌ يَتَبَخْتَرُ يَمْشِي فِي بُرْدَيْهِ قَدْ أَعْجَبَتْهُ نَفْسُهُ ، فَخَسَفَ اللَّهُ بِهِ الْأَرْضَ فَهُوَ يَتَجَلْجَلُ فِيهَا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ )) اللفظ لمسلم ،
    فما أغنى عنه ماله ، ولا جمعه ، ولا خدمه ، وحشمه ، ولا قرابته ، ولا دفعوا عنه نقمة الله وعذابه ونكاله , ولا كان هو منتصراً لنفسه . فما نُصِر ولا انْتَصَر ، قال الله : (( فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ )) .
    باركَ اللهُ لِي وَلَكُم فِي القُرآنِ الْعَظِيم، وَنَفَعنِي وَإِيّاكُمْ بِمَا فِيِه مِنْ الآيَاتِ وَالذّكرِ الْحَكِيم، أَقُولُ مَا تَسْمَعُون وَاسْتَغْفُرُ اللهَ لِي وَلَكُم وَلِسَائرِ الْمُسْلِمِين مِنْ كُلِّ ذَنبٍ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم.

    الخطبة الثانية

    الْحمدُ للهِ ربِّ العالَمِينَ الرّحمنِ الرّحيمِ مَالكِّ يَومَ الدِّينِ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الحق المبين، وأشهد أنَّ محمدًا خاتم النبيّين صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين . أما بعد :
    عباد الله : خسف الله بقارون أمامَ نظرِ قومه ، فكان في هلاكه عبرةً لهم فاعتَبَرُوا وتَذَكَّروا (( وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا )) .
    فعرف بنوا إسرائيل أن الله يعطي ويمنع ، ويضيق ويوسع ، ويخفض ويرفع ، ابتلاءً واختباراً وله الحكمة البالغة التامة ،
    وعرف بنو إسرائيل أن الفلاح في الدنيا والآخرة لا يمكن أن يتحقق مع الكفر بنعم الله ، والكفر بدينه وشرعه وقالوا : (( وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكافِرُونَ ))
    وواجبنا يا عباد الله أن نعتبر كما اعتبر بنوا إسرائيل .
    فلنا عبرة مما حل بقارون ، وعبرة بأسباب ما حل به ، وعبرة بنصائح قومه له .
    فأول العبر التي نأخذها وأكبرها : أن جحد نعم الله ، أو البطر بالنعم والأشر والسرف والترف في التعامل معها يُحِلُّ بالمترفين المسرفين النقمة والنكال والوبال وزوال النعم ، وليس بين الله وبين عباده نسب ، فستحل سننه بالجميع .
    ومن هنا نعلم خطورة ما فعله بعض المترفين في مجتمعنا من مظاهر البطر بالنعمة وتصوير ذلك ونشره على الملأ ، فيخشى على هؤلاء حلول نقمة الله بهم .
    وثاني العبر التي نأخذها من القصة : أن الله أحل العقوبة بقارون وحده وبداره ، (( فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ )) ونَجَّا الله بني إسرائيل من عاقبة فعل قارون . لماذا يا عباد الله ؟ ذلك لأنهم نصحوه ونهوه وأنكروا عليه فلم ينته .
    وهذه هي سنة الله . أنه ينجي الناصحين المصلحين ، فقد قال الله تعالى في قصة الذين اعتدوا في السبت (( أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ )) وقال جل وعلا: (( وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ القُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ )) .
    ومما يسعد ويفرح عباد الله : استنكار عامة مجتمعنا لمظاهر السرف والترف التي ظهرت ، وارتفاع أصوات الناصحين المنكرين لهذه الأفعال ، وهذا ما يملأ قلوبنا بالرجاء أن لا يؤاخذنا ربنا بما فعله هؤلاء السفهاء المترفين .
    فاثبتوا يا عباد الله على النصح ، والإنكار للمنكرات بقلوبكم وألسنتكم وأقلامكم .
    وألزموا أنفسكم التوسط في الإنفاق والمآكل والمشارب والضيافات دون إسراف ولا تقتير ولا تبذير فهي صفة عباد الرحمن الذين (( يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا )) ، قال الله في صفاتهم : (( وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا )) وقال تعالى آمراً وناهياً : (( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ )) ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( كُلُوا وَاشْرَبُوا وَالبَسُوا وَتَصَدَّقُوا، فِي غَيْرِ إِسْرَافٍ وَلاَ مَخِيلَةٍ )) أخرجه البخاري .
    فاللهم اجعلنا من المعتبرين ، اللهم اجعلنا لك شكارين ، ربنا اجعلنا لك ذكارين ، إليك أواهين منيبين ، تقبل يا رب توبتنا ، واغسل حوبتنا ، وأجب دعواتنا ، وثبت حجتنا ، واسلل سخائم صدورنا ، وعافنا واعف عنا.
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، اللهم أوزعنا اللهم أوزعنا أن نشكر نعمتك التي أنعمت بها علينا، اللهم أوزعنا أن نشكر نعمك التي أنعمت بها علينا. اللهم اجعلنا من عبادك الشاكرين .
    اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك، اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك، اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك، اللهم تغمدنا ووالدينا برحمتك إنك أنت أرحم الراحمين. اللهم إنا نسألك رحمة تصلح بها قلوبنا وتفرج بها كروبنا وتيسر بها أمورنا وتشفي بها مرضانا ، وترحم بها موتانا يا أرحم الراحمين . اللهم يا حي يا قيوم برحمتك نستغيث أصلح لنا شأننا كله ولا تكلنا أنفسنا طرفة عين. اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمت أمرنا وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا وأصلح لنا آخرتنا التي فيها معادنا واجعل الدنيا زيادة لنا في كل خير والموت راحة لنا من كل شر. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات إنك سميع قريب مجيب الدعوات . اللهم اغفر للمسلمين الميتين وجازهم بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفواً وغفراناً .
    اللهم آمنا في أوطاننا ودورنا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا, اللهم وفقهم لما تحب وترضى وخذ بنواصيهم للبر والتقوى يا ذا الجلال والإكرام واجزهم خيراً على ما يقدمونه لخدمة الإسلام والمسلمين يا رب العالمين .
    اللهم ادفع عن بلادنا مضلات الفتن، اللهم احفظ بلادنا من كيد الكائدين وعدوان المعتدين ومن كل شر وفتنة يا خير الحافظين، اللهم من أراد بلادنا وبلاد المسلمين بسوء وفتنة فاجعل كيده في نحره ، اللهم عليك بالروافض أعداء أهل البيت وخصوم السنة ، اللهم لا ترفع لهم راية واجعلهم لمن خلفهم عبرة وآية . اللهم وفق حكام المسلمين لتحكيم شريعتك ونصرة توحيدك وسنة نبيك ، اللهم اجعلهم حربا على الشرك والبدعة والضلالة . . اللهم أنجِ المستضعفين من المؤمنين، اللهم ارفع البلاء عن المستضعفين من المؤمنين ، اللهم فرج عن إخواننا المؤمنين في الشام وفي بورما ، اللهم ارحم ضعفهم وتولَّ أمرهم واجبر كسرهم وعجّل بفرجهم ونفّس كربهم ، اللهم أحقن دماءهم واستر عوراتهم وآمن روعاتهم اللهم وارحم ميّتهم واشف مريضهم وأطعم جائعهم واكسِ عاريَهم واحمل فقيرهم وثبت أقدامهم وكن لهم عوناً ونصيراً ومؤيداً يا ذا الجلال والإكرام يا أرحم الراحمين يا حيّ يا قيوم . ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنُوا ربنا إنك رءوف رحيم . ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين .
    الشيخ صلاح العريفي



    التعديل الأخير تم بواسطة cbechir ; 01-07-16 الساعة 09:49 AM

  2. #12

    • Online
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,368
    شكراً
    55
    شكر 103 مرات في 90 مشاركات
    مقالات المدونة
    حديث الرؤيا العظيمة
    الخطبة الاولى

    إِنَّ الحَمدَ للهِ، نَحمَدُهُ ونَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعوذُ باللهِ مِنْ شُرُورِ أَنفُسِنا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لَه، وَمَنْ يُضلِلْ فَلا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لا إلهَ إِلا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، صَلَى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وسَلَمَ تسلِيماً كَثِيراً. أمّا بعد
    ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ï´¾.
    أيها المسلمون :
    ما أبلغ أثر مواعظ الكتاب والسنة إن صادفت قلوبا حية معتبرة ، ففيها الغنية عن النغمة والأنشودة والموعظة المحدثة .
    حديث عظيم أخرجه البخاري ومسلم، قص فيه النبي صلى الله عليه وسلم علينا رؤيا رآها، ورؤيا النبي صلى الله عليه وسلم حق ووحي، فهو مشرع ï´؟ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىï´¾.
    عن سَمُرَةُ بْنُ جُنْدُبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّا يُكْثِرُ أَنْ يَقُولَ لِأَصْحَابِهِ: «هَلْ رَأَى أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْ رُؤْيَا» قَالَ: فَيَقُصُّ عَلَيْهِ مَنْ شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَقُصَّ، وَإِنَّهُ قَالَ ذَاتَ غَدَاةٍ: «إِنَّهُ أَتَانِي اللَّيْلَةَ آتِيَانِ، وَإِنَّهُمَا ابْتَعَثَانِي، وَإِنَّهُمَا قَالاَ لِي انْطَلِقْ، وَإِنِّي انْطَلَقْتُ مَعَهُمَا
    • وَإِنَّا أَتَيْنَا عَلَى رَجُلٍ مُضْطَجِعٍ، وَإِذَا آخَرُ قَائِمٌ عَلَيْهِ بِصَخْرَةٍ، وَإِذَا هُوَ يَهْوِي بِالصَّخْرَةِ لِرَأْسِهِ فَيَثْلَغُ رَأْسَهُ، فَيَتَدَهْدَهُ الحَجَرُ هَا هُنَا ( أي يتدحرج ) فَيَتْبَعُ الحَجَرَ فَيَأْخُذُهُ، فَلاَ يَرْجِعُ إِلَيْهِ حَتَّى يَصِحَّ رَأْسُهُ كَمَا كَانَ، ثُمَّ يَعُودُ عَلَيْهِ فَيَفْعَلُ بِهِ مِثْلَ مَا فَعَلَ المَرَّةَ الأُولَى» قُلْتُ لَهُمَا : سُبْحَانَ اللَّهِ مَا هَذَانِ؟ قَالاَ لِي: انْطَلِقِ انْطَلِقْ "
    • قَالَ: " فَانْطَلَقْنَا، فَأَتَيْنَا عَلَى رَجُلٍ مُسْتَلْقٍ لِقَفَاهُ، وَإِذَا آخَرُ قَائِمٌ عَلَيْهِ بِكَلُّوبٍ مِنْ حَدِيدٍ، وَإِذَا هُوَ يَأْتِي أَحَدَ شِقَّيْ وَجْهِهِ فَيُشَرْشِرُ أو فَيَشُقُّ شِدْقَهُ إِلَى قَفَاهُ، وَمَنْخِرَهُ إِلَى قَفَاهُ، وَعَيْنَهُ إِلَى قَفَاهُ ، قَالَ : «ثُمَّ يَتَحَوَّلُ إِلَى الجَانِبِ الآخَرِ فَيَفْعَلُ بِهِ مِثْلَ مَا فَعَلَ بِالْجَانِبِ الأَوَّلِ ، فَمَا يَفْرُغُ مِنْ ذَلِكَ الجَانِبِ حَتَّى يَصِحَّ ذَلِكَ الجَانِبُ كَمَا كَانَ ، ثُمَّ يَعُودُ عَلَيْهِ فَيَفْعَلُ مِثْلَ مَا فَعَلَ المَرَّةَ الأُولَى » قُلْتُ : سُبْحَانَ اللَّهِ مَا هَذَانِ ؟ قَالاَ لِي : انْطَلِقِ انْطَلِقْ .
    • فَانْطَلَقْنَا ، فَأَتَيْنَا عَلَى مِثْلِ التَّنُّورِ فَإِذَا فِيهِ لَغَطٌ وَأَصْوَاتٌ " قَالَ: «فَاطَّلَعْنَا فِيهِ، فَإِذَا فِيهِ رِجَالٌ وَنِسَاءٌ عُرَاةٌ، وَإِذَا هُمْ يَأْتِيهِمْ لَهَبٌ مِنْ أَسْفَلَ مِنْهُمْ، فَإِذَا أَتَاهُمْ ذَلِكَ اللَّهَبُ ضَوْضَوْا» (أي رفعوا أصواتهم) قُلْتُ لَهُمَا : مَا هَؤُلاَءِ ؟ " قَالاَ لِي: انْطَلِقِ انْطَلِقْ .
    • قَالَ : «فَانْطَلَقْنَا، فَأَتَيْنَا عَلَى نَهَرٍ أَحْمَرَ مِثْلِ الدَّمِ ، وَإِذَا فِي النَّهَرِ رَجُلٌ سَابِحٌ يَسْبَحُ، وَإِذَا عَلَى شَطِّ النَّهَرِ رَجُلٌ قَدْ جَمَعَ عِنْدَهُ حِجَارَةً كَثِيرَةً، وَإِذَا ذَلِكَ السَّابِحُ ، يَسْبَحُ مَا يَسْبَحُ، ثُمَّ يَأْتِي ذَلِكَ الَّذِي قَدْ جَمَعَ عِنْدَهُ الحِجَارَةَ ، فَيَفْغَرُ لَهُ فَاهُ فَيُلْقِمُهُ حَجَرًا فَيَنْطَلِقُ يَسْبَحُ ، ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَيْهِ كُلَّمَا رَجَعَ إِلَيْهِ فَغَرَ لَهُ فَاهُ فَأَلْقَمَهُ حَجَرًا» قُلْتُ لَهُمَا: مَا هَذَانِ؟ قَالاَ لِي: انْطَلِقِ انْطَلِقْ .
    • قَالَ: «فَانْطَلَقْنَا، فَأَتَيْنَا عَلَى رَجُلٍ كَرِيهِ المَرْآةِ، كَأَكْرَهِ مَا أَنْتَ رَاءٍ رَجُلًا مَرْآةً، وَإِذَا عِنْدَهُ نَارٌ يَحُشُّهَا وَيَسْعَى حَوْلَهَا» قُلْتُ لَهُمَا: مَا هَذَا؟ قَالاَ لِي: انْطَلِقِ انْطَلِقْ .
    • قال : «فَانْطَلَقْنَا، فَأَتَيْنَا عَلَى رَوْضَةٍ مُعْتَمَّةٍ (أي كثيرة النبات) فِيهَا مِنْ كُلِّ لَوْنِ أو نَوْر الرَّبِيعِ، وَإِذَا بَيْنَ ظَهْرَيِ الرَّوْضَةِ رَجُلٌ طَوِيلٌ، لاَ أَكَادُ أَرَى رَأْسَهُ طُولًا فِي السَّمَاءِ، وَإِذَا حَوْلَ الرَّجُلِ مِنْ أَكْثَرِ وِلْدَانٍ رَأَيْتُهُمْ قَطُّ " قُلْتُ لَهُمَا: مَا هَذَا مَا هَؤُلاَءِ؟ " قَالاَ لِي: انْطَلِقِ انْطَلِقْ .
    • قَالَ : «فَانْطَلَقْنَا فَانْتَهَيْنَا إِلَى رَوْضَةٍ عَظِيمَةٍ، لَمْ أَرَ رَوْضَةً قَطُّ أَعْظَمَ مِنْهَا وَلاَ أَحْسَنَ» قَالَ: " قَالاَ لِي: ارْقَ فِيهَا " قَالَ: «فَارْتَقَيْنَا فِيهَا، فَانْتَهَيْنَا إِلَى مَدِينَةٍ مَبْنِيَّةٍ بِلَبِنِ ذَهَبٍ وَلَبِنِ فِضَّةٍ، فَأَتَيْنَا بَابَ المَدِينَةِ فَاسْتَفْتَحْنَا فَفُتِحَ لَنَا فَدَخَلْنَاهَا، فَتَلَقَّانَا فِيهَا رِجَالٌ شَطْرٌ مِنْ خَلْقِهِمْ كَأَحْسَنِ مَا أَنْتَ رَاءٍ، وَشَطْرٌ كَأَقْبَحِ مَا أَنْتَ رَاءٍ» فقَالاَ لَهُمْ: اذْهَبُوا فَقَعُوا فِي ذَلِكَ النَّهَرِ " قَالَ: «وَإِذَا نَهَرٌ مُعْتَرِضٌ يَجْرِي كَأَنَّ مَاءَهُ المَحْضُ فِي البَيَاضِ (أي اللبن الخاص من الشوائب) فَذَهَبُوا فَوَقَعُوا فِيهِ ، ثُمَّ رَجَعُوا إِلَيْنَا قَدْ ذَهَبَ ذَلِكَ السُّوءُ عَنْهُمْ، فَصَارُوا فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ» قَالَ: " قَالاَ لِي: هَذِهِ جَنَّةُ عَدْنٍ ، وَهَذَاكَ مَنْزِلُكَ " قَالَ: «فَسَمَا بَصَرِي صُعُدًا (أي ارتفع ارتفاعاً كثيراً) فَإِذَا قَصْرٌ مِثْلُ الرَّبَابَةِ البَيْضَاءِ»(أي مثل السحابة) قَالاَ لِي: هَذَاكَ مَنْزِلُكَ " قَالَ: " قُلْتُ لَهُمَا: بَارَكَ اللَّهُ فِيكُمَا ذَرَانِي فَأَدْخُلَهُ، قَالاَ: أَمَّا الآنَ فَلاَ ، وَأَنْتَ دَاخِلَهُ " قَالَ: " قُلْتُ لَهُمَا: فَإِنِّي قَدْ رَأَيْتُ مُنْذُ اللَّيْلَةِ عَجَبًا، فَمَا هَذَا الَّذِي رَأَيْتُ؟ " قَالَ:" قَالاَ لِي: أَمَا إِنَّا سَنُخْبِرُكَ :
    بارك الله لي ولكم في الكتاب والسنة ونفعني وإياكم بما فيهما من المواعظ والحكمة ، وأستغفر الله لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم .

    الخطبة الثانية

    الْحمدُ للهِ ربِّ العالَمِينَ الرّحمنِ الرّحيمِ مَالكِّ يَومَ الدِّينِ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الحق المبين، وأشهد أنَّ محمدًا خاتم النبيّين وأفضل المرسلين، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين . أما بعد :
    ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ï´¾.
    عباد الله :
    يكمل رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث الرؤيا فيقول : " قُلْتُ لَهُمَا: فَإِنِّي قَدْ رَأَيْتُ مُنْذُ اللَّيْلَةِ عَجَبًا، فَمَا هَذَا الَّذِي رَأَيْتُ؟ " قَالَ:" قَالاَ لِي: أَمَا إِنَّا سَنُخْبِرُكَ :
    • أَمَّا الرَّجُلُ الأَوَّلُ الَّذِي أَتَيْتَ عَلَيْهِ يُثْلَغُ رَأْسُهُ بِالحَجَرِ، فَإِنَّهُ الرَّجُلُ يَأْخُذُ القُرْآنَ فَيَرْفُضُهُ وَيَنَامُ عَنِ الصَّلاَةِ المَكْتُوبَةِ .
    • وَأَمَّا الرَّجُلُ الَّذِي أَتَيْتَ عَلَيْهِ، يُشَرْشَرُ شِدْقُهُ إِلَى قَفَاهُ، وَمَنْخِرُهُ إِلَى قَفَاهُ، وَعَيْنُهُ إِلَى قَفَاهُ، فَإِنَّهُ الرَّجُلُ يَغْدُو مِنْ بَيْتِهِ، فَيَكْذِبُ الكَذْبَةَ تَبْلُغُ الآفَاقَ .
    • وَأَمَّا الرِّجَالُ وَالنِّسَاءُ العُرَاةُ الَّذِينَ فِي مِثْلِ بِنَاءِ التَّنُّورِ، فَإِنَّهُمُ الزُّنَاةُ وَالزَّوَانِي .
    • وَأَمَّا الرَّجُلُ الَّذِي أَتَيْتَ عَلَيْهِ يَسْبَحُ فِي النَّهَرِ وَيُلْقَمُ الحَجَرَ، فَإِنَّهُ آكِلُ الرِّبَا .
    • وَأَمَّا الرَّجُلُ الكَرِيهُ المَرْآةِ، الَّذِي عِنْدَ النَّارِ يَحُشُّهَا وَيَسْعَى حَوْلَهَا، فَإِنَّهُ مَالِكٌ خَازِنُ جَهَنَّمَ .
    • وَأَمَّا الرَّجُلُ الطَّوِيلُ الَّذِي فِي الرَّوْضَةِ فَإِنَّهُ إِبْرَاهِيمُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    • وَأَمَّا الوِلْدَانُ الَّذِينَ حَوْلَهُ فَكُلُّ مَوْلُودٍ مَاتَ عَلَى الفِطْرَةِ " قَالَ: فَقَالَ بَعْضُ المُسْلِمِينَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَوْلاَدُ المُشْرِكِينَ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «وَأَوْلاَدُ المُشْرِكِينَ .
    • وَأَمَّا القَوْمُ الَّذِينَ كَانُوا شَطْرٌ مِنْهُمْ حَسَنًا وَشَطْرٌ قَبِيحًا، فَإِنَّهُمْ قَوْمٌ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا، تَجَاوَزَ اللَّهُ عَنْهُمْ » أخرجه البخاري ومسلم .
    فيا أيها المسلمون :
    في الحديث موعظة لنا جميعا وتحذير من عقوبات برزخية في القبور ، ولأربعة ذنوب خاصة :
    فيا مَنْ تنام عن صلاة الفجر المكتوبة ، اخش على نفسك عقوبة تحطيم الرأس بالحجر في القبر إلى قيام الساعة .
    ويا مَنْ تساهلت في الكذب اخش أن تبلغ كذبتك الآفاق من خلال الأجهزة الحديثة فتُعاقب بتشقيق وجهك بالحديد في القبر إلى قيام الساعة .
    ويا مَنْ تلطخت بفاحشة الزنا ، جسمك على نار التنور لا يقوى ، فعجل بتوبة نصوح والزم التقوى .
    ويا مَنْ تجرأت على أكل الربا ، تذكر نهر الدم والتقام الحجر دائما وفي زماننا يجب الحذر في طلب الرزق من معاملات الربا فغباره يكاد يطم ويعم الملا ، فاللهم اكفنا بحلالك عن حرامك واعصمنا من الربا والكذب والزنا .
    عباد الله : وفي الحديث رجاء وخوف لمن خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً وكلنا ذاك الرجل إلا من رحم الله واصطفى ، أما الرجاء فرجاء التجاوز عن سيئ الأعمال وإدخال الجنة ، وأما الخوف فخوف أن لا يشمله التجاوز ويكون في عداد الداخلين نار الجحيم ï´؟ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَّحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ غڑ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ï´¾.
    فاللهم رحمتك أرجو، فلا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين، وأصلح لنا شأننا كله، لا إله إلا أنت
    اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضى، ونسألك القصد في الفقر والغـنى، ونسألك نعيمًا لا ينفد ونسألك قرة عين لا تنقطع، ونسألك الرضى بعد القضاء ونسألك برد العيش بعد الموت، ونسألك لذة النظر إلى وجهك الكريم والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة ولا فـتنة مضلة، اللهم زينا بزينة الإيمان، واجعـلنا هداة مهتدين يا أرحم الراحمين .
    اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا، اللهم متعنا بأسماعنا، وأبصارنا، وقوتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، وï»» مبلغ علمنا، وï»» تسلط علينا من ï»» يرحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين .
    اللهم إنا نسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد ونسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك ونسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك ونسألك قلبا سليما ولسانا صادقا ونسألك من خير ما تعلم ونعوذ بك من شر ما تعلم ونستغفرك لما تعلم إنك أنت علام الغيوب .
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك، اللهم إنا نسألك فعل الخيرات، وترك المنكرات، وحب المساكين، وأن تغفر لنا وترحمنا، وإذا أردت بقوم فتنة فتوفنا إليك، ونحن غير مفتونين برحمتك يا أرحم الراحمين.
    اللهم آمنا في أوطاننا ودورنا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا, اللهم وفقهم لما تحب وترضى وخذ بنواصيهم للبر والتقوى يا ذا الجلال والإكرام واجزهم خيراً على ما يقدمونه لخدمة الإسلام والمسلمين يا رب العالمين .
    اللهم ادفع عن بلادنا مضلات الفتن ، اللهم من أراد بلادنا وبلاد المسلمين بسوء وفتنة فاجعل كيده في نحره يا قوي يا متين .
    اللهم انصر جُندنا المرابطين، اللهم سدد رميهم واربط على قلوبهم وثبت أقدامهم وأنزل عليهم النصر من عندك يا قوي يا متين، اللهم من مات منهم فتقبله في الشهداء يا رب العالمين ، ومن أصيب فألبسه ثياب الصحة والعافية يا لطيف
    اللهم يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم أعز السنة وأهلها في كل مكان اللهم قو أهل السنة وكن لهم عوناً ونصيراً ومؤيداً وظهيراً . اللهم كن لهم ولا تكن عليهم وأعنهم ولا تعن عليهم وامكر لهم ولا تمكر عليهم . اللهم ارحم ضعفهم وتولَّ أمرهم واجبر كسرهم وعجّل بفرجهم ونفّس كربهم، اللهم احقن دماءهم واستر عوراتهم وآمن روعاتهم وأطعم جائعهم واكسِ عاريَهم واحمل فقيرهم وثبت أقدامهم يا أرحم الراحمين
    اللهم فرج عن إخواننا في الشام والعراق واليمن وليبيا ، اللهم فرج عن إخواننا في المدن المحاصرة في الشام ، اللهم لا يقدر على تفريج كبرتهم غيرك ، يا سامعاً لكل شكوى .
    اللهم عجل بهلاك طاغية الشام وجنده وأعوانه من رافضة لبنان وإيران .
    ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنُوا ربنا إنك رءوف رحيم . ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد.
    ا
    لشيخ صلاح العريفي


  3. #13

    • Online
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,368
    شكراً
    55
    شكر 103 مرات في 90 مشاركات
    مقالات المدونة
    الـتوبـة
    الخطبة الاولى

    الحمد لله الذي يقبل التوبة عن عبادة ويعفو عن السيئات , أحمده تعالى وأشكره وأتوب إليه واستغفره , وأعوذ به من الشرور والخطيئات , وأشهد أن لا إله إلا الله وحدة لا شريك له غفار الذنوب وستار العيوب , وقابل التوبة ممن يتوب , فسبحانه من إله كريم تواب , يحب من عباده كل متطهر ويغفر لكل أواب .
    وأشهد أن نبينا محمداً عبدُ الله ورسوله , ومصطفاه وخليله , سيد المستغفرين والتائبين , وخاتم الأنبياء والمرسلين , اللهم صلى وسلم وبارك عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين , وعلى أزواجه أمهات المؤمنين , وعلى التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، أما بعد :
    فيا أيها المسلمون : اتقوا ربكم وأطيعوه , وراقبوه ولا تعصوه , وتوبوا إليه واستغفروه
    عباد الله : إن شر ما ابتليت به نفوسنا ( الغفلة ) وأشد ما أصيبت به قلوبنا ( القسوة ) فهما يقطعاننا عن الله والدار الآخرة .
    وأسباب الغفلة والقسوة يرجع أصلهما إلى مواقعة الذنوب والمعاصي , فما نزل بلاء إلا بذنب ، ومن أخطر البلاء : أن يبتلى العبد بالغفلة والقسوة .
    ولما كان كل بني آدم خطاء , ونفوسهم تدعوهم إلى مواقعة الشهوات وارتكاب السيئات , جعل الله للعباد باباً واسعاً للخروج من أسر المعاصي وشؤمها وتبعاتها .
    هذا الباب عباد الله : هو التوية والإنابة إليه سبحانه .
    عن صفوان بن عسال رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله جعل بالمغرب باباً عرضة مسيرة سبعين عاماً للتوبة ، لا يغلق ما لم تطلع الشمس من قِبَلهِ ) أخرجه الترمذي وقال حسن صحيح ، وتبعه الألباني على تحسينه .
    عباد الله : التوبة من الذنوب ، والرجوع إلى علام الغيوب ، مبتدأ طريق السالكين ورأس مال الفائزين , وأول إقدام القاصدين , ومفتاح استقامة المائلين , فمن أراد أن ينتظم في سلك المفلحين عليه أن ينزل في منزلة التوبة في كل مرحلة من مراحل حياته وسيره إلى الله , ولا يفارقها إلى الممات ، لأنها طريق النجاة وسبب الفلاح ، قال الله : (( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )) .
    نداءات ربانية متكررة في القرآن فيها الدعوة للمسارعة إلى التوبة والترغيب بها ، قال جل وعلى : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ )) وقال جل وعلى : (( وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ )) وقال : (( وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ )) وحكم سبحانه على المعرضين عن التوبة بالظلم فقال : (( وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )) فيا أيها المؤمن تب مع التائبين ولا تكن من الظالمين .
    عباد الله : ربنا الحكيم الحليم تواب رحيم سمى نفسه بالتواب في أحد عشر موضعاً ، ووصف نفسه بأنه قابل التوب ويقبل التوبة عن عبادة (( وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ )) ، ولذا فالله يحب التوابين , ويريد أن يتوب على المذنبين ويطهرهم من أوساخ الذنوب .(( وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ )) ( وخير الخطائين هم التوابون ) وقال صلى الله عليه وسلم: ( وليس أحد أحب إليه العذر من الله ) رواه مسلم .
    من أجل ذلك رغبنا سبحانه بالتوبة في كتابه وعلى لسان رسوله غاية الترغيب ، مهما كانت الخطيئات ، ومهما بلغت السيئات ، فجعل التوبة سبب الفلاح وسبب تكفير السيئات , ودخول الجنات , وسبب لمحبته سبحانه , وسبب لنزول الخيرات ، وارتفاع العقوبات .
    ونهى عن القنوط مهما بلغت السيئات : (( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ))
    وفي الحديث الصحيح الذي رواه ابن ماجة قال صلى الله عليه وسلم : ( لو أخطاتم حتى تبلغ خطاياكم عنان السماء , ثم تبتم , لتاب الله عليكم ) ، وفي الحديث القدسي : ( يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي ) و( التائب من الذنب كمن لا ذنب له ) رواه ابن ماجه من حديث ابن مسعود وهو حديث حسن ، والله يفرح بتوبة عبده – وهو الغني الحميد – أشد من فرح رجل وجد بعيره بعد أن أضاعه بأرضٍ فلاة مَهْلَكه ، كما في الحديث المتفق عليه .
    عباد الله : والترغيب الذي ليس وراءه ترغيب ، تبشير التائب توبة نصوحاً بأن سيئاته تقلب وتبدل حسنات فقال جل جلاله : (( إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا )) ، الله أكبر ، سيئاتك الماضية تنقلب بتوبتك النصوح حسنات , لأن التائب كلما تذكر ما مضى من الذنوب ندم واسترجع واستغفر , فينقلب الذنب طاعة لله .
    ويؤكد هذا المعنى ما ثبت في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إني لأعرف آخر أهل النار خروجاً من النار ، وآخر أهل الجنة دخولاً إلى الجنة , يؤتى برجل فيقول الله : نحُّو عنه كبار ذنوبه وسلوه عن صغارها ، قال فيقال : عملت يوم كذا ، كذا وكذا , وعملت يوم كذا , كذا وكذا ، فيقول : نعم ، لا يستطيع أن ينكر من ذلك شيئاً , فيقال : فإن لك بكل سيئة حسنة , فيقول : يا رب عملت أشياء لا أراها هاهنا , قال : فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه ) ، حُقَّ لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن يضحك فرحا وغبطة وتعجبا من هذا الكرم الإلهي العظيم .
    ثبت عند البزار , أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أريت من عمل الذنوب كلها ولم يترك منها شيئاً , وهو في ذلك لم يترك حاجَّة ولا داجة إلا أتاها , فهل لذلك من توبة , قال : ( فهل أسلمت ) قال : ( أما أنا فاشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله ) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تفعل الخيرات , وتترك السيئات , فيجعلهن الله لك خيرات كلهن ) قال : وغدراتي وفجراتي ؟ قال : نعم . قال : ( الله أكبر , فما زال يكبر حتى توارى )
    فماذا تنتظر أيها المذنب وكلنا ذاك / إلى متى ما تتوب ، فربك كريم تواب رحيم يفرح بتوبة التائبين , ويمحو الذنوب كلها ولا يبالي ، فتقدم عليه وكأنك لم تذنب وتقدم مع أحبابه , ويزيدك فضلاً فيبدل سيئاتك حسنات ، ثم نحن تأخر عن ركب التائبين ونسوف فيها .
    اللهم اكتبنا في أحبابك التائبين اللهم تب علينا وعلى التائبين . اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبة أجمعين .

    الخطبة الثانية

    الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مبارك فيه كما يحب ربنا ويرضى ، والصلاة والسلام على النبي المصطفى والرسول المرتضى محمد بن عبد الله وعلى آله وأصحابه وأتباعه وكل من اقتفى ، أما بعد :
    فلقد تاب الله على أبينا آدم عليه السلام بعد أن تاب وألقي عليه كلمات . وتاب على موسى , وتاب على النبي محمد والمهاجرين والأنصار الذين أتبعوه في ساعة العسرة ، وتاب على الثلاثة الذين خُلفوا ، وأثنى بها على خليله إبراهيم إمام الناس أجمعين فقال : (( إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ )) ووصف بها عبادة المتقين فقال : (( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ))
    وعرضها الله التوبة على أقوام :
    عرضها على الذين ألَّهوا عيسي وقالوا إن الله ثالث ثلاثة فقال : (( أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّـهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ )) وعرضها على أصحاب الأخدود الذين قتلوا أولياءه فقال : (( إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ ))
    وعرضها على الكافرين فقال : (( قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ )) وعرضها على المنافقين وعلى السارقين وعلى آكلي الربا وطلبها من المؤمنين أجمعين فقال : (( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )) وقال : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا )) .
    يقول محمد بن كعب : ( يجمع التوبة أربعة أشياء : الاستغفار باللسان ، والانقطاع بالأبدان ، وإضمار ترك العود بالجنان ، ومهاجرة سيء الإخوان )
    عباد الله : ( إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسي النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها ) فلنبادر إلى التوبة قبل غلق الباب فليس أحد مستغن عن التوبة مهما بلغ من الدرجة في الإيمان والعمل الصالح ، فهذا نبينا صلى الله عليه وسلم النبي الصالح وقد غُفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر يتوب في اليوم أكثر من سبعين مرة وفي المجلس الواحد يستغفر ويتوب مائة مرة .
    فيا عبد الله : كلما وقعت في الذنب جدد التوبة النصوح , واعزم على أن لا تعود , فإن عدت فتب واعزم على أن لا تعود وهكذا ، فخذ بوصية نبيك صلى الله عليه وسلم في الحديث الحسن إذ يقول : ( ما عملت من سوء فأحدث له توبة , السر بالسر والعلانية بالعلانية ) مهما تكرر الذنب
    يا مسرفا على نفسه ، اسكب العبرات على ما فات ، ويا من جددت العهد مع الله في أيام خاليات ، اثبت على العهد ولا تقرب الخطيئات ، يقول طلق بن حبيب : ( إن حقوق الله أثقل من أن يقوم بها العباد , وإن نعم الله أكثر من أن يحصيها العباد , ولكن أصبحوا توابين وأمسوا توابين ) .
    اللهم ارزقنا توبة صادقة نصوحاً . اللهم إنا ظلمنا أنفسنا ظلماً كثيراً، ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لنا مغفرة من عندك وارحمنا، إنك أنت الغفور الرحيم . اللهم اغفر لنا خطأنا وجهلنا، وإسرافنا في أمرنا، وما أنت أعلم به منا، اللهم اغفر لنا هزلنا وجدِّنا وخطأنا وعمدنا، وكل ذلك عندنا .
    اللهم أصلح قلوبنا أجمعين ، اللهم آت نفوسنا تقواها ، وزكها أنت خير من زكاها ، أنت وليها ومولاها . اللهم إنا نسألك قلبًا سليما ولسانًا صادقا ، ونسألك من خير ما تعلم ، ونعوذ بك من شر ما تعلم ، ونستغفرك مما تعلم إنك أنت علام الغيوب . اللهم إنا نعوذ بك من شر ما عملنا وشر ما لم نعمل. اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا ، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا ، وأصلح لنا آخرتنا التي فيها معادنا ، واجعل الحياة زيادةً لنا في كل خير ، والموت راحةً لنا من كل شر .
    اللهم يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم أعز السنة وأهلها في كل مكان اللهم قو أهل السنة وكن لهم عوناً ونصيراً ومؤيداً وظهيراً . اللهم كن لهم ولا تكن عليهم وأعنهم ولا تعن عليهم وامكر لهم ولا تمكر عليهم . اللهم ارحم ضعفهم وتولَّ أمرهم واجبر كسرهم وعجّل بفرجهم ونفّس كربهم، اللهم أحقن دماءهم واستر عوراتهم وآمن روعاتهم اللهم وارحم ميّتهم واشف مريضهم وأطعم جائعهم واكسِ عاريَهم واحمل فقيرهم وثبت أقدامهم يا أرحم الراحمين.

    اللهم ودمر أعداءك أعداء الدين والملة. الذين يقاتلون أولياءك ويكذبون رسلك ويسعون في إطفاء نورك، وأنت المتم لنورك ولو كره الكافرون، اللهم عليك بهم إنهم لا يعجزونك، اللهم أنزل بهم نقمتك وأرنا فيهم عجائبك اللهم إنهم آذونا في بلادنا وفي إخواننا وفي أموالنا، اللهم إنهم حاربوا دينك ومن تدين به ظاهراً وباطناً اللهم سلّط عليهم من يسومهم سوء العذاب يا قوي يا متين، اللهم أنزل عليهم رجزك وعذابك إله الحق يا قوي يا عزيز .
    اللهم أصلح أحوال المسلمين ، اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق واجعلهم يدا واحدة على من سواهم وولّ عليهم خيارهم واكفهم شرارهم وأعذهم من الفرقة والفتنة والاختلاف والشقاق يا ذا الجلال والإكرام.
    اللهم آمنّا في أوطاننا ودورنا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا, اللهم وفقهم لما تحب وترضى وخذ بنواصيهم للبر والتقوى وبصّرهم بأعدائهم والمتربصين بهم يا ذا الجلال والإكرام .
    اللهم اغفر لموتى المسلمين ، اللهم اغفر لهم وارحمهم وعافهم واعف عنهم وأكرم نزلهم ، اللهم جازهم بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفواً وغفرانا . ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار . ربنا اغفر لنا ولوالدينا وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات . سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .
    للشيخ صلاح العريفي


  4. #14

    • Online
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,368
    شكراً
    55
    شكر 103 مرات في 90 مشاركات
    مقالات المدونة
    حفظ الأمانة
    الخطبة الاولى

