تصدرت تونس بلدان المنطقة المغاربية في مؤشر التقدم الاجتماعيفي نسخته لعام 2018 الصادرة مؤخرا عن منظمة "The Social Progress Imperative" التي تتخذ من واشنطن مقرا لها.

وتقدمت تونس على البلدان المغاربية، إذ احتلت المركز 48 على الصعيد العالمي بتنقيط 73.07 من أصل 100 نقطة. ومن بين المعايير التي ساهمت في حصول تونس على تنقيط عال، التغذية والرعاية الطبية الأساسية التي حصلت فيها على تنقيط 94.27، والماء والصرف الصحي الذي حصلت عنه على تنقيط 92.53، ثم السكن الذي حصلت عنه على تنقيط 89.83.

وعلى بعد عدة مراتب حلت الجزائر ثانية على الصعيد المغاربي و74 على الصعيد العالمي بتنقيط 66.83. ومن العناصر التي حصلت فيها على أعلى المعدلات، التغذية والرعاية الطبية الأساسية بـ91.69 نقطة، والولوج إلى التعليم الأساسي بـ89.32 نقطة والماء والصرف الصحي الذي حصلت فيه على تنقيط 88.74.








بعد الجزائر بمركزين اثنين، يحل المغرب الذي احتل الرتبة 76 عالميا بتنقيط 66.51. ومن العناصر التي حصل فيها المغرب على أعلى المعدلات، نجد السكن الذي حصل عنه على تنقيط 91.99 تليه التغذية والرعاية الطبية الأساسية التي حصل عنها على تنقيط 89.03، ثم جودة البيئة التي حصل عنها على تنقيط 82.41.

من جانبها حلت موريتانيا في المركز 133 على الصعيد العالمي بتنقيط 41.85، وبدورها حصلت على أعلى تنقيط في عنصر التغذية والرعاية الطبية الأساسية إذ بلغ 69.69، يليه الأمن الشخصي الذي حصلت عنه على تنقيط 51.81، ثم الولوج إلى التعليم الأساسي الذي حصلت عنه على تنقيط 49.50.

في المقابل ورغم أن المؤشر قدم بعض المعطيات الرقمية بخصوص ليبيا إلا أنه لم يذكر ترتيبها ولا تنقيطها العام.

من جهة أخرى، وبخصوص العناصر التي حصلت عنها على أقل تنقيط ضمن المؤشر، اشتركت البلدان المغاربية جميعها في واحد حصلت عنه على أضعف تنقيط، ويتعلق الأمر بالولوج إلى التعليم المتقدم.



أصوات مغاربية