أفاد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بمدنين مراد الودرني، أنه تمت إحالة المتورط في حادثة الاعتداء على عوني أمن بالمنطقة السياحية بجربة، على القطب القضائي المختص في قضايا الاٍرهاب بتونس وذلك للاشتباه في منحى إرهابي للعملية.
وأوضح الودرني، أن التحقيقات الأولية مع المشتبه به كشفت عن وجود شبهة القيام بعمل إرهابي وهو ما ستقع متابعته وتعميق البحث فيه من طرف القطب القضائي لمكافحة الإرهاب.
وبدوره، أفاد الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي، أن الصبغة الارهابية للعملية لم تتاكد بعد مشيرا الى أن المضنون فيه موقوف على ذمة النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب لمزيد التحري معه.
وقد تعهدت النيابة العمومية، وفق نفس المصدر، بالموضوع، وأذنت للوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب بالإدارة العامة للأمن الوطني بالقرجاني بالبحث في هذه القضية.
وكان الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية في مدنين، قد ذكر في تصريح سابق لوات، أن المشتبه به كان لا يحمل عند قيامه بالعملية وإلقاء القبض عليه، سوى سكين هو أداته في الاعتداء على عوني الأمن دون وجود أية اداة أخرى.
وأضاف أنه تم التوجه على هذا الأساس، نحو تصنيف العملية كجريمة حق عام ولا تمت بصلة إلى عملية إرهابية، وهو ما أكدته مصادر أمنية حيث اعتبرت الحادثة عملية اعتداء بالعنف وعملية إجرامية دون أن تكون عملية ارهابية.
يذكر أن عوني أمن تعرضا بعد ظهر الخميس أثناء قيامهما بمهام في الشريط الساحلي بجربة، إلى اعتداء بآلة حادة من قبل شخص اشتبها فيه لارتدائه ملابس شتوية، وباقترابهما منه للتثبت من هويته طعنهما بسكين استوجبت نقلهما إلى المستشفى الجهوي الصادق مقدم بجربة بسبب إصابة دقيقة لأحدهما وجروح خفيفة للاخر.
hakaekonline