    إِنَّ الحَمدَ للهِ، نَحمَدُهُ ونَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعوذُ باللهِ مِنْ شُرُورِ أَنفُسِنا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لَه، وَمَنْ يُضلِلْ فَلا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لا إلهَ إِلا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، صَلَى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وسَلَمَ تسلِيماً كَثِيراً. أمّا بعد،:
    اتقوا الله تبارك وتعالى، واشكروه على ما هداكم للإسلام، وجعلكم من أمة خير الأنام عليه الصلاة والسلام، راقبوه ولا تعصوه واعلموا أنكم لديه محضرون.
    عباد الله: يقول الله تبارك وتعالى: (وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ).
    عباد الله: لا راحة في الحياة مهما تيسرت فيها سبل الرخاء، وتنوعت فيها وسائل المتع والملذات، دون أن يشعر فيها الإنسان من الأمان من البوائق، والسلامة من الشرور، وينعم بظل الأمن الوافر، وحتى تستقر القلوب في حنايا الصدور، ولا يتحقق ذلك إلا بالإيمان الصادق بالله، والقيام بالأمانات الموكولة إلى الناس، فالأمانة أم الفضائل، ومنبع الطمأنينة، وهي من أبرز أمارات الإيمان، ودلائل التقوى، بل إن الإيمان نفسه أمانة في عنق العبد، فلا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له.
    الأمانة عباد الله: أجلّ صفات المسلم التي تظهر بها ديانته، ويتأكد بها إيمانه، فهي الفضيلة العظمى، والمسؤولية الكبرى، التي تصان بها الحقوق، وتحفظ بها الواجبات من الضياع، إنها الفريضة التي يتواصى المسلمون برعايتها، ويستعينون بالله تعالى على حفظها، حتى إن أحدهم ليودع أخاه في سفره بقوله: أستودع الله دينك وأمانتك وخواتم عملك.
    عباد الله: إن الأمانة مسؤولية عظيمة، وعبء ثقيل، إلا على من يسره الله عليه، ولقد أمر الله عباده المؤمنين بالمحافظة على الأمانة وأدائها إلى أهلها، وأن يحكموا بين الناس في تقويم أفعالهم وتصرفاتهم، والحكم بينهم بالعدل، وهذان أمران عظيمان لا تقوم الأمانة إلا بهما قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا). وقال تعالى: (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَماناتِكُمْ). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أَدِّ الأَمَانَةَ إِلَى مَنِ ائْتَمَنَكَ وَلاَ تَخُنْ مَنْ خَانَكَ» رواه أحمد وغيره. وقال أنس بن مالك رضي الله عنه: ما خطبنا نبي الله صلى الله عليه وسلم إلا قال: « لا إِيمَانَ لِمَنْ لا أَمَانَةَ لَهُ ، وَلا دِينَ لِمَنْ لا عَهْدَ لَهُ » رواه أحمد.
    وقد كان صلى الله عليه وسلم يقول: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْجُوعِ فَإِنَّهُ بِئْسَ الضَّجِيعُ وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الْخِيَانَةِ فَإِنَّهَا بِئْسَتِ الْبِطَانَةُ» رواه أبو داود وغيره.
    عباد الله: لقد فرض الإسلام على المسلمين الأخذ بخلق الأمانة، وحرم عليهم أن يسلكوا مسالك الخيانة، فمن كان أمينا كان مطيعا لربه في إسلامه، ومن كان خائنا كان عاصيا لربه في إسلامه.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « وَاللَّهِ لَا يُؤْمِنُ ، وَاللَّهِ لَا يُؤْمِنُ ، وَاللَّهِ لَا يُؤْمِنُ ». قيل ومن يا رسول الله ؟ قال: « الذي لا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوائِقَه » متفق عليه. والبوائق هي الغوائل والشرور والخيانات.
    وقال صلى الله عليه وسلم: « الْمُسْلِمُ : مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ ، وَالْمُؤْمِنُ : مَنْ أَمِنَهُ النَّاسُ عَلَى دِمَائِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ » رواه الترمذي وغيره.
    بل قد جعل المصطفى صلى الله عليه وسلم الخيانة علامة بارزة من علامات النفاق، حيث قال صلى الله عليه وسلم: «آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلاَثٌ إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ وَإِذَا ائْتُمِنَ خَانَ وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم» متفق عليه واللفظ لمسلم. وقال صلى الله عليه وسلم: « يُطْبَعُ الْمُؤْمِنُ عَلَى الْخِلالِ كُلِّهَا إِلا الْخِيَانَةَ وَالْكَذِبَ » رواه أحمد.
    وتضييع الأمانة من علامات الساعة قال صلى الله عليه وسلم: « إِذَا ضُيِّعَتْ الْأَمَانَةُ فَانْتَظِرْ السَّاعَةَ » قالوا :كيف إضاعتها؟ قال: « إِذَا أُسْنِدَ الْأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ فَانْتَظِرْ السَّاعَةَ » فانظر إلى كثير من الأمور قد أسندت إلى أناس ليسوا بأهل لها فكثرت الرشوة وذهبت الحقوق وضاع الضعيف نسأل الله العافية والسلامة.
    عباد الله: الأمانة ليست متعلقة فقط بحفظ المال والودائع فهذا معنى من عدة معاني مهمة للأمانة، فتوحيدك لله وإفراده بالعبادة أمانة وبعدك عن الشرك والتحذير منه أمانة، والصلاة أمانةٌ إذا ضيّعها العبد فهو لما سواها أضيع. والزكاة أمانة قاتل الصديق أبو بكر رضي الله عنه مانعيها وأطلق عليهم وصف الرِدَّة, والأمانة قوةٌ في حفظ الحقوق كما أجاب يوسف عليه السلام الملك لمّا قال: (إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ * قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ).
    والأمانة مراقبة ٌللسمع، ومحاسبةٌ للبصر, ومتابعة للفؤاد (إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا), وحبسٌ للسان عن المهالك «وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ فِي جَهَنَّمَ إِلا حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ»، (يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).
    والأمانة شهادةٌ لله، ونصيحةٌ للمسلمين, وبيانٌ للحق, والأمانة تركٌ للادعاء الكاذب فإن «الْمُتَشَبِّعُ بِمَا لَمْ يُعْطَ كَلَابِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ».
    والأمانة أن يعتني الأب بتربية من تحت يديه من زوجة وأولاد والعناية بذلك وبذل الأسباب الشرعية لهدايتهم ودعاء الله بإلحاح (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي) ومتابعتهم في فرائض الدين كالصلاة وغيرها من العبادات وكذلك متابعة جوالاتهم وأصدقائهم فإنك ستسأل عنهم يوم القيامة.
    والأمانة في الوظيفة أن الله تعالى يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ)، ومن الوفاء بالعقود أن تحافظ على وظيفتك وتواظب عليها لأن الإخلال بها إخلال بالأمانة وفي الحديث الصحيح أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال «من استعملناه - أي وليناه عملا- منكم على عمل فكتمنا مخيطا - كناية عن القلة- فما فوقه كان غلولا يأتي به يوم القيامة» رواه الإمام مسلم، قال العلامة العثيمين رحمه الله تعالى: "وكثير من الموظفين لا يقومون بواجب الوظيفة، فتجده يتأخر عن الدوام، أو يتقدم فيخرج قبل وقت انتهاء الدوام، وهذا ليس راتبه حلالاً؛ بل إنه يأكل من الحرام بقدر ما نقص من عمل الوظيفة؛ لأنه ملتزم بالعقد مع الحكومة مثلاً أنه يقوم بوظيفته من كذا إلى كذا، فلو فتشت الناس اليوم لوجدت كثيراً منهم يكون في ماله دخن من الحرام" أهـ.
    نسأل الله لنا ولكم العافية والسلامة من كل بلاء وشر وفتنة ، وأن يرزقنا الأمانة في أقوالنا وأعمالنا، ونسأله تعالى أن يغفر لنا ولوالدينا وللمؤمنين، إنه هو الغفور الرحيم.

    الخطبة الثانية

    الحمد لله حمداً كثيراً طيّباً مباركاً فيه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما كثيرا . أما بعد:
    أيها الناس فبضد الأمانة : الخيانة وفي الحديث الصحيح « لِكُلِّ غَادِرَ يُنْصَبُ لَهُ لِوَاءٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ اسْتِهِ، - أي: مؤخرته عياذا بالله أمام الناس -، فَيُقَالُ: هَذِهِ غَدْرَةُ فُلَانٍ بن فُلَانٍ »، باسمه لأن غدره في الدنيا كان بخفية وستر فعاقبه الله بنقيض قصده ففضحه أمام الناس ليروه بأبصارهم ويعرفونه باسمه جزاء وفاقا.
    ومن أعظم الطوائف غدراً وخيانة اليهود وصفهم الله تعالى إلا قليلًا منهم بأنهم أهل خيانة، فقال تعالى لرسوله: (وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ). فهذه الآية تدلُّ على أنَّ الخيانة من الصفات التي تبرز في اليهود بين حين وآخر، فالخيانة شأنهم وديدنهم، وطريقتهم في معاملة الناس، فمن خيانتهم محاولتهم اغتيال الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد كان بينه وبينهم عهد أمان، ومن خيانتهم تواطؤهم مع الأحزاب، وقد كان بينهم وبين الرسول صلى الله عليه وسلم عهد وأمان، وما يجري اليوم لإخواننا المسلمين في أرض فلسطين من الاعتداءات والانتهاكات لهو دليل عظيم على خبثهم وغدرهم وخيانتهم، فهم قتلة الأنبياء ونقضة عهد الله، وهم الذين قالوا : (إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ)، وقالوا : (يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ) فماذا يرجى منهم؟!. ولكن الحقيقة التي يجب أن ندركها أنه ما تغلبت هذه الشرذمة المرذولة والفئة المخذولة وتسلطت على المسلمين إلا بسبب الذنوب والمعاصي وإعراض كثير من المسلمين عن دينهم الذي هو سبب عِزهم وفلاحهم ورفعتهم في الدنيا والآخرة (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ)، فلا بد من عودة صادقة وأوبة حميدة إلى الله جلّ وعلا فيها تصحيح للإيمان وصلة للرحمن وقيام بطاعة الله جلّ وعلا وبعد عن الفسوق والعصيان لينال المؤمنون العزّة والتمكين والنصر والتأييد، فتوبوا إلى الله واستغفروا وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له وألّحوا في الدعاء لإخوانكم المستضعفين المسلمين ولا تشغلنّكم متابعة الأخبار ومشاهدة المقاطع والصور، وانصروا إخوانكم بلزوم طاعة الله ودوام عبادته، والحذر من معصيته، سراً أو علانية .
    = اللهم هازم الأحزاب مجري السحاب منزل الكتاب عليك باليهود المعتدين اللهم عليك باليهود المعتدين اللهم عليك باليهود المعتدين اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك اللهم مزقهم شر ممزق اللهم اجعل تدبيرهم تدميرا عليهم يا ذا الجلال والإكرام اللهم لا مفر لنا إلا إليك ولا ملجأ إلا إليك اللهم انصر المسلمين على اليهود يا ذا الجلال والإكرام اللهم وأبطل كيدهم يا حي يا قيوم.
    اللهم ارحم المستضعفين من المسلمين في كل مكان، اللهم ارفع البلاء عن المستضعفين من المسلمين في كل مكان، اللهم احقن دماء المسلمين، واحفظ عليهم دينهم وأمنهم وأعراضهم وأموالهم يا رب العالمين، اللهم اكفنا والمسلمين شر الأشرار وكيد الفجار، اللهم ولّ على المسلمين خيارهم واكفهم شرارهم يا رب العالمين، اللهم من أرادنا وأراد ديننا وبلادنا وأمننا بسوء اللهم فأشغله في نفسه واجعل كيده في نحره واجعل تدبيره تدميراً عليه يا رب العالمين، اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات إنك سميع قريب مجيب الدعوات، اللهم إنا نحمدك ونشكرك على ما أنزلت علينا من الغيث، اللهم تابع علينا خيراتك، اللهم اجعل ما أنزلته صيبا نافعاً. اللهم اجعله عطاء مشفوعاً برضى، تصلح بها أحوالنا وتستقيم به قلوبنا يا أرحم الراحمين. اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء إليك أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين. اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا غيثا مغيثا، سحا طبقاً، عاجلاً غير آجل، تسقي به البلاد وتنفع به العباد، وتجعله زاداً للحاضر والباد يا ذا الجلال والإكرام . اللهم صلّ وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين .
    ا
    لشيخ وليد الشبعان


  5. #15

    • Online
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,368
    شكراً
    55
    شكر 103 مرات في 90 مشاركات
    مقالات المدونة
    التوكُّلُ على اللهِ والتحذيرُ من الكَهَنَةِ والعرَّافينَ

    الخطبة الاولى




    إنَّ الحمدَ لله نحمَدُهُ ونستعينُهُ ونستغفرُهُ ونشكرُهُ، ونعوذُ باللهِ مِنْ شرور أنفُسنا ومِنْ سيِّئاتِ أعمالِنا، مِنْ يهدِ اللهُ فلا مُضِلَّ له ومَنْ يُضلِلْ فلا هاديَ لهُ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ ولا مثيلَ لهُ ولا شبيهَ لهُ ولا صورةَ ولا أعضاءَ ولا جُثَّةَ ولا جسمَ ولا مكانَ لهُ، خلقَ العالَـمَ وهو غنيٌّ عنِ العالمينَ. خلقَ العرشَ إظهارًا لقدرتِهِ ولَمْ يَتَّخِذْهُ مَكانًا لذاتِهِ، جَلَّ ربِّي فهو الواحدُ القهّارُ، وأشهدُ أنّ سيّدنا وحبيبنَا وعظيمنَا وقائدَنا وقرّةَ أعينِنا محمّدًا عبدُه ورسولُه وصفيُّه وحبيبُه، اللهم صلّ على سيدنا محمد صلاةً تقضي بها حاجَاتنا وتفرِّج بها كُرُباتِنا وتكفينا بها شرَّ أعدائنا وسلّم عليه وعلى ءالِهِ وأصحابِهِ تسليمًا كثيرًا.

    أمّا بعدُ عبادَ اللهِ، فإني أوصيكُمْ ونفسي بتقوى اللهِ العليِّ القديرِ القائل في مُحكَمِ كتابِهِ * اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ * ( سورة التغابن ءاية 13 )

    إخوة الإيمان، مِنَ الواجباتِ القلبيّةِ التوَكّلُ على اللهِ وهو الاعتمادُ عليه، فيجبُ على العبدِ أنْ يكونَ اعتمادُهُ على اللهِ لأنهُ خالقُ كلِّ شىءٍ مِنَ المنافعِ والمضارّ وسائرِ ما يدخلُ في الوجودِ، فلا ضارَّ ولا نافعَ على الحقيقةِ إلا اللهُ، فإذا اعتقد العبدُ ذلكَ وَوَطّنَ قلبَهُ عليه كان اعتمادُهُ على الله في أمور الرزق والسلامة من المضارّ.

    فالتوكُّل هو ثقَةُ القلبِ بالله، وقال الجنَيْدُ البغداديُّ رضي الله عنه: " التوكل هو تركُ الاعتماد الحقيقيِّ على غيرِ الله ".

    فمن توكَّل على اللهِ تجنّبَ أنْ يلجأ إلى ماحرّم الله من العمل بالسحر وإتيان العرّافين والمنجّمينَ، فقد قال حبيبُنا محمد صلوات ربي وسلامه عليه: { " من أتى كاهنًا أو عرّافًا فصدّقَهُ بما يقولُ فقدْ كفر بما أُنزل على محمَد " } رواه الحاكم.

    فالكاهن هو مَنْ يتعاطى الإخبارَ عمّا يقعُ في المستقبل كالذين لهم أصحاب من الجنّ يأتونَهم بالأخبارِ فيعتمدون على أخبارهم فيحدثون الناس بأنه سيحصلُ كذا.

    والعرافُ هو من يتحدَّثُ عن الماضي من المسروق ونحوه.

    فمن ذهب إلى عرّافٍ أو كاهِنٍ واعتقد أنهُ يطّلعُ على الغيب فقد كفر بالله ورسوله لأنه لا يعلمُ الغيبَ أحدٌ إلا الله، قال تعالى * قُل لّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ * ( سورة النمل ءاية 65 ) وليس المرادُ من يظن أنه قد يوافق الواقع وقد لايوافق الواقع فإنه لا يكفر بل يكون عاصيا بسؤاله إياهم.

    وليعلم أنّ من الجنّ أحيانًا مَن يسْترقونَ السّمْع من الملائكة الموكلين بإنزال المطر وهم في الغَمام يصعدُ الجنُّ إلى مكان قريب من هذا الغمام والملائكة يتحدثون فيما بينَهم بما يصيرُ هذا العام في أرض كذا ومن الحوادث كذا وكذا كموت شخص أو ولادة مولودٍ أو أنْ يتولَى شخص الرئاسة أو أن يعزل عن الرئاسة ونحو ذلك ممّا أطْلَع اللهُ الملائكة عليه لأنَ الله يطلع الملائكة والأنبياء والأولياء على شىءٍ من الغيب ولا يطْلعُهُم على الغيب كله، فبعد أن يسترق هؤلاء الجنّ السمع من الملائكة ينزلون على الأرض ويخبرون هؤلاء الذين لهم معهم صُحبة من البشر.

    فالحذر الحذر من هؤلاء الذين يدّعون تحضير الأرواح وهو في الواقع تحضير للجن، فأرواح الأتقياء لا يـحبّون أن يرجعوا إلى الدنيا ولو ملكوا الدنيا وما فيها، وأرواح الكفار تحت ملائكة العذاب ولا يستطيع هؤلاء الدجاجلة أن يسحبوا روح الكافر من ملائكة العذاب إنما الذين يحضرون إلى مجلس هؤلاء هم الجنّ الذين كانوا يعرفون حال هذا الشخص وعاشوا معه إما قرينه أو واحد ءاخر يعرف أحواله يكذب فيقول: أنا روح فلان والعياذ بالله تعالى.

    ولا يدخل فيمن ذكرنَا من يُرددُ ءاية بعدد معين لمقصد حسن فإن هذا قد يحضره ملائكة الرحمة ببركة هذه الآية، أما من كان غرضه الدنيا فهذا لا يحضر إليه ملائكة الرحمة.

    وأغلب هؤلاء الذين يقولون عن أنفسهم إنهم روحانيون هم يعملون مع الجن لكنهم لا يقولون للناس نحن نعمل مع الجن لأنهم إن قالوا ذلك للناس فالناس لايعتقدونهم، أما إن قالوا روحاني، الناس يقصدونهم، في البدء أحيانا الجن يظهرون أنهم قائمون بالشريعة ثم يدخلون أشياء مخالفة للشريعة.

    ولقد تحدث شيخنا رضي الله عنه عن رجل كان في ناحيتهم يقول إني روحاني أي معي ملائكة ثم الناس يطلبونه لمريض أو غير ذلك، يأتي بعد المغرب ثم الناس يحضرون إليه، ثم بعد برهة يطفئ الضوء فيحسون بحركات ويسلمون على الحاضرين ولا يقولون نحن جنّ وإنما يقولون روحاني ثم يتكلمون فيقولون هذا المريض مرضه كذا ودواؤه كذا، مرة لما حضروا قالوا أي الجن بعض الناس يسيئون الظن بنا يقولون نحن جن، نحن لسنا جن، نحن الملك بلا أب ولا أم، ثم فضحه الله تعالى لأنه هو اعترف فقال: ءامر ابني ميمون بكذا، فضحه الله تعالى، لأنه من المعلوم أن الملائكة لايتناكحون ليسوا ذكورًا ولا إناثا إنـما أجسام نورانية لا يأكلون ولا يشربون ولا يتناكحون ولا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون مايؤمرون.

    إخوة الإيمان، قال الشيخ عبد الوهاب الشعراني في كتابه ( لطائف المنن والأخلاق ) نقلا عن ابن عربي أنه قال: " من أراد أن لا يضل فلا يرم ميزان الشريعة من يده طرفة عين بل يستصحبها ليلا ونهارا عند كل قول وفعل واعتقاد" اهـ.

    فكلما حضرت أخي المصلي في مجالس علم الدين التي نعطيها يقوى عندك ميزان الشريعة، فمن تعلم شرع الله يميز بين الحسن والقبيح والطيب والخبيث والحلال والحرام والكفر والإيمان.

    اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما.

    هذا وأستغفر الله لي ولكم.
    موقع ميكائيل الاسلامي


  6. #16

    • Online
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,368
    شكراً
    55
    شكر 103 مرات في 90 مشاركات
    مقالات المدونة
    معجزة الإسراء والمعراج

    درس
    إن الحمد لله، نحمدُه ونستغفره ونستعينه ونستهديه ونعوذُ بالله من شرورِ أنفسنا ومن سيئاتِ أعمالنا، من يهْدِ اللهُ فلا مضِلَّ له ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أنْ لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له وأشهد أنَّ محمداً عبدُه ورسولُه من بعثه اللهُ رحمةً للعالمين هادياً ومبشراً ونذيراً. بلّغ الرسالة وأدّى الأمانة ونصحَ الأمّةَ فجزاهُ اللهُ خيرَ ما جزى نبياً من أنبيائه. صلواتُ اللهِ وسلامه عليه وعلى كلِّ رسولٍ أرْسَلَه. أما بعدُ، عبادَ اللهِ أوصيكم ونفسيَ بتقوى الله العليّ العظيم. يقولُ اللهُ تعالى: ï´؟سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ ï´¾ (سورة الاسراء/1).إعتاد المسلمون إحياء ذكرى معجزة الإسراء والمعراج التي حصلت في السّابع والعشرين من رجب. إخوةَ الإيمان، إن الإسراء والمعراج من معجزاتِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم. أما الإسراء فثبَتَ بنصِّ القرءانِ والحديثِ الصحيحِ، فيجبُ الإيمان بأنَّهُ صلى الله عليه وسلم أَسرى الله بهِ ليلاً من مكَّةَ إلى المسجدِ الأقصى. وقد جاء في تفسيرِ الآيةِ ï´؟سُبْحَانَ الَّذِي أَسرى بِعَبْدِهِ لَيْلاً ï´¾ السَّبْحُ في اللُّغَةِ التَّباعُدُ ومعنى سَبِّح اللهَ تعالى أي بَعِّدْهُ ونزِّهْهُ عمّا لا ينبغي. وقوله ï´؟بِعَبْدِهِï´¾ أي بمحمَّد. ونِسبةُ النبيِّ إلى ربِّه بوصفِ العبوديّة غايةُ الشَّرَفِ للرّسولِ لأنَّ عِبَادَ اللهِ كثير فَلِمَ خَصَّهُ في هذهِ الآيةِ بالذكّرِ ؟ ذلك لتخصيصهِ بالشَّرَفِ الأعظَم.والمقصود من المعراج هو تشريف الرّسول باطّلاعه على عجائب العالم العُلوي. أمّا الله تعلى فهو موجود بلا مكان ولا يجري عليه زمان، لا يسكن سماءً ولا أرضًا، بل هو خالق السّماء والأرض والعرش والكرسيّ ولا يحتاج إلي شىءٍ من خلقه، ï´؟لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىءٌï´¾ [سورة الشورى آية 11]. يقولُ الإمام عليٌ رضي الله عنه : « كَانَ اللَّهُ وَلاَ مَكَانَ وَهُوَ الآنَ عَلَى مَا عَلَيْهِ كَانَ ». ويقول أيضاً في تنـزيه الله عن الجلوس : « إنَّ الله خَلَقَ العَرْشَ إِظْهَارًا لِقُدْرَتِهِ وَلَمْ يَتَّخِذهُ مَكَاناً لِذَاتِهِ ». رواه أبو منصور البغدادي في كتابه الفرق بين الفرق. أنظر: اللهُ مَوْجُودٌ بِلاَ كَيْفٍ وَلاَ مَكَان.ومن نسب المكان أو الجهة لله لا يكون مسلما، وعليه الرّجوع للإسلم بالنُّطق بالشّهادتين مع ترك الاعتقاد الفاسد. أنظر : كَيْفَ يُحَافِظُ المُسْلِمُ عَلَى إيـمَانِهِ: إجْتِناب الوُقوع في الرّدّةِ والكُفْرِ.وقولُهُ تعالى ï´؟لَيْلاًï´¾ إنَما قال ï´؟لَيْلاًï´¾ مع أنَّ الإسراءَ لا يكونُ إلاّ في الليل لأنّه أراد به تأكيدَ تقليلِ مُدّةِ الإسراءِ فإنَّهُ أُسريَ بهِ في بعْضِ اللّيلِ مِن مكَّةَ إلى الشَّام.وقولُهُ تعالى ï´؟ مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَىï´¾ إنّما سُمّيَ المسجدُ الحرامُ لحُرمَتِهِ أي لشَرَفِهِ على سائرِ المساجدِ لأنَّهُ خُصَّ بأحكامٍ ليسَتْ لغيره. والمسجدُ الأقصى إنما سُمِّيَ بذلكَ لبُعْدِ المسافةِ بينَهُ وبينَ المسجدِ الحرامِ.وقولُهُ تعالى ï´؟ الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ ï´¾ قيلَ لأنّه مَقَرُّ الأنبياءِ ومَهبِطُ الملائكةِ، لذلكَ قالَ ابراهيمُ عليهِ السلام ï´؟ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ ï´¾ أي إلى حيثُ وجَّهَنِي ربِّي أي إلى بَرِّ الشامِ لأنهُ عَرَفَ بتعريفِ اللهِ إيّاهُ أنَّ الشامَ مَهْبِطُ الرَّحماتِ وأنَّ أكثرَ الوحْيِ يكونُ بالشامِ وأنَّ أكثرَ الأنبياءِ كانُوا بها.قال تعالى ï´؟ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ï´¾ أي ما رأى تلكَ الليلةَ من العجائبِ والآياتِ التي تَدُلُّ على قدرةِ الله.إخوة الإيمان، لَقد أجمعَ أهلُ الحقِّ على أنَّ الإسراء كان بالروحِ والجَسَدِ وفي اليقظةِ ومن أنكرهُ فقد كذَّبَ القرءان.وقد كانت تلكَ المعجزةُ العظيمةُ في السنةِ الخامِسَةِ قبلَ الهجرةِ ليلة السّابع والعشرين من شهر رجب، فقد جاءَهُ جبريلُ ليلاً إلى مكَّةَ وهو نائمٌ ففتَحَ سَقْفَ بيتِهِ ولم يهبِطْ عليهِم لا ترابٌ ولا حجرٌ ولا شىءٌ وكان النبيُّ حينَها في بيتِ بنتِ عمّه أمّ هانىءٍ بنتِ أبي طالبٍ أختِ عليِّ بنِ أبي طالبٍ في حيّ اسمه أجياد، كان هو وعَمّه حمزةُ وجعفرُ بنُ أبي طالب نائمين والرسولُ كانَ نائماً بينهما فأيقظَهُ جبريلُ ثم أركبَهُ على البُراقِ خلفَهُ وانطلقَ بهِ والبُراقُ دابةٌ من دوابِّ الجنّةِ وهو أبيضٌ طويلٌ يضَعُ حافِرَهُ حيثُ يَصِلُ نظرُهُ ولما يأتي على ارتفاعٍ تطولُ رجلاهُ ولما يأتي على انخفاضٍ تقصُرُ رجلاه، وانطلقَ بهِ البُراقُ حتى وصلا عندَ الكعبةِ حيثُ شُقَّ صدرُه من غيرِ أن يُحِسَّ بألم ثم أُعيد كما كان وذلك بعد أن غُسِلَ قَلبه وملىء إيمانا وحكمة وكل هذا إعداداً للأمر العظيم الذي يَستَقبِله، ثم انطلقا حتى وصلا إلى أرضِ المدينةِ فقالَ له جبريلُ ” انزِل ” فنزل فقالَ له “صلِّ ركعتينِ” فَصَلّى ركعتين، ثم انطلَقَ فوصَلَ بهِ إلى بَلَدٍ اسمُها مَدْيَن وهي بلدُ نبيِ اللهِ شُعَيب فقال له انزِل فَصَلِّ ركعتينِ ففعَلَ ثم مثل ذلِكَ فَعَلَ في بيتِ لحمٍ حيث وُلِدَ عيسَى ابنُ مريمَ عليهِ السلام.ثم أتى بيتَ المقدِسِ فربَطَ البُراقَ بالحَلَقَةِ التي يَرْبِطُ بها الأنبياءُ ثم دخلَ المسجدَ الأقصى فصلَّى فيهِ ركعتين.وصلّى بالأنبياء إماماً، الله جمَعَهم له هُناك كلّهم تشريفاً له، ولما خرج جاءهُ جبريلُ عليه السلام بإناءٍ من خمرِ الجنةِ لا يُسكِرُ وإناءٍ من لبَنٍ فاختَارَ النبيُ اللبنَ فقال لهُ جبريل “ اخترتَ الفِطرةَ ” أي تمسَّكْتَ بالدّين.ومن عجائبِ ما رأى رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم في الإسراء ما رواه الطبراني والبزّارُ من أنّهُ رأى المجاهدينَ في سبيلِ اللهِ وكيف كان حالهم ورأى تاركي الصلاة وكيف كان حالُهم والذين لا يُؤدونَ الزكاةَ وكيف كانَ حالُهم والزُناةَ وكيف كان حالُهم والذين لا يؤدّون الأمانة وكيف كان حالُهم وخطباءَ الفتنةِ وقد رءاهم تُقَصُّ ألسنتهم بمِقَصَّاتٍ من نارٍ وما أكثرَهم في أيّامنا هذه.ورأى الذين يتكلمونَ بالكلمةِ الفاسدةِ وما أكثرَهم في أيّامنا هذه، ورأى إبليس ورأى الدنيا بصورةِ عجوزٍ.ورأى ءاكلي الّربا وكيفَ كان حالُهم ورأى ءاكلي أموالِ اليتامى وكيف كان حالُهم ورأى شاربي الخَمْرِ وكيف كان حالُهم، والذين يمشُونَ بالغيبةِ وكيف كان حالُهم ثم شمَّ رائحةً طيبةً من قبرِ ماشطةَ بنتِ فِرعون وكانت مؤمنةً صالحةً وجاء في قصتها أنها بينما كانت تمشِطُ رأس بنتِ فِرعون سَقَطَ المِشْطُ من يدِها فقالتْ ” بسم الله ” فسألَتْها بنتُ فرعون ” أو لكِ رَبٌّ إلهٌ غيرُ أبي ” فقالتِ الماشِطَةُ ” ربي وربُّ أبيك هو الله ” فقالت “أأُخبرُ أبي بذلِك ” قالت ” أخبريهِ ” فأخبرتُهُ فطلبَ منها الرُّجُوعَ عن دِينها فأبتْ فحمَّى لها ماءً حتّى صارَ شديدَ الحرارةِ مُتَنَاهياً في الحرارةِ فألقى فيهِ أولادَها واحداً بعد واحدٍ ثم لما جاءَ الدورُ إلى طفلٍ كانت تُرضِعُهُ تقاعَسَتْ أي صار فيها كأنها تتراجَعُ ازدادَ خوفُها وانزعاجُها وقلقُها فأنطق اللهُ تعالى الرضيعَ فقال ” يا أمّاهُ اصبري فإنَّ عذابَ الآخرةِ أشدُّ من عذابِ الدنيا فلا تتقاعسي فإنّكِ على الحقِّ “. فتجالَدَتْ فرمَى الطِفْلَ فقالتْ لفرعون “لي عندك طلب أن تجمعَ العظامَ وتدفِنَها ” فقالَ ” لكِ ذلِكَ ” ثم ألقاها فيه.ثم نُصِبَ المعراج والمعراج مِرقاة شِبْهُ السُّلَّم درجةٌ من ذهبٍ والأخرى من فضّةٍ وهكذا فَعَرجَ بها النبيُ إلى السماء وأما المعراجُ فقد ثبت بنصِّ الأحاديثِ وأما القُرءانُ فلم ينُصَّ عليه نصَّاً صريحاً لا يحتمل تأويلاً لكنّه وردَ فيه ما يكادُ يكونُ صريحاً وهو قولُهُ تعالى ï´؟ وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى ï´¾ (سورة النجم/14-15-16).ثم صَعِدَ به جبريلُ حتى انتهيَا الى السماءِ الأُولى، وفي السماءِ الأولى رأى ءادَمَ وفي الثانيةِ رأى عيسى ويحيى وفي الثالثةِ رأى يوسُفَ. قال عليه الصلاةُ والسلامُ « وكان يوسُفُ أُعْطِيَ شَطْرَ الحُسْنِ » يعني نِصْفَ جَمَالِ البشَرِ الذي وُزِّعَ بينهم وفي السادسةِ رأى موسى وفي السابِعَةِ رأى إبراهيمَ وكانَ أشْبَهَ الأنبياءِ بسيدنا محمد من حيث الخِلْقَةُ ورءاهُ مُسْنِداً ظهرَهُ إلى البيتِ المعمُورِ الذي يدخُلُه كُلَّ يومٍ سبعُونَ ألفَ مَلَكٍ ثم لا يعُودونَ إليهِ. أنظر: الإسلامُ دِينُ جَمِيع الأنبياءِثم ذُهِبَ برسولِ اللهِ إلى سِدْرَةِ المُنْتَهَى وهي شجرةٌ عظيمةٌ وبها من الحُسْنِ ما لا يستطيعُ أحدٌ من خَلْقِ اللهِ أن يَصِفَهُ وجَدَهَا يغشاها فَراشٌ من ذَهبٍ وأوراقُها كآذانِ الفيلَةِ وثِمارُها كالقِلالِ والقِلالُ جمْعُ قُلَّة وهي الجَرَّةُ وهذه الشجرةُ أصلُها في السماء السادسةِ وتمتدُ إلى السابعةِ ثم سارَ سيدُنا محمد وحدَهُ حتى وصَلَ إلى مكانٍ يسمَعُ فيهِ صريفَ الأقلامِ التي تنسَخُ بها الملائكةُ في صُحُفِهَا من اللوحِ المحفوظِ ثم هُناكَ أزالَ اللهُ عنْهُ الحِجَابَ الذي يَمنعُ من سَماعِ كلامِ اللهِ الذي ليسَ حرفاً ولا صوتاً، وأسمَعَهُ كلامَهُ.ثم هناك أيضاً أزَالَ عن قلبِهِ الحجابِ فرأى اللهَ تعالى بقلبِهِ أي جَعَلَ اللهُ له قوَّةَ الرُؤيةِ والنّظَرِ بقلبه، فرأى اللهَ بقلبهِ ولم يَرَهُ بعينَيْ رأسِهِ لأنَّ اللهَ لا يُرَى بالعينِ الفانِيَةِ في الدنيا وإنما يُرى بالعينِ الباقيةِ في الآخرةِ كما نصَّ على ذلك الإمامُ مالِكٌ رضي اللهُ عنه.ولو كان يراهُ أحدٌ بالعينِ في الدنيا كان رءاه سيدُنا محمد، لذلك قال عليهِ الصلاةُ والسلامُ: « واعلَمُوا أنَّكُم لن تَرَوا ربَّكُم حتّى تموتوا ». أنظر: رُؤيةُ اللهِ بلا كيف ولا مكان ولا جهة في الجنةِ أعظمُ نعيمٍ للمُسلِمينَثم إنّ نبينا لما رجَعَ من ذلِكَ المكانِ كان من جملةِ ما فَهِمَهُ من كلامِ اللهِ الأزليِّ أنّهُ فُرِضَ عليه خمسون صلاة ثم رجع فوجد موسى في السماءِ السادسةِ فقال له “ماذا فرضَ اللهُ على أُمَّتِكَ” قال: ” خمسين صلاة ” قال “ارجع وسل التخفيف” أي ارجع الى حيثُ كُنْتَ وسَلْ ربَّكَ التخفيف فإني جرَّبْتُ بني اسرائيلَ فُرِضَ عليهم صلاتان فلم يقُوموا بهما” فرجعَ فَطَلَبَ التخفيفَ مرةً بعد مرَّةٍ إلى أن صاروا خمسَ صلواتٍ. وهذا فيه دليلٌ على أن الأنبياءَ ينفعُونَ بعدَ موتهم.قال الشيخ الصّاوي المالكي (1775-1241) في كتابه حاشية الصّاوي على تفسير الجلالين: « قوله ”قال فرجعت إلى ربي” أي إلى المكان الذي ناجيت فيه ربي و ليس المراد أنَّ الله في ذلك المكان و رجع له فإنَّ اعتقَاد ذلك كُفرٌ ». أنظر: كَيْفَ يُحَافِظُ المُسْلِمُ عَلَى إيـمَانِهِ: إجْتِناب الوُقوع في الرّدّةِ والكُفْرِ.وليُعلم أنَّ المقصودَ بقولِهِ تعالى ï´؟ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىï´¾ جبريلُ عليهِ السلام حيثُ رءاهُ الرسولُ وله سِتُّمائةِ جَنَاحٍ سَادَّاً عُظْمُ خَلْقِهِ ما بينَ الأفُقِ، فإنَّ جبريلَ اقتربَ من سيِّدِنا محمدٍ فكان ما بينهما من المسافَة بمقدارِ ذراعينِ بل أقرَب.ولا يجوزُ تفسيرُ الآيةِ بأنَّ محمداً دَنَا مِنَ اللهِ لأنَّ اللهَ موجودٌ بلا مكان ولا أحَدَ قريبٌ منهُ بالمسافةِ. أنظر: اللهُ مَوْجُودٌ بِلاَ كَيْفٍ وَلاَ مَكَان.ثم إنَّ الرسولَ لمَّا رَجَعَ أخبرَ قومَهُ بما حَصَلَ مَعَهُ فقالُوا له “من هنا إلى هناكَ مسيرةُ شهرٍ” وكان فيهم من يعرِفُ بيتَ المقدِس فقالوا له “كم باباً ببيتِ المقدِس” كان هو بالليلِ ما تأكّدَ عدَدَ الأبواب تضايقَ ثم كشَفَ اللهُ له فأراهُ فصارَ يعدُّ لهم وهو ينظرُ إلى الأبواب واحداً واحداً فسكتوا، ثم أبو بكر قيلَ لهُ ” صاحبُك يدّعي أنّه أُسريَ به ” قال ” إنّهُ صادقٌ في ذلك. عن خبرِ السماءِ أنا أُصَدِّقُهُ فكيف لا أُصدقُهُ عن خبر الأرض “.إخوة الايمان، إنَّ الواحدَ مِنَّا ينبغي لهُ أن يَعْمَلَ لآخرتِهِ وكأنَّهُ سيمُوت غَداً وينبغي لَهُ في كُلِّ أيّامِهِ أن يذكُرَ الموتَ وأنهُ قريبٌ حتى لا يَغفَل فينجَرَّ إلى ما يُرضي اللهَ خصوصاً وأنَّ كثيراً من الناسِ تزدادُ غَفْلَتَهُم في هذهِ الأيامِ فيغرَقُونَ في المعاصي والمُنكَراتِ بَدَلاً من أنْ يعتبِروا ويقُولوا قد مضَى من عُمُرنا كذا وكذا من السنين فماذا أعدَدْنا ليومِ المعادِ ومن أخطأنا معه لنستسمحه، وكأن بعضَهُم لم يسمَعْ بجهنمَ وما أوعَدَ اللهُ بهِ أهلَها.النارُ أي جهنمُ يا عبادَ الله حقٌ فيجبُ الإيمانُ بها وبأنّها مخلوقةٌ الآن وقد أُوقِدَ عليها ألفُ سنةٍ حتى احمرَّتْ وألفُ سنةٍ حتى ابيضتْ وألفُ سنةٍ حتى اسودّت فهي سوداءُ مظلِمة. وقد جعل اللهُ فيها عَقَارِبَ كالبِغَالِ وحيّاتٍ الحيةُ الواحِدةُ كالوادي وجعَلَ طعامُ أهلِها من ضَرِيعٍ وهو شجرٌ كريهُ المنظرِ كريهُ الطعمِ وجَعَلَ شَرابَ أهلِها مِنَ الماءِ الحارِ المتناهي الحرارة الذي تتقطَّعُ منهُ أمعاؤُهُم وجعلَ ما بينَ منكِبَيِ الكافرِ مسيرةَ ثلاثةِ ايامٍ وذلك ليزدادَ الكافِرُ عذاباً. فهل من مُعْتَبِرٍ ؟
    موقع اهل السنة و الجماعة


    التعديل الأخير تم بواسطة cbechir ; 30-08-16 الساعة 03:50 PM

  7. #17

    • Online
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,368
    شكراً
    55
    شكر 103 مرات في 90 مشاركات
    مقالات المدونة
    مبطلات الأعمال
    الخطبة الأولى:

    الحمد لله والصلاة على رسول الله وعلى آله وصحبه...

    أما بعد..

    فيا أيها المؤمنون اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون، فإنها خير ما يقدم به العبد على ربه - تعالى -قال الله - تعالى -: ( وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ )(1).



    عباد الله احذروا الذنوب والآثام صغيرها وكبيرها فإنها والله بئس زاد المرء يقدم به على ربه، فهي سبب كل شر وداء في الدنيا والآخرة، ومن شؤمها وسوء عاقبتها أن منها ما يحبط العمل ويبطل السعي ويبدد الجهد ولذا فإن الله - تعالى -أمر المؤمنين بطاعة الله ورسوله ونهاهم عن إبطال أعمالهم بمعصية الله ورسوله فقال - تعالى -: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ)(2).قال أبو جعفر الطبري - رحمه الله - عند هذه الآية: ولاتبطلوا بمعصيتكم إياهما (أي الله ورسوله) وكفركم بربكم ثواب أعمالكم فإن الكفر بالله يحبط السالف من العمل الصالح.



    أيها المؤمنون ذروا ظاهر الإثم وباطنه فإن الله - تعالى- قد توعد على بعض الذنوب بإحباط العمل وإبطال السعي فمن ذلك: الارتداد عن دين الله، والكفر بعد الإيمان، فإنه أعظم ما يبطل الأعمال ويحبطها بالكلية قال الله - تعالى - وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)(3) وقال - تعالى -: (وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْإيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)(4) وقال - تعالى -عن أعمال الكفار والمكذبين: (وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً)(5) والآيات في هذا المعنى كثيرة في كتاب الله - تعالى-، دالة على أن كل من كفر أو ارتد عن دينه ومات على ذلك فقد حبط عمله وبطل سعيه ومآله إلى جهنم وبئس المصير.



    أيها الإخوة الكرام إن الارتداد عن دين الله - تعالى -والكفر بالله - جل وعلا - يكون بأمور عديدة منها:

    الشرك بالله - تعالى - في عبادته - سبحانه - أو ربوبيته - تعالى - ذكره أو أسمائه وصفاته - عز وجل - قال الله - تعالى -: (مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ)(6) فالشرك يا عباد الله يحبط العمل بالكلية فلا تنفع معه حسنة كما قال الله - تعالى -: (مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِيدُ)(7).



    ولتقرير هذه الحقيقة وهي أن الشرك يحبط العمل خاطب الله - سبحانه - نبيه ورسوله الذي عصمه من الوقوع في الكبائر فضلاً عن التلطخ بأرض الشرك فقال - تعالى -مخاطباً نبيه محمداً - صلى الله عليه وسلم -: (وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)(8).



    أيها الناس إن الشرك بالله - تعالى - في ألوهيته أو ربوبيته أو أسمائه أو صفاته، أمر خطير عظيم خافه أولو العزم من الرسل وخافه النبي - صلى الله عليه وسلم - على أصحابه - رضي الله عنهم - فاحذروا الشرك عباد الله ولا يظنن أحدكم أنه بمنأى عن الشرك أو في أمان من الوقوع فيه فإن هذا خطأ وضلال قال - تعالى -: (أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ)(9).



    أيها المؤمنون إن الشرك الذي يحبط العمل بالكلية هو أن تجعل لله نداً وهو خلقك وذلك بأن تصرف العبادة أو نوعاً منها لغير الله - تعالى -كأن تحب غير الله أو تحب معه غيره أو تعظم غير الله أو تتوكل على غيره أو تدعو غيره أو تذبح لغيره أو تنذر لغيره أو تطيع غيره في تحليل ما حرم الله أو تحريم ما أحل الله - تعالى -. ومن الشرك المحبط للعمل اعتقاد العبد النفع والضر بغير الله - تعالى - وأن غيره - سبحانه - قادر على جلب المنافع ودفع المضار استقلالاً. ومن الشرك أيضاً جحد شيء من أسمائه وصفاته نعوذ بالله من ذلك.



    عباد الله إن مما تحصل به الردة المبطلة للأعمال عدم اعتقاد كفر الكفار أو الشك في كفرهم أو تصحيح مذهبهم أو اعتقاد جواز التدين بغير دين الإسلام قال الله - تعالى -: (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)(10) وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((من قال: لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله حرم ماله ودمه وحسابه على الله - عز وجل -))(11) رواه مسلم.

    فكل من لم يكفر الكفار من اليهود والنصارى وغيرهم أو شك في كفرهم أو اعتقد صحة ما هم عليه فقد كفر بما أنزل على محمد نعوذ بالله من ذلك.



    ومما تحصل به الردة المحبطة للأعمال بغض شيء مما جاء به الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال الله - تعالى -: (وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْساً لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ (8) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ)(12). فمن كره تحريم الربا أو وجوب الصلاة مثلاً فقد حبط عمله وكفر بالله - تعالى -.



    ومما يحصل به الارتداد عن دين الله الاستهزاء بشيء من دين الله - تعالى -أو ثوابه أو عقابه أو ما يتعلق بذلك قال الله - تعالى -: (قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ)(13) ومنها جحد شيء مما جاء به الرسول - صلى الله عليه وسلم -. ومنها سب الله - تعالى -أو سب الرسول - صلى الله عليه وسلم - فإن هذه الأمور مما تحصل به الردة والكفر بالله - تعالى -نعوذ بالله من ذلك.



    أيها المؤمنون إن مما يحبط أعمال العاملين ويخيب سعيهم الرياء في العمل وهو أن يطلب العبد بعمله ثناء الناس ومدحهم وذكرهم قال الله - تعالى- في حق المرائين بنفاقهم: (كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابل فَتَرَكَهُ صَلْداً لا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ)(14). وفي حديث أبي أمامة قال: جاء رجل فقال: يا رسول الله أرأيت رجلاً غزا يلتمس الأجر والذكر ماله؟ قال: لاشيء له. فأعاده عليه ثلاثاً كل ذلك يقول: لاشيء له. ثم قال: ((إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً وابتغي به وجهه))(15) رواه أبو داود والنسائي وهذا يفيد أن العمل الذي لا يبتغى به وجه الله - تعالى -حابط باطل لا ينفع صاحبه، فكل من عمل عملاً طلب فيه غير وجه الله - تعالى -فإن عمله مردود عليه وليس له عند الله فيه من خلاق.



    أيها المؤمنون إن مما يحبط العمل ويجعله هباء منثوراً انتهاك حرمات الله - تعالى - في الخلوات فعن ثوبان مرفوعاً: ((لأعلمن أقواماً من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاً يجعلها الله - عز وجل - هباءً منثوراً. قال ثوبان: يا رسول الله صفهم لنا، جلهم لنا أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم، قال: أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل ما تأخذون ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها))(16) رواه ابن ماجه بسند صحيح.



    الخطبة الثانية:

    أما بعد..

    فإن مما يبطل العمل أيها المؤمنون المن والأذى بالطاعات قال الله - تعالى -: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى)(17). فمَنْ مَنَّ بصدقته وطاعته فقد حبط عمله وخاب سعيه وأوجب ذلك عقوبته فعن أبي ذر مرفوعاً: ((ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم)) كررها ثلاثاً قال أبو ذر: خابوا وخسروا من هم يا رسول الله؟ قال: ((المسبل إزاره، والمنان، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب))(18) رواه مسلم. فاتقوا الله عباد الله واشهدوا مِنَّةَ الله عليكم أن هداكم للإيمان فلولا فضل الله عليكم ما زكا منكم من أحد أبداً ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم.



    عباد الله إن مما يحبط العمل ترك الصلاة المفروضة فعن جابر بن عبد الله - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة))(19) رواه مسلم. وفي المسند قال - صلى الله عليه وسلم -: ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر))(20) وقد أجمع الصحابة - رضي الله عنهم - على كفر تارك الصلاة فعن عبد الله بن شقيق - رضي الله عنه - قال: "كان أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - لا يرون شيئاً من الأعمال تركه كفر إلا الصلاة". رواه الترمذي بسند صالح. وقد جاء في الصحيحين أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((من ترك صلاة العصر حبط عمله))(21).



    فهذه النصوص أيها المؤمنون تفيد أن ترك الصلاة من محبطات الأعمال قال ابن القيم - رحمه الله - عند كلامه على الحديث الأخير: والذي يظهر في الحديث والله أعلم بمراد رسوله أن الترك نوعان: ترك كلي لا يصليها أبداً فهذا يحبط العمل جميعه، وترك معين في يوم معين فهذا يحبط عمل ذلك اليوم فالحبوط العام في مقابلة الترك العام والحبوط المعين في مقابلة الترك المعين، فعلى هذا أيها المؤمنون من ترك صلاة من الصلوات في يوم من الأيام كأن يترك صلاة الفجر من يوم أو الظهر أو العصر أو المغرب أو العشاء فإن عمله ذلك اليوم حابط باطل ولو كان أمثال الجبال أما من ترك الصلاة بالكلية فهذا كافر مرتد كل عمله باطل حابط نعوذ بالله من الخذلان.



    أيها المؤمنون إن مما يحبط العمل ويفسد السعي التألي على الله - تعالى - المصاحب للعجب فعن جندب - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: إن رجلاً قال: والله لا يغفر الله لفلان وإن الله - تعالى -قال: ((من ذا الذي يتألى علي ألا أغفر لفلان؟ قد غفرت لفلان وأحبطت عملك))(22).



    أيها المؤمنون ذكر أهل العلم - رحمهم الله - أن التعامل بالربا مما يحبط العمل واستدلوا لذلك بما جاء عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت: لما أخبرت بأن زيد بن أرقم باع عبداً بثمانمائة نسيئة واشتراه بستمائة نقداً قالت للتي أخبرتها: أبلغي زيداً أنه قد أبطل جهاده مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلا أن يتوب.



    فاتقوا الله عباد الله ولا تأكلوا الربا أضاعفاً مضاعفه واعلموا أن من السيئات ما يذهب الحسنات فذروا ظاهر الإثم وباطنه كما أمركم الله - تعالى -بذلك.
    زاد الداعي


  8. #18

    • Online
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,368
    شكراً
    55
    شكر 103 مرات في 90 مشاركات
    مقالات المدونة



    محاضرة
    يا ليت قومي يعلمون


    إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له .
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أنَّ محمد عبده ورسوله .
    اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد ، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .
    اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد ، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .
    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ " [ آل عمران/102 ]
    " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا "[ النساء /1 ]
    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا " [ الأحزاب/70-71 ]
    ـ أما بعد ـ
    فإنَّ أصدق الحديث كلام الله تعالى ، وإن خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار .
    إخوتي في الله ..
    هل تعلمون ـ يقينًا ـ لماذا خلقكم الله ؟ هل تعلمون ـ حقًا ـ حقيقة هذه الدنيا ؟ هل تعلمون أنَّ بعد الموت بعثًا ؟ وأنَّ بعد البعث حسابًا فإما جنة وإما نار ؟
    هل تعلمون ..؟ هل تعلمون …؟ آهٍ .. يا ليت قومي يعلمون .
    إخوتي في الله ..
    إن أول ما ينبغي عليك تعلمه فقه السير إلى الله ، فتعرف السبيل الموصلة إليه جل وعلا كي تمضي فيها ، ومن المعلوم أنَّ كل سبيل لا يخلو من عوائق ، وكل طريق لابد له من نهاية ، ودائمًا تكون الأهداف هي الباعث المحفز للجدية في السير ، فعُلِم من هذا أنَّ مبادئ هذا العلم ثلاثة :
    1) معرفة السبيل .
    2) معرفة العوائق التي فيه .
    3) تعلق القلب بالمقصود .
    إخوتاه ..
    لقد انشغل الناس عن هذه السبيل ، وشغفوا بالجدل ، وراحوا يخبطون خبط عشواء فيما لم يخلقوا لأجله ، وإذا بالقوم يمتحنون في هذا العلم فيرسبون ، لأنهم اهتموا بالمفضول وتركوا الفاضل ، اهتموا بالتناظر حول المسألة والمسألتين ، ودب الخلاف الذي قطع أواصر الأخوة ، وأتى على بنيان الدعوة من القواعد .
    إخوتاه ..
    تعالوا لنداوي القلوب السقيمة ، تعالوا نستذكر مسائل هذا العلم الشريف ، تعالوا لنتعلم كيف السبيل إلى رب العالمين .
    وأول ذلك أن تعرف حقيقة الدنيا .
    حقيقة الدنيا
    الدنيا عدوة لله عز وجل ، بغرورها ضل من ضل ، وبمكرها زل من زل ، فحبها رأس الخطايا والسيئات ، وبغضها والزهد فيها أم الطاعات ، وأس القربات ، ورأس المنجيات "
    1) الدنيا حقيرة لا تساوي عند الله شيئًا .
    قال الله تعالى : " اعلموا أنَّما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور " [ الحديد/20]
    أخرج الترمذي في جامعه والضياء في المختارة وصححه الألباني عن سهل بن سعد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة ماء " .
    ولحقارتها زهدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها فشبهها بما تنفر منه السجايا السليمة .
    أخرج الإمام أحمد والطبراني والبيهقي وحسنه الشيخ الألباني عن الضحاك بن سفيان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله تعالى جعل ما يخرج من بني آدم مثلا للدنيا " .
    وأخرج ابن حبان والطبراني وحسنه الألباني عن أبي بن كعب أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال " إن مطعم ابن آدم قد ضرب مثلا للدنيا و إن قزحه و ملحه فانظر إلى ما يصير " .
    قال ابن الأثير في النهاية : قزحه : أي توبله ، من القزح وهو التابل الذي يطرح في القدر .
    والمعنى أن المطعم وإن تكلف الإنسان التنوق في صنعته وتطييبه فإنه عائد إلى حال يكره ويستقذر ، فكذلك الدنيا المحروص على عمارتها ، ونظم أسبابها راجعة إلى خراب وإدبار .
    وفي صحيح مسلم عن جابر بن عبد الله أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِالسُّوقِ دَاخِلًا مِنْ بَعْضِ الْعَالِيَةِ وَالنَّاسُ كَنَفَتَهُ فَمَرَّ بِجَدْيٍ أَسَكَّ مَيِّتٍ فَتَنَاوَلَهُ فَأَخَذَ بِأُذُنِهِ ثُمَّ قَالَ : أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنَّ هَذَا لَهُ بِدِرْهَمٍ ؟ ‍فَقَالُوا : مَا نُحِبُّ أَنَّهُ لَنَا بِشَيْءٍ وَمَا نَصْنَعُ بِهِ . قَالَ : أَتُحِبُّونَ أَنَّهُ لَكُمْ . قَالُوا : وَاللَّهِ لَوْ كَانَ حَيًّا كَانَ عَيْبًا فِيهِ لِأَنَّهُ أَسَكُّ فَكَيْفَ وَهُوَ مَيِّتٌ فَقَالَ : فَوَاللَّهِ لَلدُّنْيَا أَهْوَنُ عَلَى اللَّهِ مِنْ هَذَا عَلَيْكُمْ .
    2) الدنيا دار فناء .
    إنها إلى زوال ، وكل ما فيها لا يبقى على حال ، نعيمها منغص لأنَّه ناقص ، وما هي إلا أيام معدودات .
    قال الله تعالى : " ما عندكم ينفد وما عند الله باق " [ النحل/96 ]
    في صحيح مسلم عَنْ خَالِدِ بْنِ عُمَيْرٍ الْعَدَوِيِّ قَالَ : خَطَبَنَا عُتْبَةُ بْنُ غَزْوَانَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ : أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ الدُّنْيَا قَدْ آذَنَتْ بِصَرْمٍ ، وَوَلَّتْ حَذَّاءَ ( أي مسرعة ) ، وَلَمْ يَبْقَ مِنْهَا إِلَّا صُبَابَةٌ كَصُبَابَةِ الْإِنَاءِ يَتَصَابُّهَا صَاحِبُهَا ، وَإِنَّكُمْ مُنْتَقِلُونَ مِنْهَا إِلَى دَارٍ لَا زَوَالَ لَهَا ، فَانْتَقِلُوا بِخَيْرِ مَا بِحَضْرَتِكُمْ ، فَإِنَّهُ قَدْ ذُكِرَ لَنَا أَنَّ الْحَجَرَ يُلْقَى مِنْ شَفَةِ جَهَنَّمَ فَيَهْوِي فِيهَا سَبْعِينَ عَامًا لَا يُدْرِكُ لَهَا قَعْرًا ، وَ ـ وَاللَّهِ ـ لَتُمْلَأَنَّ .أَفَعَجِبْتُمْ وَلَقَدْ ذُكِرَ لَنَا أَنَّ مَا بَيْنَ مِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنَّةِ مَسِيرَةُ أَرْبَعِينَ سَنَةً وَلَيَأْتِيَنَّ عَلَيْهَا يَوْمٌ وَهُوَ كَظِيظٌ مِنْ الزِّحَامِ وَلَقَدْ رَأَيْتُنِي سَابِعَ سَبْعَةٍ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا لَنَا طَعَامٌ إِلَّا وَرَقُ الشَّجَرِ حَتَّى قَرِحَتْ أَشْدَاقُنَا فَالْتَقَطْتُ بُرْدَةً فَشَقَقْتُهَا بَيْنِي وَبَيْنَ سَعْدِ بْنِ مَالِكٍ فَاتَّزَرْتُ بِنِصْفِهَا وَاتَّزَرَ سَعْدٌ بِنِصْفِهَا فَمَا أَصْبَحَ الْيَوْمَ مِنَّا أَحَدٌ إِلَّا أَصْبَحَ أَمِيرًا عَلَى مِصْرٍ مِنْ الْأَمْصَارِ وَإِنِّي أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ فِي نَفْسِي عَظِيمًا وَعِنْدَ اللَّهِ صَغِيرًا وَإِنَّهَا لَمْ تَكُنْ نُبُوَّةٌ قَطُّ إِلَّا تَنَاسَخَتْ حَتَّى يَكُونَ آخِرُ عَاقِبَتِهَا مُلْكًا فَسَتَخْبُرُونَ وَتُجَرِّبُونَ الْأُمَرَاءَ بَعْدَنَا .
    وهكذا كانوا رحمهم الله تعالى يعرفون حقيقة الدنيا وأنها دار خراب لا دار عمران وأن الآخرة هي دار القرار فعمروها وتركوا عمارة الدنيا لأهل الخسران .
    قال ثابت البناني : بنى أبو الدرداء مسكنًا ، فمرَّ عليه أبو ذر ، فقال : ما هذا ؟! تعمر دارًا أذن الله بخرابها ؟! لأن تكون رأيتك تتمرغ في عذرة ، أحب إليَّ من أن تكون رأيتك فيما رأيتك فيه .
    قال ابن مسعود : من أراد الآخرة أضرَّ بالدنيا ، ومن أراد الدنيا أضرَّ بالآخرة ، يا قوم ، فأضروا بالفاني للباقي .
    3) الدنيا سبب الزيغ والضلال
    أخرج ابن ماجه وحسنه الشيخ الألباني عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم : " آلفقر تخافون ؟ والذي نفسي بيده لتصبن عليكم الدنيا صبا، حتى لا يزيغ قلب أحدكم إن أزاغه إلا هي ، و أيم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء .
    فالدنيا كلها فتن لذلك حذرنا الله منها ، لأنها تغوي البشر فيضيعون في التكالب على زخرفها
    أخرج الإمام أحمد في مسنده وصححه الشيخ الألباني عن مصعب بن سعد قوله صلى الله عليه وسلم : " احذروا الدنيا فإنها خضرة حلوة " .
    وفي الصحيحين عن عمرو بن عوف الأنصاري قال صلى الله عليه وسلم : " فوالله ما الفقر أخشى عليكم و لكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم " .
    والناس عادة ما يقعون فريسة النظر إلى من هم أعلى منهم في الدنيا ، وقد يرى أهل الإيمان الكفار يتطاولون في البنيان ، ومن لا يفقه سنن الله الربانية قد يصاب بهزيمة نفسية ، وقد يتطلع بعضنا إلى حضارة الغرب الآن فيحسدهم على ما هم فيه من ترف وثراء ، ويمضي ليحاكيهم في هذه ويترك الأهم .
    وقد أعلنها رسول الله صلى الله عليه وسلم عالية ، شعار حزب الله المفلحين " أما ترضى أن تكون لهم الدنيا و لنا الآخرة ؟ " [ متفق عليه ] .
    وللأسف نحن في عصر يقول القائل فيه : من معه دولار أو جنيه فإنه يساوي دولارًا أو جنيهًا ، وهذه من علامات استحواذ الدنيا على الناس ، فصارت هي المعيار والمقياس الذي يقاس به كل واحد .
    وصدق رسول الله إذ يقول كما في حديث بريدة الذي أخرجه الإمام أحمد والنسائي وابن حبان والحاكم في مستدركه وحسنه الشيخ الألباني " إن أحساب أهل الدنيا : الذين يذهبون إليه هذا المال " .
    4) الدنيا سبب الهلاك والذل .
    حذرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوقوع في شراك التنافس على المال ، وبين أن هذا كان سبب هلاك الأمم السابقة ، وأنه سبب هلاك أمة الإسلام .
    أخرج الطبراني والبيهقي وصححه الشيخ الألباني عن ابن مسعود و أبي موسى الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن هذا الدينار و الدرهم أهلكا من قبلكم و هما مهلكاكم .
    وقال بشر الحافي : قل لمن طلب الدنيا تهيأ للذل .
    5) الدنيا دار ابتلاء
    فالمؤمن يعرف أنها قنطرة إلى الآخرة وأنه لابد من امتحان ليعرف ماذا قدم وليصحح النهج إن أخطأ ، أما الكافر لا يرى سواها فيتكالب عليها ، بل يعبدها .
    أخرج الإمام مسلم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الدنيا سجن المؤمن و جنة الكافر "
    وفي مسند الإمام أحمد ومعجم الطبراني ومستدرك الحاكم وصححه الألباني عن أبي مالك الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " حلوة الدنيا مرة الآخرة ، و مرة الدنيا حلوة الآخرة " .
    كان الحسن يقول عن الدنيا : خَبَاث ! كل عيدانك مضضنا ، فوجدنا عاقبته مرًا.
    تفريغ القلب منها
    فإذا كان هذا سمتها حقيرة فانية زائلة مضلة مهلكة مُبلية فما بال قلبك مشغولاً بها ، إنَّ مكانها الحقيقي تحت الحذاء .
    لماذا أنت مهموم بها ؟ لماذا تستحوذ على قلبك فلا يعود فيه شيء من طلب الآخرة .
    انظر كيف كانت قلوبهم معلقة بالآخرة ، إنهم فطنوا لحقيقة الأمر ، فصارت الدنيا لا تساوي عندهم قيد أنملة .
    قيل لبعض السلف : متى يذوق العبد حلاوة الأنس بالله ؟
    قال : إذا صفا الود وخلصت المعاملة .
    قيل : فمتى يصفو الود ؟ قال : إذا اجتمع الهم في الطاعة .
    قيل : فمتى تخلص المعاملة . قال : إذا كان الهم همًا واحدًا .
    قيل : بم يتعان على ذلك ؟ قال : بالتحري في المكسب .
    قيل : زدني خلالا . قال : كل حلالاً وارقد حيث شئت .
    قيل : أين طريق الراحة قال : خلاف الهوى .
    قالت امرأة أبي حازم لأبي حازم : هذا الشتاء قد هجم علينا ، ولا بد لنا من الطعام والثياب والحطب .
    فقال لها أبو حازم : من هذا كله بد ، ولكن لا بد لنا من الموت ، ثمَّ البعث ، ثمَّ الوقوف بين يدي الله تعالى ، ثمَّ الجنة ، أو النار " .
    وكان الإمام أحمد يقول : إنما هو طعام دون طعام ، ولباس دون لباس ، وإنَّما هي أيام معدودات .
    قال سليمان بن الأشعث : ما رأيت أحمد بن حنبل ذكر الدنيا قط .
    فكانوا لا يبالون بالدنيا ولا بأهلها ، بل كانوا يحقرونها ويسفل عندهم من رضي بها .
    قال أبو بكر بن عياش : من عظم صاحب دنيا فقد أحدث حدثًا في الإسلام .
    6) ما الدنيا من الآخرة ؟
    ولذلك لم يصح أن تعقد المقارنة بين الدنيا والآخرة ، فكل ما في هذه الدنيا لا يساوي أقل القليل من الآخرة .
    أخرج الطبراني وصححه الألباني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما أخذت الدنيا من الآخرة إلا كما أخذ المخيط غمس في البحر من مائه " .
    وفي رواية لمستدرك الحاكم وصححها الألباني " ما الدنيا في الآخرة إلا كما يمشي أحدكم إلى اليم فأدخل إصبعه فيه فما خرج منه فهو الدنيا " .
    وأيم الله ما الدنيا من الآخرة ، فهل تعلمون ماذا أعد الله لعباده المؤمنين ، هل تعلمون أنَّ فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ، فكل ما يخطر ببالك فالأمر بخلاف ذلك .
    أخرج الطبراني وصححه الألباني عن سهل بن سعد مرفوعًا " إنَّ في الجنة ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب أحد " .

