تحول الهجوم للسيطرة على مدينة الحديدة إلى حرب شوارع بين القوات الحكومية والحوثيين، ما يهدد حياة مئات آلاف السكان في المدينة الاستراتيجية الواقعة غرب اليمن. وتمكنت القوات الموالية للحكومة من السيطرة على أكبر مستشفيات المدينة، وباتت على بعد 3 كيلومترات من المعقل الرئيسي للحوثيين الذي يحمل اسم "سبعة يوليو".



عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد