صفحة 1 من 6 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 59
  1. #1

    • Offline
    • عضو مميز



    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    2,978
    شكراً
    171
    شكر 83 مرات في 71 مشاركات
    بارك الله فC?ك data_missing فكرة جميلة جدا ...



    هذا الحديث من أهم مقاصد الإ×لام :

    عَن?? ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: كُنْتُ خَلْف? رَسُولِ ال?!َّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ?َ?َّçَ يَوْمًا فَقَالَ:
    ((يَا ?ُلَامُ, إِنِّي أُ?َ??ِّمُكَ كَلِمَاتٍ: احْفَظْ اللَّهَ يَحْC???ظْكَ, احْفَظْ ال?َّهَ ??َجِد?هُ تُجَاهَكَ, إِذَا سَأَلْتَ فَاسْثَلْ اللَّهَ, وٌإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاC?êتسعِنْ بِاللَّهِ, وَاعْلَ??ْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَ??َعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَ?ْفَعُçكَ إِلَّ?? بِ??َيْءٍ ق??دْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَ??َ, وَ?َوَ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَ??ْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللّ?3هُ عَلَيْكَ, رُفِعَت?? الْC?َقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ))




  2. هذا العضو قال شكراً لك يا lazhar viet على المشاركة الرائعة:


  3. #2

    • Offline
    • عضو نشيط



    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    77
    شكراً
    0
    شكر 3 مرات في 3 مشاركات
    عن عمر ?ن الخطاب رضي ام?ه عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول(إ?ما الأعمال بالنيات وإنما لكل امر?? ما نِى فمن!كانت هجرته إلى ?لله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هج??ته لدنيا يشيبها أو امرأة ينكحها فهجرت?? إلى م?? هاجر إليه) متفق قليه.

    الإخلاص في العأ?? وبيان ا?تراط النية
    لاحظو ا?وان‎ و أ??واتي ?يف قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في اخر الحد??ث فهجرخه إل? ما هاجر إليه لتحقير الشهو??ت بينما قال في أâل الحديث فهجرته إلى!اللُ ورسوله للتعظيم و ?يا?? القيمة ...

    صل الله على محمد?صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَََلَّمَ
    اللهم إنك عفو كريم تُحبُّ العفوَ فاعفُ تنّا


  4. عدد 536,870,913 أعضاء قالوا شكراً لك يا Khaled_sa على المشاركة الرائعة:


  5. #3

    • nadm? land
    • Guest
    موضو?? في قمة الروعة يا data-missing ،$بارك الله فC?ك ، أروع?حديث يكاد لا يفارق عقلي و قلبي كàما دب في نفسي(شعور بالقلق أو الحزن أو التعب أو اليأس ??و دعاء سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم : " اللهم أسعدنا بتقواك ولا تشقؤا بمعص??تك" ` هذا الدعاء يقدم تعريفا ملسعادة و ما معنى أن êكون سعيثا ، إن السعادة أيتها النفغ تكمن في تق?&ى الله ..$عىدما تتقي الله في كل صيء من مجاàات الدنيا فقد أحبك الله0،"و إذا أحبك الله فأنت السعيد. و إل?قي من عصى ربه أو أهمل(فرائضه أو يئس من رحمة اللُ.
    الحمد لله على نعمة ال??سلام ئ صلى الهه على سيدنا محمد سيد الخC?ق و خاتم النبيين.


  6. #4

    • Offline
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    108
    شكراً
    0
    شكر 19 مرات في 18 مشاركات
    [COLOR="#FF0000"]عن أبي أمامة ??ضي ا??له عنه أن رسول الله صلى الله ??ليه وسلم قاC?:[.COLOR]

    ((من خرج?من ?يتإ متطهراً إلى صلاة مكتوبة فأجره كأجر الحاج المحرم، ومن خرج إéى ??َ?يح الضحى لا يَنصِبه إلا إياه فأجره كسجر ا?!معتمر، وصلاةٌ على أثر صلاةâ لا لغو بينC?م?? كتاب في عليين)).
    [COLOR="#FF0000"]
    أخرجه أبوداوC? . وصححه الالباني ف? ?حيح ابو داود وصحيح الترغحب والترçيب[/CNLOR]


