أصبح لاعب المنتخب الفرنسي الفائز بكأس العالم 2018 في روسيا، كيليان مبابي، النجم العالمي الأول في رأي الكثير من النقاد والمعلقين، إذ خطف الأضواء من كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي.

فقد سجل مبابي، وعمره 19 عاما، الهدف الرابع لمنتخب بلاده في المباراة النهائية أمام كرواتيا، وفاز بجائزة أحسن لاعب شاب في الدورة.
ويعد لاعب باريس سان جيرمان أصغر لاعب يسجل في المباراة النهائية لكأس العالم بعد البرازيلي بيلي في 1958.
وتعاقب رونالدو، البالغ من العمر 33 عاما، وميسي، البالغ من العمر 31 عاما، على جائزة أحسن لاعب في العالم في العشرة أعوام الأخيرة.
وسجل مبابي أربعة أهداف في الدورة كلها.