    فيا ليت قومي يعلمون " ما الجنة " ؟
    1) هي دار الخلود .
    في معجم الطبراني وصححه الألباني عن معاذ بن جبل أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "إن المرد إلى الله إلى جنة أو نار خلود بلا موت و إقامة بلا ظعن "
    2) الجنة دار النعيم لا شقاء فيها .
    في صحيح البخاري عن أبي هريرة. مرفوعاً " إنَّ رجلا من أهل الجنة استأذن ربه في الزرع فقال له : ألست فيما شئت ؟ قال : بلى ولكن أحب أن أزرع ! فبذر فبادر الطرف نباته واستواؤه و استحصاده فكان أمثال الجبال فيقول الله : دونك يا ابن آدم ! فإنه لا يشبعك شيء .
    3) وأعظم من كل ذلك أن أهلها يظفرون بأعظم نعيم حين يرون رب العالمين من كل يوم جمعة الذي يدعى هناك يوم المزيد أما تشتاقون لذلك .
    في صحيح مسلم عن أنس مرفوعًا " إن في الجنة لسوقا يأتونها كل جمعة ، فيها كثبان المسك ، فتهب ريح الشمال فتحثوا في وجوههم وثيابهم ، فيزدادون حسنا وجمالا فيرجعون إلى أهليهم ، و قد ازدادوا حسنا و جمالا فيقول لهم أهلوهم : و الله لقد ازددتم بعدنا حسنا و جمالا فيقولون : وأنتم و الله لقد ازددتم بعدنا حسنا و جمالا .
    أخرج الإمام أحمد في المسند وابن ماجه في سننه وابن خزيمه وابن حبان في صحيحيهما عن صهيب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا دخل أهل الجنة الجنة و أهل النار النار نادى مناد : يا أهل الجنة إن لكم عند الله موعدا يريد أن ينجزكموه فيقولون : و ما هو ؟ ألم يثقل الله موازيننا و يبيض وجوهنا و يدخلنا الجنة و ينجنا من النار ؟ فيكشف الحجاب فينظرون إليه فوالله ما أعطاهم الله شيئا أحب إليهم من النظر إليه و لا أقر لأعينهم " .
    فإنْ سألت عن وصفها .
    فلها ثمانية أبواب
    أخرج ابن سعد وصححه الألباني عن عتبة بن عبد " الجنة لها ثمانية أبواب والنار لها سبعة أبواب " .
    فإن شئت أن تعلم ما وصف تلك الأبواب فانظر شأن مصراعيه .
    ففي الصحيحين عن أبي هريرة مرفوعًا " والذي نفسي بيده إن ما بين مصراعين من مصاريع الجنة لكما بين مكة وهجر أو كما بين مكة و بصرى "
    وأما أرضها فخبزة بيضاء
    أخرج أبو الشيخ في العظمة وصححه الألباني عن جابر ‌أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ‌أرض الجنة خبزة بيضاء " .
    وفي الجنة أنهار
    أخرج الإمام أحمد والترمذي وصححه الألباني عن معاوية بن حيدة مرفوعًا " إن في الجنة بحر الماء ، و بحر العسل ، و بحر اللبن ، و بحر الخمر ، ثم تشقق الأنهار بعد "
    وفي الجنة نهر الكوثر الذي أعطاه الله لنبيه
    في البخاري عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " بينا أنا أسير في الجنة إذ عرض لي نهر حافتاه قباب اللؤلؤ المجوف قلت : يا جبريل ما هذا ؟ قال : هذا الكوثر الذي أعطاكه الله ثم ضرب بيده إلى طينه فاستخرج مسكا ثم رفعت لي سدرة المنتهى فرأيت عندها نورا عظيما
    وأخرج الشيرازي في الألقاب وصححه الألباني عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أربعة أنهار من أنهار الجنة سيحان و جيحان والنيل و الفرات " وفي الجنة غرفٌ
    أخرج الإمام أحمد وابن حبان في صحيحه وحسنه الألباني عن أبي مالك الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن في الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها و باطنها من ظاهرها أعدها الله تعالى لمن أطعم الطعام و ألان الكلام و تابع الصيام و صلى بالليل و الناس نيام .
    وفي الجنة شجر عظيم الشان
    في الصحيحين عن أنس مرفوعًا " إن في الجنة لشجرة يسير الراكب الجواد المضمر السريع في ظلها مائة عام ما يقطعها " .
    في المسند وصحيح ابن حبان وحسنه الألباني عن أبي سعيد الخدري أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " طوبى شجرة في الجنة مسيرة مائة عام ثياب أهل الجنة تخرج من أكمامها "
    أما بيوت الجنة فبناؤها الذهب والفضة
    أخرج الإمام أحمد والترمذي وصححه الألباني عن أبي هريرة مرفوعا " الجنة بناؤها لبنة من فضة ، ولبنة من ذهب وملاطها المسك الأذفر وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت وتربتها الزعفران من يدخلها ينعم لا يبأس و يخلد لا يموت لا تبلى ثيابهم ولا يفنى شبابهم " .
    وفي الجنة خيام من لؤلؤ .
    في صحيح مسلم عن أبي موسى الأشعري أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن للمؤمن في الجنة لخيمة من لؤلؤة واحدة مجوفة طولها ستون ميلا للمؤمن فيها أهلون يطوف عليهم المؤمن فلا يرى بعضهم بعضا .
    وفي الصحيحين عن أبي موسى أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الخيمة درة مجوفة طولها في السماء ستون ميلا في كل زاوية منها للمؤمن أهل لا يراهم الآخرون " .
    وأزواجك في الجنة لا تسل عن وصفهن
    أخرج الطبراني في الأوسط وصححه الألباني عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن أزواج أهل الجنة ليغنين أزواجهن بأحسن أصوات ما سمعها أحد قط إن مما يغنين : " نحن الخيرات الحسان أزواج قوم كرام " ، ينظرن بقرة أعيان ، وإن مما يغنين به : " نحن الخالدات فلا يمتنه نحن الآمنات فلا يخفنه " نحن المقيمات فلا يظعنه .
    إخوتاه ..
    ولكن الجنة درجات ، وكلٌ بحسب عمله وكسبه
    في البخاري ‌عن أبي هريرة مرفوعاً " إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس فإنَّه أوسط الجنة و أعلى الجنة و فوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة.
    أخرج الإمام أحمد في مسنده و الترمذي في جامعه وصححه الألباني عن معاذ بن جبل أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ذر الناس يعملون فإن الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء و الأرض و الفردوس أعلاها درجة و أوسطها و فوقها عرش الرحمن و منها تفجر أنهار الجنة فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس " .
    وبعد
    فهل لما علمتم شأنها شمرتم عن ساعد الجد لتظفروا بها ، أم مازلتم تؤثرون الحياة الدنيا الفانية ، أم مازلتم في الغفلات المهلكة .
    هذه الجنة فأين من يعمل لها ؟
    هذه الجنة فأين من يهواها ويشتاق لها ؟
    فإن ظللتم فيما أنتم فيه من البلاء ، وآثرتم العاجلة على الباقية ، فهل تعلمون إلى أين المصير ؟
    هل تعلمون عن جهنم شيئًا ؟
    فيا ليت قومي يعلمون " ما النار ؟ "
    النار أعاذنا الله وإياكم منها
    كان من دعائه صلى الله عليه وسلم : اللهم إني أسألك الجنة و ما قرب إليها من قول أو عمل و أعوذ بك من النار و ما قرب إليها من قول أو عمل و أسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرا " .
    كان مالك بن دينار يقول : لو وجدت أعوانًا لفرقتهم ينادون في سائر الدنيا كلها : أيها الناس ، النار .. النار .
    قال عطاء السليمي : إذا ذكرت جهنم ما يسعني طعام ولا شراب .
    وكان طاووس يفرش له الفرش ، فيضطجع ويتقلى كما تتقلى الحبة في المقلى ، ثم يثب فيدرجه ويستقبل القبلة حتى الصباح ، ويقول : طيَّر ذكر جهنم نوم الخائفين .
    النار .. النار .. وما أدراكم ما النار .
    في صحيح مسلم عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يؤتى بجهنم يومئذ لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها " .

    1) أشد ما شعرت به من حر الصيف أو زمهرير الشتاء هذا فقط مجرد نفس من أنفاسها .
    في الصحيحين عن أبي هريرة أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " اشتكت النار إلى ربها فقالت : يا رب أكل بعضي بعضا فأذن لها بنفسين نفس في الشتاء و نفس في الصيف فهو أشد ما تجدون من الحر و أشد ما تجدون من الزمهرير .
    وفي رواية للترمذي وصححها الألباني " فأما نفسها في الشتاء فهو زمهرير وأما نفسها في الصيف فسموم " .
    وفي الصحيحين أيضًا عن عبد الله بن عمر أنًّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إذا اشتد الحر فأبردوا عن الصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم "
    2) نار الدنيا جزء من سبعين جزءًا منها
    في الصحيحين عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ناركم هذه التي توقد بنو آدم جزء من سبعين جزءا من نار جهنم قيل : يا رسول الله ! إن كانت لكافية ؟ قال : فإنها فضلت عليها بتسعة وستين جزءا كلهن مثل حرها "
    3) أشد ما تجد من شقاء وبلاء لا يقدر بغمسة فيها
    في صحيح مسلم عن أنس بن مالك أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة فيصبغ في جهنم صبغة ثم يقال له : يا ابن آدم هل رأيت خيرا قط ؟ هل مر بك نعيم قط ؟ فيقول : لا و الله يا رب و يؤتى بأشد الناس بؤسا في الدنيا من أهل الجنة فيصبغ في الجنة صبغة فيقال له : يا ابن آدم ! هل رأيت بؤسا قط ؟ هل مر بك شدة قط ؟ فيقول : لا و الله يا رب ! ما مر بى بؤس قط و لا رأيت شدة قط .
    4) أدنى عذابها
    عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إنَّ أدنى أهل النار عذابا ينتعل بنعلين من نار يغلي دماغه من حرارة نعليه " .
    5) وفيها من يدخل بغير حساب
    أخرج الإمام أحمد والترمذي وصححه الألباني عن أبي هريرة أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    " يخرج عنق من النار يوم القيامة له عينان يبصران وأذنان يسمعان و لسان ينطق يقول : إني وكلت بثلاثة : بكل جبار عنيد ، وبكل من دعا مع الله إلها آخر و بالمصورين " .
    6) وهي بالغة العمق
    أخرج الترمذي عن عتبة بن غزوان وصححه الألباني : " إنَّ الصخرة العظيمة لتلقى من شفير جهنم فتهوي بها سبعين عاما ما تفضي إلى قرارها "
    وأخرج هناد وصححه الألباني عن أنس مرفوعًا " لو أن حجرا مثل سبع خلفات ألقي عن شفير جهنم هوى فيها سبعين خريفا لا يبلغ قعرها " .
    سلم يا رب سلم .
    7) وهي لا تشبع
    قال تعالى : " يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد "
    وفي الصحيحين عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا تزال جهنم يلقى فيها و تقول : { هل من مزيد } حتى يضع فيها رب العزة قدمه فينزوي بعضها إلى بعض و تقول : قط قط ، وعزتك وكرمك ، ولا يزال في الجنة فضل حتى ينشئ الله لها خلقا آخر فيسكنهم في فضول الجنة .
    8) لها سبعة أبواب .
    قال الله تعالى : " لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم " .
    9) طعام أهلها الزقوم وما أدراك ما الزقوم .
    أخرج الإمام أحمد والترمذي في جامعه وغيرهما وصححه الألباني عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لو أن قطرة من الزقوم قطرت في دار الدنيا لأفسدت على أهل الدنيا معايشهم فكيف بمن تكون طعامه ؟ " .
    أخرج الترمذي عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يلقى على أهل النار الجوع فيعدل ما هم فيه من العذاب فيستغيثون فيغاثون بطعام من ضريع ، لا يسمن ولا يغني من جوع ، فيستغيثون بالطعام فيغاثون بطعام ذي غصة ، فيذكرون أنهم كانوا يجيزون الغصص في الدنيا بالشراب ، فيستغيثون بالشراب ، فيرفع إليهم الحميم بكلاليب الحديد ، فإذا دنت من وجوههم شوت وجوههم ، فإذا دخلت بطونهم قطعت ما في بطونهم ، فيقولون ادعوا خزنة جهنم فيقولون : ألم تك تأتيكم رسلكم بالبينات . قالوا : بلى . قالوا : فادعوا وما دعاء الكافرين إلا في ضلال . قال : فيقولون : ادعوا مالكا . فيقولون : يا مالك ليقض علينا ربك قال فيجيبهم إنكم ماكثون قال الأعمش نبئت أن بين دعائهم وبين إجابة مالك إياهم ألف عام قال فيقولون ادعوا ربكم فلا أحد خير من ربكم فيقولون ربنا غلبت علينا شقوتنا وكنا قوما ضالين ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون قال فيجيبهم اخسئوا فيها ولا تكلمون قال فعند ذلك يئسوا من كل خير وعند ذلك يأخذون في الزفير والحسرة والويل .
    إخوتاه ..
    ثمَّ ماذا ؟
    هل من توبة قبل الموت حتى تأمن شرها ، أخي ابكِ على خطيئتك الآن قبل أن تبكي غدًا دما .
    في مستدرك الحاكم وحسنه الألباني عن أبي موسى الأشعري أنَّ النَبي صلى الله عليه وسلم قال : " إنَّ أهل النار ليبكون حتى لو أجريت السفن في دموعهم جرت و إنَّهم ليبكون الدم " .
    إخوتاه ..
    اتقوا النار فإنكم لا تدرون ما هي ؟ اتقوا النار فاجعلوا بينكم وبينها سترًا ، قدموا الآن القرابين قبل فوات الأوان .
    أخرج الطبراني عن فضالة بن عبيد مرفوعًا " اجعلوا بينكم وبين النار حجابا و لو بشق تمرة " .

    الشيخ محمد حسين يعقوب



  9. #19

    • Online
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,368
    شكراً
    55
    شكر 103 مرات في 90 مشاركات
    مقالات المدونة
    محاضرة

    أين المفر..؟

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه.
    ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.
    أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.
    وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان.
    (يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله حق تقاته، ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون).
    أما بعد: عبد الله:
    اتقوا الله عباد الله، واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله، يومَ ينفخ في الصورِ، ويبعث من في القبورِ، ويظهرُ المستورُ، يومَ تبلىَ السرائرَ، وتُكشَفُ الضمائرُ ويتميزُ البرُ من الفاجر.
    ثم أعلموا أن هناك حقيقةً وأيُ حقيقة!
    حقيقةٌ طالما غفلَ عنها الإنسانُ، ولحظةٌ حاسمةٌ ومصيرٌ ومآل.
    إنها لحظةُ ملاقيكُم إلى أين من هذه اللحظةِ المهرب، وإلى أين منها المفر ؟
    إلى الأمام ملاقيكُم.
    إلى الوراءِ ملاقيكُم.
    إلى اليمين والشمالِ ملاقيكُم.
    إلى أعلا إلى أسفل ملاقيكُم، إلى الوراء ملاقيكم.
    لا تمنعُ منه جنود، ولا يُتَحصنُ منه في حصون، مدركُكم أينما كنتم.
    إنه واعظُ لا ينطق، واعظ صامت يأخذَ الغنيَ والفقير، والصحيحَ والسقيمَ، والشريفَ والوضيع، والمقرَ والجاحدَ، والزاهدَ والعابد، والصغيرَ والكبيرَ، الذكرَ والأنثى، كلُ نفسٍ ستذوقهُ شاءت أم أبت.
    لعلَكم عرفتموه، لا أظنُ أحداً يجهلُه، أما حقيقتُه فالكل يجهله، إنه الموت.
    ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ).
    الموتُ ما الموت ؟
    أمرُ كبار وكأسُ يدار، في من أقامَ وسار، يخرجُ بصاحبه إلى الجنةِ أو إلى النار.
    ما زالَ لأهلِ اللذاتِ مكدرا، ولأصحابِ العقولِ مغيرا ومحيرا، ولأرباب القلوبِ عن الرغبةِ فيما سوى اللهِ زاجرا.
    كيفَ وورائُه قبرٌ وحساب، وسؤالٌ وجواب، ومن بعدهِ يومٌ تدهشُ فيه الألبابُ فيعدمُ الجواب.
    السكرات، ما أدراكم ما السكرات ؟
    عانى منها رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فكان يقول: لا إله إلا الله إن للموت سكرا، اللهم هون علينا سكرات الموت.
    سكرات أي سكرات ؟
    يقول العلماء كل سكرة منها أشد من ألف ضربة بالسيف.
    ملك الموت، ما ملك الموت؟
    الدنيا بين يديه كالمائدة بين يدي الرجل يمد يده إلى ما شاء منها بأمر الله فيأخذه.
    وإن له لأعوانا ما يعلم عددهم إلا الله، ليس منهم ملك إلا لو أذن الله له أن يلتقم السماوات السبع والأراضين في لقمة واحدة لفعل.
    فلا إله إلا الله من لحظة حاسمة لو لم تعتقل الألسنة، وتخدر الأجسام وقت الاحتضار لما مات أحد إلا في شعف الجبال ألما، ولصاح الميت من شدة ما يعاني حتى تندك عليه جدران الغرفة التي هو فيها ولمستطاع أن يحضر ميتا أحدا أبدا، فنسأل الله العافية والسلامة، وأن يهون علينا السكرات.
    روي عن الحسن أنه قال:
    رأي أحد الصالحين بعد موته فقيل له كيف وجدت طعم الموت؟
    قال أواه أواه وجدته والله شديدا، والذي لا إله إلا هو لهو أشد من الطبخ في القدور والنشر بالمناشير، أقبل ملك الموت نحوي حتى استل الروح من كل عضو مني فلو أني طُبخت في القدور سبعين مرة لكان أهون علي.
    كفى بالموت طامة وما بعد الموت أطم وأعظم.
    ويرى آخر بعد موته في المنام فيقال له: كيف وجدت نفسك ساعة الاحتضار؟
    قال كعصفور في مقلاة لا يموت فيستريح ولا ينجو فيطير.
    فالله المستعان على تلك اللحظات، و اللهم هون علينا السكرات وجعلها لنا كفرات وآخر المعاناة، وهي كذلك بأذن الله للمؤمنين والمؤمنات، ولغيرهم بداية المعاناة.
    عبادَ الله، وفي تلك اللحظاتُ الحرجةُ ينقسمُ الناسُ إلى قسمين، إلى فريقين شقي وسعيد:
    فريقُ السعداء حالُهم ما حالُهم:
    ( تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي ْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ).
    ها هيَ أسماءُ بنتُ عميسٍ رضي اللهُ عنها تقول كما روي عنها:
    إنا لعند علي رضي اللهُ عنه وأرضاه بعدما ضربَه ابن مُلجِم عليه من الله ما يستحق.
    إذ بعليٍ يشهقُ شهقةً فيغمى عليه، ثم يفيقُ ثانيةً وهو يقول:
    مرحباً مرحبا، الحمدُ لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الجنةَ، الحمد لله الذي أذهبَ عنا الحزن، لمثلِ هذا فليعملِ العاملون، وليتنافسِ المتنافسون.
    فيالها من موعظة ومصير لو وافقت من القلوب حياة. من ظفر بثواب الله فكأنما لم يصب في دنياه.
    كأنك لم توتر من الدهر مرة ........ إذا أنت أدركت الذي أنت طالبه

