النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تظاهرة كبرى جديدة: مشروع «مبدعون من أجل الحياة»

  1. #1
    عضو مميز الصورة الرمزية prof de français
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    493
    شكراً
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات

    21 تظاهرة كبرى جديدة: مشروع «مبدعون من أجل الحياة»

    «مبدعون من أجل الحياة» هو عنوان تظاهرة ثقافية جديدة تستعد وزارة الثقافة لإطلاقها في منتصف شهر نوفمبر المقبل. وإن أرجأت وزيرة الثقافة تقديم تفاصيل هذا المشروع إلى القادم من الأيام، فإنها أفادت أن «مبدعون من أجل الحياة» هو دعوة للجميع، من مهتمين بالشأن الثقافي، ومبدعينَ من كل الأجيال والاتجاهات، ونشطاءَ المجتمع المدني... كي ينطلقوا من دُور الثقافة لتعمير الفضاء العام، وكي ينتشروا على امتداد ولايات الجمهورية، وخاصّة في بعض المواقع الرمزية المستهدفة في رسالة مفادها أن الأمن القومي لا يستتبّ في غياب الأمن الثقافي، وأن المبدعين يقفون في المقدمة، دفاعا عن إنسانية الإنسان، ونشرا لقيم الجمال والحب والحرية... والحياة.

    lemaghreb.tn


    الاخبار : مهرجانات


    وزارة الثقافة تطلق مشروع « مبدعون من أجل الحياة »

    تطلق وزارة الثقافة مشروعا ثقافيا تتوزع عروضه بين كل الولايات تحت عنوان « مبدعون.. من أجل الحياة » وسيكون افتتاح التظاهرة إنطلاقا من مدينة القصرين يوم 15 نوفمبر لتنطلق بعد ذلك سلسلة العروض في مختلف الجهات ، كم سيتم بالمناسبة افتتاح متحف سبيطلة .
    حفل الافتتاح الذي تنظمه وزارة الثقافة وتنفذه المندوبية الجهوية للثقافة سيقوم بإخراجه المسرحي حسام الساحلي و سيكون في المسرح الأثري بسبيطلة بمشاركة فنانين وجمعيات ناشطة في الجهة .



    radioculturelle.tn





  2. #2
    عضو مميز الصورة الرمزية samsouma
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    707
    شكراً
    0
    شكر 2 مرات في 2 مشاركات

    مستشار وزيرة الثقافة آدم فتحي لـالمغرب: الأمن الوطني، هو أمن ثقافي أوّلا وقبل كل شيء




    سبق أن أعلنت وزيرة الثقافة عن إطلاق تظاهرة ثقافية جديدة أسمتها «مبدعون من أجل الحياة» ووصفتها بـ«الكبرى» وعرفتها بأنها «دعوة للجميع، من مهتمين بالشأن الثقافي، ومبدعين من كل الأجيال والاتجاهات
    ومكوّنات المجتمع المدني... كي ينطلقوا من دُور الثقافة لتعمير الفضاء العام، وكي ينتشروا على امتداد ولايات الجمهورية، في رسالة مفادها أن الأمن القومي لا يستتبّ في غياب الأمن الثقافي...» واليوم ونحن على أعتاب الموعد الذي حددته الوزيرة لانطلاق هذه التظاهرة في 15 نوفمبر المقبل، ما هي تفاصيل هذا المشروع، وفيما تتمثل أهدافه ومحطاته؟ وماذا عن رصد اعتماداته المالية؟
    التكامل والاختلاف هما ميزة تظاهرة «مبدعون من أجل الحياة»، حسب منسق التظاهرة ومستشار الوزارة المكلف بالآداب آدم فتحي الذي قدّم لـ «المغرب» هذا المشروع بأنه «تظاهرة ثقافية مختلفة، تتكامل مع بقية التظاهرات، لكنها تتميز بعدد من الملامح. من بينها :أولا، الإلحاح أكثر على البُعد التشاركيّ أو»البينيّ» مع عدد من الوزارات ومنظّمات المجتمع المدني. وثانيا العمل أكثر على تطبيق مبدأ اللامركزية لإتاحة الفرصة للمبدعين والمثقفين في جهات البلاد كافة كي يتسلموا زمام المبادرة في اقتراح الفعل الإبداعي وإنجازه. وثالثا الحرص أكثر على إعادة ربط الجسور بين المواطن وفضاءاته الثقافية، مع اعتبارِ كامل فضاءات المجتمع فضاءات ثقافية».

    رؤية جديدة للتظاهرات الثقافية
    في الوقت الذي تعج فيه بلادنا بالتظاهرات الثقافية والمناسبات الفنية إلى حدّ «التخمة» أحيانا وتتواصل فيه الشكوى من قلة التمويل وشح الدعم، يبدو التساؤل مشروعا حول جدوى بعث تظاهرة جديدة بمقاييس ضخمة لاشك أنها تستدعي اعتمادات كبيرة ؟