  7. #5

    • Offline
    • عضو مميز



    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    1,377
    شكراً
    10
    شكر 43 مرات في 37 مشاركات
    موضوع غاية في الروعة ....................
    اريد أن أذكر إخوتي بأهمحة الصلاة على رسول الله صلى الله عليه و سلç.
    قال ??لنبي عليه ??لصلاة و السل?م: " من صلى علي ??احدة صلى الله عليه عشر صلوات، و حط عنه عشر خطيئات، و رفع له عشر د??جأت " رواه أحمد و C?لنسائي و الحاكم عن انس رضي ا?له عنه.
    ?? يقول أيضا صلى الله عليه و سٌم :" ما من أحد يسلم علي إلا رد ?لل? علي روحي حتى أرد عليه السلام" رواه ابو داود عن ابي هريرة رضي ال?ه عنه.
    و قال الôبي [COLOR='#FF0000"]??لى الله عليه ?& سلم[/COLOR] :" غ?? أولى الناس ب? يوم القيامة أكثرهم علي صلاة" رواه ??لنسائ?? و أبن حبان عن ابن مسعود رض* ??لله عن?.
    [COLOR<"#FF0000"]اللهم صل و سلم عهى سيدنا و إبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم[/COLOR]


  8. #6

    • Offline
    • عضو مميز



    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    1,421
    شكراً
    3
    شكر 45 مرات في 40 مشاركات
    ?ن أبي هريرة - رضي الله عنه -قام : قال النبي - صٌى الéه عليه وسلم - : يقول الله ??زالى : ([COLOP="#FF0000"] أنا عند ظن عبد?? بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكر?ه في نفسي ? وإن ذكرني في ملإ ??كرثه في ملإ خير منهم ،"وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، ??إن أت??ني يمشي أتيته هرولة[/COLOR] i رواç البخاري ومسل? &

    منزلة الحديث

    هذ? الحديث من أحاديث الءجا? العظيمة التي ت?ث المسلم على حسن الظه C?الله جل وعلا ، والإكثار من ذكره ، وبيان قرب دلله من عبحه إذا تقرب ءليه العبد بأنو??ع الطا??ات .

    سريب الحديث[/COLR]

    ملأ : المٌٌأ!أ??راف الناس ورؤَساؤهم ومقَڈَّموهم الذين يُرجَع الى قولهم ، والمقصود بهC? في هذ?? الحديث الحماعة .

    حسن الظن بالءه

    بدأ الحديث بدعوظ العبد إلى أن يحسن الظن بربه في جميع الأح??ال ، فبَيَّن جل وعلا أنه عند ظن عبده بإ ، أي أنه يعامC?ه عهى حسب ظنه به ، ويفعل به ما"هتوقعه منه من خير ءو شر ، فكلما كان العبد حسن الظن بالله ، حسن الرجاء فيما عنده ، فإن الله لا يخيب أمله ولا يضيع عمل? ، فإذا دعا الله ع? وجل ظن ??ن الله سيجيب دعاءه ، وإذا أذ??ب وتاب واستغفر ظه أن أ?!له سيقبل توبته ويقيل عثرته ¦يغفر ذنبه ، وإذا عمل صالحاً ظن أن الله سيقہل?عمله ???-جازيه عليه أحسن ?لجزاء ، ك? ذ?ك من إحسان?ا??ظن èالله سبحانه وتعالى ، وم?$? قولC? - عليه الصلاة والسلام - ( ادعوا الله C?عالى وأنتم موقنون با?إجابة ) رواه الترمذي ، وهكذا يظل العبد م?C?لقا بجميل الظن بربل ، وحسى امرجاء فيما`عنده ، كما قال الأول :$

    وإني éأدعو الله حتى كأنني أرى بجميل الظن ما الله صانع

    وبذلك يكون حسن ا???ن بالله من مقت?يات ال?
    وحيد لأنه مبنيٌ على العلم برحمة الله وعزته çإحسانه وقدرته ¦حسن التوكل عليه ، فإذا تم العلم بذلك أثمر ?سن الظن .

    وـد ذم الله في كتابه طائفة من الناس أساءت الظن به سبحانه ، وجعل سوء ظنهم لن ابر?? علا?ات نفاقهم وسوء طويتهم ، فقال غن المنا??قين حين تركوا النبي ?`صءى ال??ه عليه وسلم - وأصحابه في غزوة أحد : {[COLGR="#F&0000"] وطائفة قد ثهمتهم أنفسلم يظنçن بالله غير الحق ظن الجاهلية
    } (تل عمران: 144) ، وقال عن المنافقين والمشر??ين : { الظانين بالل?? ظن ا??سوء عليهم ?ائ??ة السوء } (ال?تح: 6) 

    والمر??د من اéحديث تغليب جانب الرجاء ، فإن ك?? عاقل يسم? بهذه الدعوة من الله تبارك وتعالى ، لا يمكن أن يختار لنفسه ظن إيقاع C?لوعي? ، بل س?خ?
    ار الظن ×لح??ن وهو ظن الثواب والعـو والمغفرة وإي?اع الو?د وهذا هو الرجاء ، وخصوصاً في حال الضعف والافخق×ر كحال المحتضذ فإنه أولى من غيره بإحسان الظن بالله جل ??علا ولذلك جاء في الحديث ( لا يموتن أحC?كم إلا وهو`يحسن الظ?? بالله ) أ??رجه مسلم عن جابر رقي دلله عنه .

    فينبغي للمرء أن *جتهد في القيام بما عليه موقنًا بأن الله يقبل?? ويغفر له ; ?أنه ??عد بذلك وهو لا يخلف الميعاد"، فإن ظن أن الله ل? يقبله ، أو أن التوبة لا تنفعه ، فهذا هو إليأس من رحمة الله وهو من$كبائر الذن?ب , ومن مات على ذلك وُكٌِ إلى ظنه ،!ولذا جاء في بعض ??رق الحديث السابق حديث الباب ( فليظن جي ما شاء + روان أحمد وغي?ه بإسنا?? صحيح .

    بي? اليأس والغرور

    وâما ينبغي أن يُعْلم في هذا الباب أن جسن الظنبالC?ن يعنى حسن العمل ، ولا يعني أبداً ا?قعوك والركون إلى الأماني والS?غترار بعفو?الله ، ولذا فإن(ْلى0العبڈ أن يتجنب محذورين في هذه القضية : المحذور الأول هو اليأس والقنوط من رحمة الله ، والمحذور الثاني هو الأمن من مكر ??لله ، فلا يركن إلى الرج?ء وحده وحسن الظن بالل?? من ?ى?? إحسان العمل ، فإن هذا ??ن السفه وم?$ أمن مكر ا??له ، وفي المقاتل أيضاً لا يغل¸ِب جانب الخوف بحيث يصل ط?? إلى ??ساءة الظن بربه فيقع في اليأس والقنوط من رحمة الله0، وكلا الأمري?$ مذموم ، بل الواجب عليه أن يحسن الظن مع إحسان العمل * خال بعض"السلف : " رجاؤك لرحمة من لا تطيعه من اàخذلان والحمق " .

    جزاء الذاك??ين

    ثم أتبع?ذلك ببيان فضل اٌذكر وجزاء الذاكرين ، فذ?ر الله عز وجل أنه0م?? عبده حين ??ذكره ، وهذه المعية هي معية خاصةوهي معية ال?فظ والتثبيت والتسحيد كقوله سبحا??ه لموسى âهارون :{ صنني معكما أسمع وأرى } (طـه: 46) ، ?أفضل الذغر ما تواطأ عليه القلب واللس??ن وتدبر الذاكر معانيه ، وأعظمه ذكر الله عند الأمر وا،نهي وذل? بامتثال`الأâامر واجتناب النواهي .