    وأسمع معي أخر لسعيد أبن جبير رضي الله عنه يوم يروي لنا قصة صحيحة متواترة كما قال الذهبي في سيره فيقول:
    لما مات أبن عباس رضي الله عنه في الطائف، جاء طائر لم يرى مثل خلقته فدخل نعشه، ثم لم يخرج منه، فلما دفن فإذا على شفير القبر تال يتلو لا يرى: ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي). فيا لها من خاتمة، ويا له من مصير. والخير في الأمة يستمر، ولن تعدم الأمة خيّر، فأسمع ثالثة إلى هذا الحدث الذي ذكره صاحب كتاب "يا ليت قومي يعلمون)، قال حدثني أحد الصالحين قائلا:
    كان هناك رجل صالح من أهل الطائف، كان عابدا فاضلا، نزل مع بعض أصحابه إلى مكة محرما، ودخلوا الحرم بعد أن انتهت صلاة العشاء، فتقدم ليصلي بهم، وهو محرم قد خرج لله عز وجل كما يحسب، فقرأ سورة الضحى، فلما بلغ قول الله عز وجل ( وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى)، شهق وبكى وأبكى، فلما قرأ ( وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى) ترنح قليلا ثم سقط ميتا. فعليه رحمة الله، ليبعث يوم القيامة بأذن الله مصليا، فمن مات على شيء بُعث عليه كما ورد عن المصطفى (صلى الله عليه وسلم).
    وآخر يقضي حياته مؤذنا يهتف بالتوحيد كل يوم وليلة خمس مرات، ويؤذن يوما من الأيام ثم يشرع ليقيم الصلاة، ولما انتصف في إقامة الصلاة سقط ميتا فعليه رحمة الله، سنوات يؤذن ثم يجيب داع الله مؤذنا فيُبعث يوم القيامة من أطول الناس أعناقا مؤذنا، فرحمة الله عليه.
    يا لها من خواتم طيبة، ملائكةٌ بيضُ الوجوه يتقدمُهم ملكُ الموت، يخاطبُ تلك الأرواح الطيبة:
    أيتها النفسُ الطيبةُ أخرجي إلى مغفرةٍ من الله ورضوان وربٍ راضٍ غيرِ غضبان، فتخرجُ تسيل كما تسيلُ القطرةُ من فم السقاء، وتفتحُ لها أبوابُ السماء، وتحملُ الجنازةُ على الأكتاف وهي تصيح وتقول قدمونيَ، قدموني، تسألُ فتجيبُ وتثبتُ، ويفرشُ لها من الجنة، ويفتحُ لها بابٌ إلى الجنة، قد استراحت من تعبِ هذه الدار، وإلى راحةٍ أبديةٍ في دار القرار.
    وفريقٌ آخر:
    في تلك الساعة يشقى، حسبَ أن الحياة عبثٌ ولهوٌ ولعب، وإذا به يعاني أول المعاناة.
    نزلت عليه ملائكةٌ سودُ الوجوه يتقدموهم ملكُ الموت –نعوذ بالله من ختام السوء وساعة السوء- يقول أيتها النفسُ الخبيثةُ أخرجي إلى سخطٍ من الله وغضب.
    فتنتزَعُ نزعاً بعد أن تُفرقَ في الجسد، ثم ترفعُ فلا تُفتحُ لها أبوبُ السماء، تحملُ الجنازةُ على الأكتافِ وهي تصيح: يا ويلها أين تذهبون بها، ثم تسألُ فلا تجيب، ويفرشُ لها من النار، ويفتحُ لها بابٌ إلى النار، فنعوذ بالله من النار ومن سوءِ الختامِ وغضبِ الجبار.
    ذكر صاحب قصص السعداء والأشقياء أنه وقع حادث في مدينة الرياض على إحدى الطرق السريعة لثلاثة من الشباب، كانوا يستقلون سيارة واحدة، توفي اثنان منهما في الحال، وبقي الثالث في آخر رمق، يقول له رجل المرور الذي حضر الحادث قال لا إله إلا الله، فأخذ يحكي عن نفسه ويقول:
    أنا في سقر، أنا في سقر أنا في سقر حتى مات عل ذلك، فلا إله إلا الله.
    رجل المرور يسأل ويقول ما هي سقر، فوجد الجواب في كتاب الله عز وجل:
    ( مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ). ( سَأُصْلِيهِ سَقَرَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ * لا تُبْقِي وَلا تَذَرُ * لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ).
    نسأل الله السلامة والعافية. عباد الله:
    فريقان لا ثالث، شقي وسعيد:
    فريق في الجنة وفريق في السعير.
    فريق استراح، وفريق استراح منه العباد والبلاد ومضى إلى جهنم وبئس المهاد.
    ألا ترون ألا تتفكرون ألا تنضرون، تشيعون كلَ يومٍ غادياً إلى الله قد قضى نحبه وانقضى أجلَه، حتى تغيبوه في صدعٍ من الأرضِ خُلعَ الأسباب، وتركَ الأحباب، وسكنَ الترابَ، وواجهَ الحسابَ، انتهى أجلُه وأملُه، تبعَه أهلُه ومالُه وعملُه، فرجع الأهلُ والمال وبقي العمل.
    فارق الأحبةَ والجيران، هجرَه الأصحابُ والخلان، ما كأنَه فرِحَ يوما ولا ض يوما ما، أرتُهنَ بعملِه فصار فقيراً إلى ما قدم غنياً عن ما تركَ.
    جمعوا فما أكلوا الذي جمعوا ...... وبنوا مساكنَهم وما سكنوا
    فكأنَهم كانوا بها ضعنا........... لم استراحوا بها ساعةً ضعنوا

    ولذلك كان الرسول (صلى الله عليه وسلم) أرحم الناس بالأموات، يقول عوف ابن مالك:
    صلى بنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) على جنازة رجل من الأنصار، يقول فتخطيت الصفوف حتى اقتربت منه، فسمعته يبكي ويقول: اللهم أغر له، اللهم أرحمه وعافه واعف عنه، وأكرم نزله ووسع مدخله، واغسله بالثلج والماء والبرد.
    يقول عوف والذي لا إله إلا هو لوددت أني أنا الميت من حسن دعائه (صلى الله عليه وسلم) له.
    ومن رحمته بالأموات (صلى الله عليه وسلم) كان يذهب في الليل ليقف علة مقبرة البقيع فيدعو لعم طويلا ويترحم عليهم طولا (صلوات الله وسلامه عليه)، فما أرسله الله إلا رحمة للعالمين.
    وأصحابه كذلك، أبن عمر كان إذا قرأ قول الله : (وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ ) بكى وأبكى ودعا للأموات وقال: اللهم لا تحل بيني وبين ما أشتهي، قالوا وما تشتهي؟ قال أن أقول لا إله إلا الله.
    فلا إله إلا الله.. ما من ميت إلا ويود أن يسجل في صحيفته لا إله إلا الله، ولكن هيهات حيل بينهم وبينها، وبقي الجزاء والحساب.
    فرحم الله امرأ قد من الصالحات لتلك الحفر، ورحم الله حاسب نفسه قبل ذاك اللحد الذي لا أنيس فيه ولا صاحب إلا العمل، وكفى بالموت واعظا.
    روي أن عمر أبنُ عبد العزيز رحمَه الله يقول لجلاسه يوما ما:
    أرقتُ البارحةَ فلم أنم حتى طلعَ الفجر، قالوا ما أسهرك؟
    قال لما أويتُ إلى فراشي ووضعتُ عليَ لحافي تذكرتُ القبرَ، وتذكرتُ الميتَ بعد لياليٍ تمرُ عليه، حينما تركَه أهلُه وأحبتُه وخلانه، تغير ريحُه وتمزقَ كفنُه وسرى الدودُ على خدودِه فليتك ترى تلك الرائحةَ المنتنةَ، وتلك الأكفانَ الممزقةَ، إذا لرأيتَ أمراً مهولا، ثم أنفجر يبكي ويقولُ لا إله إلا الله ولسانُ حالِه:
    واللهِ لو قيل لي تأني بفاحشةٍ ......... وأنا عُقباكَ دنيانا وما فيها
    لقلتُ لا والذي أخشى عقوبَتَه ...... ولا بأضعافِها ما كنتُ أتيها
    تجهزي بجهاز تبلغين به ............. يا نفس قبل الردى لم تخلقي عبثا
    كفى بالموت واعظا لمن كان له قلب أو ألقى السمع.
    يمر عمرو ابن العاص رضي الله عنه بالمقبرة فيبكي ثم يرجع فيتوضأ ويصلي ركعتين، فيقول أصحابه:
    لم فعلت ذلك ؟
    قال تذكرت قول الله : (وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ ) وأنا أشتهي الصلاة قبل أن يحال بيني وبينها.
    عمر الذي حضرته الوفاة فبكى، فقال له ابنه يا أبتاه صف لنا الموت.
    قال يا بني الموت أعظم من أن يوصف، لكأن على كتفي جبل رضوى، وكأن في جوفي شوكة عوسج، وكأن روحي تخرج من ثقب ابرة، وكأن السماء اطبقت على الأرض وأنا بينهما.
    ثم حول وجهه إلى الحائط ليبكي بكاء مرا فيقول ابنه محسنن ظنه:
    أنت من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، أما فتحت مصرا، أما جاهدت في سبيل الله!
    فيقول يا بني لقد عشت مراحل ثلاث:
    لقد كنت أحرص الناس على قتل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فيا ويلتاه لو مت في ذلك الوقت.
    ثم هداني الله فكان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أحب الناس إلي، والله ما كنت أستطيع أن املأ عيني من وجهه حياء منه، والله لو سألتموني أن أصفه الآن ما استطعت، والله ما كنت أملأ عيني إجلالا له، فيا ليتني مت في ذلك الوقت لأنال دعاء النبي (صلى الله عليه وسلم).
    يقول ثم تخلفت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فلعبت بنا الدنيا ظهرا لبطن، فما أدري أيؤمر بي إلى الجنة أو النار، لكن عندي كلمة أحاج بها لنفسي عند الله هي لا إله إلا الله محمد رسول الله.
    ثم قبض على لا إله إلا الله يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ).
    يقول أبن عوفٍ رضي الله عنه:
    خرجتُ مع عمرَ رضي الله عنه إلى المقبرة، فلما وقفنا عليها، ارتعد وأختلس يدَه من يدي، ثم وضع نفسَه على الأرض وبكى بكاءً طويلاً.
    فقلت ما لك يا أميرَ المؤمنين ؟
    قال يا ابن عوف ثكلتك أمك أنسيت هذه الحفرة.
    حاله يقول: لمثل هذا فأعد.
    شد حيازيمك للموت فإن الموت لاقيك ........ لأن لا تجزع للموت إذا حل بواديك.
    كفى بالموت واعظا، وبسير الصالحين عنده عبرا.

    تحل السكرات بمحمد ابن أدهم فيقول لخادمه: وقد أصابته رعده، يصيح ويقول:
    ما لي وللناس، والذي لا إله إلا هو لو استطعت أن أتطوع لله وحدي حيث لا يراني ملكاي لفعلت خوفا من الرياء، ولكن لا أستطيع.
    كان يدخل بيته ومعه كوز ماء فيغلق بابه ويقرأ القرآن ويبكي وينشج، فيسمعه ابن له صغير فيقلده في البكاء، فإذا خرج من بيته غسل وجهه واكتحل لكي لا يرى أثر البكاء عليه.
    يقول خادمه: دخلت عليه قبل موته بأربعة أيام فقال:
    يا أبا عبد الله أبشر فقد نزل بي الموت، وقد من الله علي أن ليس عندي درهم يحاسبني الله عليه، فقد علم ضعفي فإني والله لا أطيق الحساب، فلم يدع عندي شيء يحاسبني عليه فله الحمد.
    ثم قال لخادمه أغلق علي الباب، ولا تأذن لأحد علي حتى أموت وأعلم أني أخرج من الدنيا ليس عندي ميراث غير كسائي وإنائي الذي أتوضأ فيه، فغطوا علي بكسائي وتصدقوا بإنائي على مسكين يتوضأ فيه.
    ثم لفظ روحه في اليوم الرابع ليلقى الله ليس معه من الدنيا شيء، فرحمه الله رحمة واسعة.
    خذ القناعة من دنياك وأرضى بها........ لو لم يكن لك فيها إلا راحة البدن
    وانظر إلى من حوى الدنيا بأجمعها....... هل راح منها بغير الحنط والكفن
    كفى بالموت واعظا.

    وولله لو كان الأمرُ سينتهي بالموت لكان هيناً سهلاً، لكنَه مع شدتِه وهولِه أهونُ مما يليه، والقبرُ مع ظلمتِه أهونُ مما يليه، كلُ ذلك هينٌ إذا قُرنَ بالوقوفِ بين يدي الله الكبيرِ المتعال.
    تلفت المرءُ يميناً فلم يرى إلا ما قدم.
    وشمالاً فلم يرى إلا ما قدم.
    ونظرَ تلقاء وجه فلم يرى إلا النار.
    فيا له من موقفٍ ويا لها من خطوبٍ تذهلُ المرضعةُ عما أرضعت وتضعُ كلُ ذاتِ حملٍ حملها، وترى الناسَ سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد.
    يبلغ العرق أن يلجم الناس إلجاما، والشمس تدنو منهم قدر ميل، فيالها من أحداثٍ مجردُ تصورُها يخلعُ ويذيبُ الأكباد. يومُ القيامةِ لو علمت بهولِه ......... لفررتَ من أهلٍ ومن أوطانِ.
    روي عن الحسن رضي الله عنه:
    أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان رأسُه ذات يوم في حجرِ عائشة، فنعس فتذكرت الآخرة فسالت دموعُها على خدِ رسولَ الله (صلى الله عليه وسلم)، فأستيقظَ بدموعها ورفع رأسه وقال ما يبكيك؟
    قالت يا رسول الله ذكرتُ الآخرة، فهل تذكرونَ أهليكُم يومَ القيامة؟
    قال (صلى الله عليه وسلم) والذي نفسي بيده في ثلاثةِ مواطنَ فإن أحداً لا يذكرُ إلا نفسَه:
    إذا وضعتِ الموازين حتى ينظرَ أبنُ أدمَ أيخفُ ميزانُه أم يثقل.
    وعند الصحف حتى ينظرَ أبيمينِه يأخذُ أم بشمالِه.
    وعند الصراط حتى ينظرَ أيمرَ أم يكردس على وجههِ في جهنم.
    يؤتي بإبن أدم حتى يوقفُ بين كفتي الميزان، فتصور نفسِك يا عبد الله وأنت واقفٌ بين الخلائقَ إذ نوديَ باسمك، هلمَ إلى العرضِ على اللهِ الكبير المتعال.
    قمتَ ولم يقم غيرك ترتعدُ فرائصُك، تضطربُ رجلاك وجميع جوار، قلبك لدى حنجرتك، خوفٌ وذلٌ وانهيار أعصاب:
    شبابكَ في ما أبليتَه ؟
    عمرُك فيما أفنيتَه ؟
    مالُك من أين اكتسبتَه وفيما أنفقتَه ؟
    علمُك ماذا عملتَ به ؟
    هذه الأسئلةُ فما الإجابةُ.
    كم من كبيرةٍ نسيتهَا قد أثبتَها عليك الملك.
    كم من بليتٍ أحدثتهَا.
    كم من سريرةٍ كتمتها ظهرت وبدت أمامَ عينيك.
    أعظمِ به من موقف، وأعظم به من سائلٍ لا تخفى عليه خافيةٍ، وأعظمِ به من حياءٍ يداخلُك وغم وحزنٍ وأسفٍ شديد، فإما أن يقول الله:
    يا عبدي أنا سترتُها عليكَ في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم. فيا لسرورِك وهدئت بالك واطمئنان قلبك والمنادي ينادي: سعدَ فلانُ أبن فلان سعادةً لا يشقى بعدها أبدا.
    وأما أن يقولَ الله – عافاك وسلمك الله– إما أن يقول: خذوه فغلوه ثم الجحيمَ صلوه فيذهبُ بك إلى جهنمَ مسود الوجه، كتابك في شمالك ومن وراء ظهرك قد غلت ناصيتك إلى قدمك، أي خزي وأي عارٍ على رؤوس الخلائق ينادى: شقي فلانُ أبن فلان شقاوة لا يسعدُ بعده أبدا.
    عباد الله:
    الأمر خطير جد خطير، إبليس قد قطع العهد على نفسه ليغوينكم أجمعين، فقال:
    وعزتك وجلالك يا رب لا أزال اغويهم ما دامت أرواحهم في أجسادهم.
    والله برحمته ومنه يقول:
    وعزتي وجلالي لا أزال أغفر لهم ما استغفروني.
    فالبدار البدار، والتوبة التوبة، والاستغفار الاستغفار لا يهلك إلا هالك، ولا يشقى إلا شقي.
    أكثروا من ذكر هادم اللذات.
    زوروا المقابر فإنها تذكركم الآخرة.
    احضروا المحتضرين معتبرين.
    اصدقوا الله يصدقكم.
    احفظوه يحفظكم وعاملوا الله فلن تخيبوا.
    ( وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ).
    نفعني الله وإياكم بالقرآن وبسنة سيد الأنام عليه الصلاة والسلام، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    عباد الله:
    اعلموا أن الآمال تطوى، والأعمار تفنى، والأبدان تحت التراب تبلى، والليل والنهار يقربان كل بعيد ويبليان كل جديد، وفي ذلك والله ما يلهي عن الشهوات، ويسلي عن اللذات، ويرغب في الباقيات الصالحات.
    لتفتوا وانظروا وتدبروا وتأملوا بعيون قلوبكم أين من كان حولكم:
    أين من كان حولكم ...... من ذوي البأس والخطر
    سائلوا عنهم الديار....... واستبحثوا الخبر
    سبقونا إلى الرحيل....... وإنا على الأثر
    كان عبد الرحمن ابنُ يزيد ابنُ معاوية خلا لعبد الملك أبنُ مروان، فلما مات عبدُ الملكِ ودفنَ وتفرق الناسُ عن قبرِه، وقفَ عليهِ عبد الرحمنُ قائلاً:
    أنتَ عبدُ الملك، أنت من كنتَ تعدوني خيراً فأرجوك، وتتوعدُني فأخافُك، الآن تصبحُ وتمسي وليسَ معكَ من ملكِك غير ثوبُك، وليسَ لك من مُلكِكَ سوى ترابِ أربعةِ أذرُعٍ في ذراعين.
    إنه لملكٌ هينٌ حقيرٌ وضيعٌ، أفٍ ثم أفٍ لدنياً لا يدومُ نعيمُها، ثم رجعَ إلا أهلِه فأجتهدَ وجد في العبادةِ وعلم أنها الباقيةَ، حتى كان كأنه شن بال من كثرة ما أجهد نفسَه في العبادة.
    فدخلَ عليه بعض يعاتبَه لأنه أضر بنفسه، فقال لمن عاتبه:
    أسألكَ عن شيء فهل تصدقني فيها، قال نعم.
    قال نشدتُك الله عن حالتِكَ التي أنتَ عليها أترضاها حين يأتيك الموت؟
    قال اللهم لا.
    قال نشدتُك الله أعزمتَ على انتقال منها إلى غيرها؟،
    قال اللهمَ لم أشاور عقلي بعد.
    قال افتأمن أن لا يأتيكَ ملكُ الموتِ على الحالةِ التي أنت عليها؟
    قال اللهم لا آمن.
    فقال حالُ ما أقام عليها عاقلٌ وما يقيم عليها ذو قلبٍ ولب، إن الطائرَ إذا علم أن الأنثى قد حملت البيض، أخذ ينقل العيدان لبناء العش قبل الوضع.
    أفترُاك ما علمت قُرب رحيلِك إلى القبرِ الذي ستنفردُ فيه وحدَك، ويسدُ عليك فيه بالطينِ وحدَك، آلا عملتَ لك فراشاً من تقوى الله، فمن عمل صالحاً فلأنفسِهم يمهدون.
    فلا يومُك الماضي عليكَ بعائد ........ ولا يومُكَ الآتي بهِ أنت واثقُ
    فاستعد وأعد.
    يا شابا عكف على القرآن:
    مسجده ومصلاه، والمسجد مظهره ومخبره اسأل الله الثبات، وازدد من الحسنات، واجعل الآخرة همك يجعل الله غناك في قلبك ويجمع لك شمل، وتأتيك الدنيا راغمة، فجد وسارع واغتنم زمن الصبا.
    و يا شابا هجر القرآن:
    وأعطى نفسَه هواها فدساها، لتقفنَ موقفاً ينسى الخليلُ به الخليل، وليركبنَ عليكَ من الثرى ثقلُ ثقيل، ولتسألنَ عن النقيرِ، والقطميرِ والصغيرِ والكبير، فعد فالعودُ أحمد قبل أن تقولَ ربي ارجعون فلا رجوع:
    ذهبَ العمرُ وفات، يا أسير الشهوات، ومضى وقتُك في لهوٍ وسهوٍ وسبات.
    يا شيخا اقترب من القبر:
    عرف أنه منه قاب قوسين أو أدنى، فأكثر من الاستغفار، وحبل لسانه عن الزور، ورعى رعيته كما ينبغي، وعرف قدر يومه وليلته بشراكَ بشراك، ضاعف العمل فإن الخيل إذا وصلت إلى نهاية السباق قدمت كل ما لديها من قوة لتفوز بالجائزة.
    ويا شيخا نسي الله في شيخوخته بعد شبابه:
    فارتكب الجرائم وقارف الكبائر ووقف على عتبة الموت، أين الهوى والشهوات؟ ذهبت وبقيت التبعات، تتمنى بعد يبس العود العَودَ وهيهات.
    يا من شاب رأسه فما استحي من الله:
    يا من شاب رأسه فانتهك حدود الله وأعرض عن منهج الله تب إلى الله قبل أن تكون ممن لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم.
    إلى من ضيعَ الصلاة وأتبعَ الشهوات.
    إلى المنافقين والزناة.
    إلى الظلمةِ والبغاة.
    إلى من طغى وآثر الحياة الدنيا.
    إلى المغتابينَ والنمامينَ والحاسدين وأكلة الربا.
    إلى من ألهاهم التكاثرَ فنسوا بعثرةَ المقابر وتحصيلَ من في السرائر.
    إلى من أضنى عينيه بمشاهدةِ المسلسلات واستقبالِ القاذورات.
    إلى من طربت أذنُه باستماعِ الأغنيات.
    إلى من شغلته أمواله المحرمة والشركات.
    إلى من أعمى الهوى بصرَه وأصم سمعه فكانَ حياً وهو في عدادِ الأموات.
    إلى الراشين والمرتشين وأهلِ السكرِ والمخدرات.
    إلى المسبل والمنان والمنفق سلعته بالحلف الكاذب.
    إلى الكاسيات العاريات.
    إلى العصاةِ جميعاً.
    من الموتِ والقبرِ والحسابِ أين المفر، أين المفر؟
    ( كَلَّا لا وَزَرَ * إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ).
    ( أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ).
    عباد الله: آن الأوان أن نعلنها توبة إلى الله باللسان والجنان.
    اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.
    وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم انك حميد مجيد.
    اللهم آتي نفوسنا تقواها.
    اللهم زكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولها. وأنت أرحم الراحمين.
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأنصر عبادك الموحدين.
    اللهم ارحم من لا راحم له سواك، ولا ناصر له سواك ولا مأوى له سواك، ولا مغيث له سواك.
    اللهم ارحم سائلك ومؤملك لا منجى له ولا ملجئ إلا إليك.
    اللهم كن للمستضعفين والمضطهدين والمظلومين.
    اللهم فرج همهم ونفس كربهم وارفع درجتهم واخلفهم في أهلهم.
    اللهم أنزل عليهم من الصبر أضعاف ما نزل بهم من البلاء.
    يا سميع الدعاء
    الله ارحم موتى المسلمين، اللهم إنهم عبيدك بنوا عبيدك بنو إمائك احتاجوا إلى رحمتك وأنت غني عن عذابهم، الله زد في حسناتهم، وتجاوز عن سيئاتهم أنت أرحم بهم وأنت أرحم الراحمين.
    سبحان ربك رب العزة عن ما يصفون وسلام على المرسلين
    والحمد لله رب العالمين.

