بعد اندلاع الأزمة الدبلوماسية بين السعودية وكندا، نشره حساب «إنفوجرافيك السعودية» على تويتر تغريدةً حملت تهديداً ضمنياً لكندا بتكرار أحداث 11 أيلول/سبتمبر 2001، التي شهدت اصطدام طائرتين مدنتين ببرجي التجارة العالميين في نيويورك الأميركية.



التغريدة أبرزت المَثل العربيّ الشهير «من تدخّل فيما لا يعنيه، سمع ما لا يرضيه»، فيما ظهرت في الخلفية طائرةٌ مدنيةٌ تابعةٌ للخطوط الجوية الكندية في طريقها للاصطدام ببرج CN الواقع في تورونتو.



الحساب الموثّق والمقرّب من السلطات السعودية، اضطر إلى حذف التغريدة بعدما أثارت موجة غضب عارمة على تويتر، حيث قال موقع Business Insider الإخباري الشهير تغريدةً تفيد بأن السعودية تبدو وكأنها تهدد كندا بالقيام بهجمات على طراز هجمات 11 سبتمبر/أيلول، والتي شارك 15 مواطناً سعودياً (من أصل 18) في تنفيذها.

arabicpost