    جزاء القرب من الله

    ثم ?ين سبحانه رعة فضله وعظيم كرمه وقربه من عبده ، ??أن ال?بد كلما قرب من ربه جل وعل?? ازد??د الله âنه قرباً ، وقد أخبظ سبحانه في كتابه أنه قريب من عبده فقال : { وإذا سألف عةادي عنه فإني قريب أـيب دعوء الداع إشا دعان`فليستجيبوا لي وليؤ??نو?? ??ي لعلهم يرشد??ن } البقرة: 186) ، وأخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - أن ( أقرب م? ي?ون العبد من ربه وهو ساجد فاكثروا الدعاء ) رواه مسلم ، ففي هذه الـمل ??لثلاث في هذا الحديث وهي قوله تعالى : ( ??إن تقرب إلي بشبر ت??ءبت إليه ذراعا ، وإن تقرب ??لي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن"أتاني يمشي أ??يته هرولة ) £ا يدل على هذا المعنى العظيم ، وهو أن عطاء الله0وثوابه أكثر من عمل(العبخ وكدحه ، ولذلك فإنه يعطي!الع?د أكثر مما فعله من أجله ، فسبحانه ما سعظم كرمه وأجَ?َّ إحسانه .


  9. #7

    • Offline
    • عضو مميز



    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    1,377
    شكراً
    10
    شكر 43 مرات في 37 مشاركات
    1- عن عبد ×لله بن عمرو بن العاص ر??ي0اٌله عنهما قال : أق??ل رجل إلى نبي الله?صل?? ال??ه عليه وسلم فقال : أبايعك على الهجرة والج?اد ، أبتûى ال?جر من الله. قال : " فهل من والكيك أحد حي ؟" . قال نعم بل كلاهما. قال : " فتبتغى الأجر مه الله ؟ ". قال نعم. قال : " فارجع إلى والديû فأحسن ?حبتهما " .
    أخرجه مسلم .


    2- عن عبد الله بن عمرو رضي çلله عنه قال : جاء رجل إلى امهبي صلى اللُ علهه وسل? ي??تأذنه في الخهاد فقا?? : " أحي والداك ؟ " . زال : نعم . قال : " ففيهما فجاهد " .
    أخرجه مسلم .
    و صل الله على سيدنا و حبيبنا محمد.


  10. #8

    • Offline
    • Super Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    4,230
    شكراً
    376
    شكر 100 مرات في 90 مشاركات
    قال النبي ?لى الله عليه وسلم : [COLR="#FF0000"U( ليس على أهل لا اله الا اللن وحشه في الموت ??لا في C?لقبئر ولا في الن??ور كأني انظر ??ليهم عند الصيحة ينفضون رؤوسهم يقولون الحمد لله الذي اذهب عنا?الحزن ) [/COLOR]. رواه ا?طبراني عن ابن عمر رضي اللل عنهما,
    [COLOR="#FF0000"_
    ا
    [/COLOR]لحمد لله على نعمة الإسلام و صلى الله عءى نبينا و حبيبنا و شفيعنا مةمد عليه اشرف الصلاة و السلام.


  11. #9

    • Offline
    • عضو مميز



    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    549
    شكراً
    0
    شكر 1 مرة في 1 مشاركة
    قال رسول الله صلى الله ??ليه ??سلم:
    "يأتي زمان علي أمت?? يحبون خمس وينسون خم?. يحبون الدنيا وينسون الآخرة. يحبون
    ا????ال وينسون الحساب. يحبون المخلوق وينسون الخالق. يحبون القصور وينسون القبور.$يحبون المعصية وينسون التوبة. فإن
    كان الأم?? كذ?ك ابتلاهم الله بالغلاء والوباء وال?وت الفجأة وجور الحكام"


  12. #10

    • Offline
    • Moderator



    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    1,939
    شكراً
    0
    شكر 7 مرات في 6 مشاركات
    عن أبي هريسة رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلë قال :

    *من كان يؤمن بال?!ه واليوم الآخر ، فàيقل خيرا أو ليصمت ،?ومه كان يؤمن ب?لله واليوم الآخر ، فليكرم جاره ، ومن كان ي????ن بالل¥ وال??وم الآخر © فليدرم ضيفه "

    رواه البخاري ومسلم .


صفحة 1 من 6 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر إدارة المنتدى