    فضيلة الشيخ / علي عبد الخالق القرني


    التعديل الأخير تم بواسطة cbechir ; 13-02-16 الساعة 03:35 PM

  10. #20

    • Online
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,368
    شكراً
    55
    شكر 103 مرات في 90 مشاركات
    مقالات المدونة


    درس

    عال




    عالج نفسك بالمسجد
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحابته أجمعين … أما بعد / فإن قلوبَنا أمانة يجب أن نقوم بحقّها ، وكثيراً ما يشتكي المسلم قسوة من قلبه ويقول : أريد أن أُعالج هذا القلب المريض ، فكيف أُليِّنُهُ ؟ وكيف أُرقِّقُهُ ؟ وكيف أجعله عامراً بذكر الله ؟ هذه القلوب يا عباد الله لابد لها من تعاهد ومراعاة ، وإعمار ومداواة ، هذه القلوب التي إذا صدئت بكرِّ الذنوب وتواليها عليها صار صاحبُها بعيداً عن الله عاملاً بالمعاصي ، فإذا قُبض على هذه الحال كانت المصيبة العظيمة ، كيف نعالج قلوبَنا ؟ كيف نداوي هذه القلوب ونُرققها ؟ إن العلاجات الإسلامية وهذه الأمور الشرعية التي جاءت في هذا الباب مُتعدّدة ، وهناك علاجٌ مهم جداً للقلوب نريد أن نلقي عليه المزيد من الاهتمام ، ونُحيطه بكثير من الرعاية ، ألا وهو: المساجد ، ماهي العلاقة بين القلب وبين المسجد ؟ وكيف يكون المسجد طريقاً لإصلاح القلب ؟ أيها المسلمون : إن نبيّنا صلى الله عليه وسلم قد ذكر في السبعة الذين يُظلُّهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله (( ورجل قلبه معلق بالمساجد )) فهناك علاقة إسلامية قوية بين القلب والمسجد ، (( في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال ، رجال لاتلهيهم تجارة ولابيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة ، يخافون يوماً تتقلب فيه القلوب والأبصار )) هذه البقاع الأرضية التي تُنظِّرها الأنوار السماوية ، وترفُّ عليها الملائكة بأجنحتها ، هذه أفضل البقاع عند الله ، أماكن المنافسة في الخيرات ، أماكن اجتماع المؤمنين ، وأداء العبادات ، ونزول الملائكة والرحمات ، هذه الأماكن التي تُغسل فيها القلوب ، وينجلي صدؤُها ، هذه الأماكن التي يجتمع المؤمنون فيها معاً ، طاعة لله عز وجل ، والرؤوس تتساوى مع الأجساد القائمة لله تعالى ركوعاً وسجوداً وقياماً وخضوعاً ، عباد الله : إن هذه الدعوة الكريمة التي تنطلق من هذه البيوت تكبيراً لله عز وجل ، إنها كفيلة فعلاً بأن تُوقظ القلوب النائمة ، وأن تُعيد القلوب الغافلة إلى رُشدها ، عندما يكون قلب المؤمن سراجاً في المسجد وقنديلاً فيه معلّق ، عندما يكون معلقاً في هذا المكان يحصل له من الطُمأنينة والسكينة ما الله به عليم ، قلبه معلق في المسجد ... شبه القلب بالقنديل والقنديل ملازم للمسجد ، فهذا رجل كثير الملازمة للمسجد لايخرج منه حتى يعود إليه ، أو التعليق بشدة الحُب ، فهذا قلب معلّق بالمسجد ، إنه يُحبه حباً جماً ، معلق بالمساجد من حبِّها أو من طول ملازمتها معنيان جليلان ، ذكرهما العلماء في هذه المسألة ، هنا السماوات تبدو قُرب طالبها … هنا الرحاب فضاء حين يُلتمس … هنا الطهارة تحيا في أماكنها … لا الطِّيب يبلى ولا الأصداء تندرسُ ،، فإذاً ملازمة المساجد وكثرة الذهاب إليها وإعمارها بطاعة الله عز وجل علاجٌ عظيم لنا في قلوبنا ، إنه فعلاً دواءٌ لمن يبحث عن الدواء ويشتكي من الداء ، وقلوبنا فيها أدواء وشهوات وشبهات ، إن نبينا صلى الله عليه وسلم من حُبه للمسجد لما مرِض مرَض الموت أمر أن يُخرج به يُهادى بين رجلين من أهله ، تقول عائشة : كأني أنظر رجليه تخُطان من الوجع ، تخُطان لأنه لم يكن يقدر على رفعهما من الأرض ، يا عبدالله : إذا خرجت إلى المسجد فأنت في ضمان الله عز وجل ، أنت في حفظه وأنت في رعايته ، إنك إذا خرجت إلى المسجد متطهراً إلى صلاة مكتوبة فأجرُك كأجر الحاج المُحرم كما جاء عند أبي داود في الحديث الحسن . أيها المسلمون : قيام نصف ليلة ليس شيئاً سهلاً لكنه يُدرك بصلاة العشاء جماعة في المسجد ، وإحياء الليل كلِّه في الصلاة هو أمر صعب وشاق لكنه يُدرك بصلاة الفجر جماعة في المسجد ، إن أربعين يوماً بمائتي صلاة تُدرك فيها تكبيرة الإحرام تحصل لك بها شهادتان عظيمتان ، ليس من أرقى الجامعات ، وإنما من رب الأرض والسماوات شهادة فيها براءة من النار ، وشهادة فيها براءة من النفاق ، إذا أدركت التكبيرة الأولى في صلاة الجماعة في المسجد ، فكيف تكون مُدركاً لها ؟ أولاً : أن تكون قائماً في الصف حين يُكبِّر الإمام تكبيرة الإحرام ، وثانياً: أن تُكبِّر معه مباشرة ، وعند ذاك تُدرك تكبيرة الإحرام ، بمائتي صلاة في أربعين يوماً تحصل لك هاتان البراءتان العظيمتان ، وقد جرّب بعض الناس ذاك فوجد فيه من النعيم العظيم والسكينة والهداية شيئاً كبيراً ، إذاً كان تطبيق هذا الحديث عند البعض سبباً في استقامتهم وتحويل المسار في حياتهم ، أيها الإخوة : لما قال بعض السلف : إننا في نعيم لو يعلم عنه الملوك لجالدونا عليه بالسيوف ، إنهم كانوا يقصدون تلك الطمأنينة والسكينة والراحة النفسية التي كانوا يجدونها في مثل بيوت الله عز وجل ، في مثل هذه الشعيرة العظيمة وهي إتيان بيوت الله تعالى ، ولذلك لم يكونوا مستعدين للتنازل عنها إطلاقاً ، التنازل عن النعيم والسرور والانشراح الذي وجدوه في المساجد ، ولذلك قيل لسعيد بن المسيِّب رحمه الله وقد اشتكى عينه مرةً : لو خرجت إلى العقيق ــ مكان خارج المدينة ــ فنظرت إلى الخضرة لعل النظر إلى الخضرة يعالج عينك ، فقال : فكيف أصنع بشهود العتمة والصبح ، كيف أصنع بفوات صلاة العشاء والفجر مع الجماعة ، ولذلك ما نُودي للصلاة أربعين سنة إلا وسعيد بن المسيِّب في المسجد ، ولما تزوج الحارث بن حسان رحمه الله امرأة في ليلة من الليالي فحضر صلاة الفجر مع الجماعة ، قيل له : أتخرج وإنما بنيت في أهلك الليلة ؟ فقال : والله إن امرأة تمنعني من صلاة الفجر في جمعٍ لامرأة سوء ، لا يمكن أن أقبل بها ، فهو إذاً يُدرك صلاة الفجر حتى في صبيحة عُرسه في جماعة ، والله لقد رأيتُنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق ، ولقد كان يؤتى بالرجل يُهادى بين رجلين حتى يُقام في الصف ، وقد نُقل عن عدد من السلف أنهم كانوا يُؤتى بهم إلى المساجد محمولين ، هذا التعليق للقلب بالمساجد والحرص على ذلك يؤدي إلى أن يلقى الإنسانُ ربّه وهو عنه راضٍ ، وقد حضرت المنيّة جماعة من السلف وهم في المساجد ، لكثرة تعلُّقهم بها عباد الله : إن الملَك يغدو برايته مع أول من يغدو إلى المسجد ، فلا يزال بها معه حتى يرجع فيدخلَ بها منزلَه ، هذا حديث صحيح موقوف جاء عن أحد الصحابة ، وهذا يدل على شرف أول من يذهب إلى المسجد ، وهذا تكريم من الله تعالى للعُبّاد ، وهناك تشريف من الله تعالى للذين يأتون إلى بيته ، ليس للذين يأتون إلى المسجد فقط بل حتى العودة منه ، وتقعد الملائكة على أبواب المساجد في يوم الجمعة تكتب أسماء الناس ، الأول والثاني والثالث وهكذا حتى إذا خرج الإمام رُفعت الصحف ، هذا التكريم من الله تعالى لهؤلاء المرتادين دليل على شرفهم عنده ، وليُبشر هؤلاء المشّائين في الظُلَم في العشاء والفجر إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة ، وانتظار صلاة بعد صلاة في المسجد كتابٌ في عليين ، (( وما أدراك ما عليون ، كتاب مرقوم ، يشهده المقربون )) ، وقدوم إلى الصف الأول وتنافسٌ عليه ، ولو يعلمون ما فيه من الأجر لاقترعوا قرعة أيهم يفوز بمكان في الصف الأول ، إن هذا الخروج طهارةً قلبية وبدنية وإخلاصاً لله إلى المساجد له آثار كبيرة ، هذه المساجد بيوت المتقين ، هذه المساجد التي كان الصالحون يؤدبون أولادهم في حضورها ، كان صالح بن كيسان رحمه الله يؤدب ولد أمير المؤمنين ويتعاهده في صلاة الجماعة ، فأبطأ الولد يوماً عن الصلاة ، فقال له : ما حبسك ؟ هذه المحاسبة وليس الإهمال والتفريط ، وليس الذين يضيعون محاسبة الأولاد حتى عن الوقت كله وليس فقط عن صلاة الجماعة في المسجد ، قال : ما حبسك ؟ قال : كانت مُرجِّلتي تُسكّن شعري ، قال : بلغ من تسكين شعرك أن تُؤثره على الصلاة ! فأخبر أباه ولم يزل يُكلِّمه حتى حلق شعره ، تأديباً له على تفويته لصلاة الجماعة من أجل تأجيل شعره ، فكيف بمن يرى أبناءه يتخلفون عن صلاة الجماعة أو لا يحضرونها وهم منشغلون بمتابعة القنوات الفضائية أو مشتغلون بملهيات أخرى ثم لا يكلمهم أو يؤدبهم ؟ إنه بحق قد ضيع الأمانة ، ولقد كان بعض السلف يسجد سجدة بعد المغرب في صلاة نافلة فلا يرفع منها إلا عند أذان العشاء ، كما حصل ذلك لسفيان الثوري رحمه الله ، وانظر لحماد بن سلمة فقد مات وهو في صلاة في المسجد ، وهكذا أبو عبدالرحمن السلمي رحمه الله ، وهكذا كان عُباد السلف يصبرون على العبادة ، بأتون إلى المسجد في كل وقت وحين ولا يمكن أن يُضحُّوا بخمس وعشرين درجة ، وإذا كان اشتياق الإنسان إلى المسجد عظيماً دلّ ذلك على شدة الإيمان في القلب ، ينبغي علينا عباد الله أن نكون دائماً في هذا العلاج ، وأهل التربية يتحدثون باستمرار عن أسباب جلاء القلب وأنواع التربية الإيمانية فلنعلم أن في هذا المسجد معدن عظيم فليُقم الإنسان عليه سيجد بلا شك ارتفاع الإيمان وزيادته وصلاح القلب وانشراحه ، فهلُمّ إلى هذه العبادة المباركة ، إتيان المساجد لأجل إصلاح القلوب ورِفعة الدرجات ، والقرب من الله سبحانه وتعالى ، نسأل الله تعالى أن يجعلنا من أهل بيوته ، ومن عمَّرها بالطاعات ، وممن أتوها إخلاصاً له سبحانه وتعالى ، أقول قولي هذا ، وأستغفر الله العظيم من كل ذنب ، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم … الخطبة الثانية الحمد لله رب الأولين والآخرين ، الحي الذي لا يموت والإنس والجن يموتون ، أشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، وأشهد أن محمداً رسول الله ، الرحمة المهداة ، المصطفى من خلق الله ، والأمين على وحي الله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً مزيداً . عباد الله : إن الإنسان إذا قدم بيت الله لا يعدم خيراً ، من فريضة يؤديها ، أو نافلة كتحية المسجد يركعها ، أو انتظار صلاة يكون في أجر الصلاة ، أو ذكر ودعاء مُجاب بين الأذان و الإقامة ، أو ملائكة تُصلي عليه في مجلسه وتدعوا له ، ودعاء الملَك المطهر من الذنوب ليس كدعاء المذنبين ، وأخ صالح يلقاه ، فلو أردت الصالحين أين تجدهم ؟ المكان الأول لوجود الصالحين والأخيار هي المساجد ، المساجد هي المجتمع للمؤمنين ، المساجد هي المحضن للتربية الإيمانية التي تصقل القلوب . أيها الإخوة : كانت مساجد المسلمين في القديم عامرة بذكر الله وحلق العلم ، كانت المساجد مجالات عظيمة للخير ، إن الإتيان إليها والله يزيد الإنسان أجراً وشرفاً ، فينبغي أن نحرص عليه ، وأن نواظب على هذا الإتيان ، وأن نفكر دائماً في الأجر المترتب على الإتيان ، كل خطوة ترفع درجة وتمحو سيئة وتزيدك حسنة والحسنات تُضاعف عند الله ، كان السلف يستحبُّون مقاربة الخطى في المشي إلى المساجد لزيادة الحسنات ، وبسكينة ووقار ، لا يُشبكنّ بين أصابعه وهو ذاهب إلى المسجد ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن هذا ، وهو يُنافي الخشوع ، ومن جاء إلى المسجد فهو في صلاة ، فينبغي أن يكون في تؤدة وسكينة . أيها المسلمون : إن بيوت الله تعالى كانت عُرضة للهدم من أعداء الله ، لأنهم عرفوا قيمتها ربما أكثر من بعض المسلمين ، فوجهوا إليها أنواع التدمير ، ولذلك فإن الزيادة في حضورها وإنعاش دورها ، مطلبٌ عظيم لكل معظّم للدِّين والتوحيد ومُريدٍ لنصرة الإسلام ، لأن في قلوب أعدائنا غلاً وحقداً عظيماً على هذه المباني التي تُبنى لذكر الله وكم قاموا بهدم المساجد في كثير من بلاد المسلمين ، وفي إحدى الدول كان الأعداء يجعلون إمام المسجد جاسوساً لهم يُسجل أسماء الحاضرين في صلاة الفجر لتنالهم العقوبة ، إلى هذه الدرجة من الحقد والكراهية ، إذاً نحن نحمد الله تعالى على نعمة إتياننا إلى بيوته في أمان ، وهذه النعمة تتطلب المزيد من الشكر وهو المزيد من الإتيان والتبكير إلى بيوت الرحمن ، وكذلك المكث فيها وتلاوة القرآن الكريم ، وحضور المحاضرات والدروس وحلق تعليم القرآن التي تقام في المساجد ، وإن مما يؤسف له أن نرى عزوفاً كثيراً من بعض المسلمين عن الإتيان إلى المساجد ، والبعض الآخر إذا دخل المسجد كأنه دخل إلى السجن ويريد أن يخرج منه بأسرع وقت ، والبعض الآخر يستنكر على من يُطيل الجلوس في المسجد ، وكأن المسجد ليس محلاً للعبادة ، ولكن تقرُّ العين عندما نرى أولئك الرجال الذين لا يفارقون المساجد ، فهم من صلاة إلى ذكر لله إلى تلاوة للقرآن إلى جلوس فيه للعبادة ، نسأل الله تعالى أن يرد المسلمين إلى دينهم رداً جميلاً ، اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، اللهم أعطنا ولا تحرمنا ، وأكرمنا ولا تُهنا ، وانصرنا ولا تنصر علينا ، اللهم انصر إخواننا المسلمين في أرجاء الأرض يارب العالمين ، اللهم انصرهم في أرض فلسطين ، وكشمير ، والشيشان وأفغانستان يارب العالمين ، اللهم أغثهم بغوث من عندك ، وأتهم بفرج من عندك ، اللهم أنت ناصر المستضعفين فانصرهم على من ظلمهم ، واخذل عدوهم ، اللهم إنا نسألك أن تقيم فيهم الدِّين والتوحيد ، اللهم اجعلنا وإياهم على هدى وصراط مستقيم ، اللهم آمنا في الأوطان والدور ، وأصلح الأئمة وولاة الأمور ، واغفر لنا ياعزيز ياغفور ، اللهم من أرادنا وأراد ديننا وبلادنا بسوء اللهم اجعل كيده في نحره واجعل تدبيره تدميراً عليه يارب العالمين . سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين

    المصدر : موقع الصوتيات والمرئيات الإسلام


    التعديل الأخير تم بواسطة cbechir ; 13-02-16 الساعة 03:53 PM

صفحة 2 من 10 الأولىالأولى 1 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر إدارة المنتدى