    من جهته اعتبر الشاعر آدم فتحي منسق «مبدعون من أجل الحياة» أن إطلاق هذا التظاهرة جاء نتيجة لدواعي كثيرة لغاية تحقيق أهداف هامة لخصها في سببين اثنين بقوله:» السبب الأول يتعلّق برغبة وزارة الثقافة في تقديم نموذج عن رؤية جديدة للتظاهرات الثقافية، يقوم على ضرورة ردم الفجوة بين الثقافة والتربية والتعليم من جهة، وبين الثقافة والتربية والتعليم والفضاء الإعلامي والعام من جهة ثانية. أما السبب الثاني فيتمثل في ضرورة أن تتاح للمبدعين والمثقفين التونسيين عموما، الفرصة والإمكانيات، كي يقولوا لأنفسهم ولمواطنيهم وللعالم، إن الثقافة في المركز من أمن الوطن، أي إن الأمن القومي أو الوطني، هو أمن ثقافي أوّلا وقبل كل شيء. من هنا جاءت فكرة هذه التظاهرة التي لا تخلو من بعد نضالي، رمزي، مرتبط بما تواجهه بلادنا من مخاطر، ليس أقلّها خطر الإرهاب».
    وبخصوص ملامح التصوّر العام لتنظيم تظاهرة «مبدعون من أجل الحياة» أفاد آدم فتحي أنه «تم اقتراح هيكل عام للأنشطة، يتمثّل في ورشات وعروض وفعاليّات تغطّي كل المجالات الإبداعية وتشمل كل الأجيال وتضم المحترفين والهواة، مع إفساح المجال لفريق العمل في كل جهة من جهات البلاد كي يضيف أو يعدل ما يراه ملائما لخصوصيّات المكان، على أن يتم العمل، بالتوازي، والتزامن، داخل فضاءات الثقافة وفي أماكن خارجية تكون ذات رمزية معينة...»
    الانطلاق يوم 15 نوفمبر...ومن القصرين الافتتاح الرسمي
    يوم الأحد 15 نوفمبر2015 سيكون موعد افتتاح هذه التظاهرة التي من المنتظر أن تمتدّ إلى نهاية الشهر. وإذا كان موعد انطلاق التظاهرة محددا، فإنّ تاريخ اختتامها يظل قابلا للتأقلم مع ظروف كل جهة. والمجال مفتوح أمام مثقّفي كل جهة للمبادرة بتوزيع النشاط في أكثر من مدينة داخل كلّ ولاية والامتداد به إلى ما بعد هذا التاريخ، حسب الظروف والإمكانات، وفقا لمنسق التظاهرة آدم فتحي.

    وفي إطار تكريس اللامركزية الثقافية، اختارت وزارة الثقافة إطلاق شارة افتتاح تظاهرة «مبدعون من أجل الحياة»، رسميا، من ولاية القصرين، من خلال منظومة فعاليات تحتضنها تحديدا مدينتا القصرين وسبيطلة. وقد كشف آدم فتحي لـ«المغرب» أن ولاية القصرين ستحظى في إطار «العمل البينيّ»، بتركيز نواة مكتبة في كلّ من المستشفى الجهوي والمدرسة الابتدائية ببولعابة والمدرسة الإعدادية الفتح، مع افتتاح متحف سبيطلة، إلى جانب عروض فنية موسيقية ومسرحية وسينمائية وقراءات شعرية ونثرية ومعارض للكتاب والحرف والفنون التشكيلية في دُور الثقافة، وفي عدد من الساحات، من بينها ساحة الشهداء، تأكيدا على البعد النضالي الرمزي لتظاهرة «مبدعون من أجل الحياة»...
    مندوبيات الثقافة في انتظار التمويل
    علمت «المغرب» أن وزارة الثقافة كانت قد بعثت بمنشور في شهر أوت 2015 إلى المندوبيات الجهوية للثقافة داعية إياها إلى تشكيل لجان جهوية يرأسها مبدع معروف على المستوى الوطني قصد الإعداد لبرمجة تدعم خصوصيات الجهة في إطار الإعداد لتظاهرة «مبدعون من أجل الحياة». وقد انطلقت مختلف المندوبيات في الاجتهاد لوضع برنامج يكون في مستوى الانتظارات غير أن عدم تزويدها بالدعم المالي أثار لديها نوعا من الحيرة والتردد في إكمال المشوار. وردا على هذا الإشكال، أفاد منسق التظاهرة آدم فتحي «المغرب» بما يلي: «بالنسبة إلى الاعتمادات،

    وهي ضرورية طبعا، أخذت الأمور تسير في الاتّجاه المطلوب، وإن رأى البعض أن على الإيقاع أن يكون أسرع. وكانت وزيرة الثقافة قد أشارت في برنامجها إلى عدة حلول للتوفيق بين متطلبات الشفافية وخصوصية العمل الثقافي بما يتطلبه من استجابة فورية. إلا أن الاعتقاد الغالب على معظم الأطراف المعنية أنّ المسألة لا تُطرَح بنفس الطريقة بالنسبة إلى هذه التظاهرة تحديدا. فهي مفردة من مفردات «الذهنيّة الجديدة» التي يدافع عنها ويدعو إليها هذا البرنامج، في تناغم تام مع أغلب مبدعي تونس ومثقفيها الحقيقيين، الذين أبدوا تعلقهم بمثل هذه المبادرات المختلفة، لما سبق أن ذكرناه من «بعد نضالي» لا يخفى على المساهمين فيها».
    إن بدت تظاهرة «مبدعون من أجل الحياة» منبثقة عن رؤية عميقة وحاملة لشعارات مغرية ، فإن رهان النجاح أمامها يبدو صعبا سيما وأن البرمجة النهائية والرسمية للمندوبيات الجهوية لم تكتمل بعد في انتظار وصول المال...فهل يتم تلافي كل الاشكاليات المطروحة قبل حوالي نصف شهر من انطلاق «مبدعون من أجل الحياة؟

    المغرب



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
منتديات تونيزيا لاند
مدونات مجلة أخبار رياضة عالم الستلايت و التكنولوجيا والموبايل و الانترنات
Join us