النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الطرق المختلفة لتركيب وصيانة نظم الإستقبال من الأقمار الصناعية

  1. #1
    المدير العام الصورة الرمزية TN Land
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    2,261
    شكراً
    37
    شكر 69 مرات في 62 مشاركات
    مقالات المدونة
    9

    الطرق المختلفة لتركيب وصيانة نظم الإستقبال من الأقمار الصناعية

    الطرق المختلفة لتركيب وصيانة نظم الإستقبال من الأقمار الصناعية
    =============================
    أولا فكرة عامة مبسطة عن طبيعة الإرسال والإستقبال للقنوات الفضائية
    -------------------------------
    هناك بعض المعلومات التي لا بد من معرفتها عن ماهيه العلاقة بين أنظمة الإرسال وأنظمة الإستقبال المختلفة
    حيث تقوم محطات الإرسال الأرضية ببث القنوات التليفزيونية سواء كانت هذه القنوات رقمية Digital أو تمائلية Analog (والتي تتضمن معلومات الصوت والصورة وبعض المعلومات الأخرى وإرسالها للأقمار الصناعية على شكل ترددات محملة على موجات حاملة عالية التردد ويكون هذا البث بقدرة عالية لتتمكن هذه الموجات من الوصول لتلك الأقمار بحالة جيدة ليمكن التعامل معها عن طريق تلك الأقمار
    والأطباق المستخدمة في عملية الإرسال شديدة الشبه بأطباق الإستقبال الا أنها تصنع من الألومينوم السميك شديد النقاء ، وتكون مطلية بسطح غير عاكس للضوء ( غير لامع ) وهي أطباق كبيرة الحجم جدا تصل أقطارها غالبا إلى أكثر من خمسة عشر مترا

    وتقوم الأقمار الصناعية بدورها بإستقبال هذه الموجات وتقوم بتكبيرها ثم تعيد بثها لتغطي أكبر مساحة ممكنة من الكرة الأرضية وهي المساحة التي يمكن أن يراها القمر من سطح الأرض وهو مايعرف بال Footprint أو ال Coverage beam و إستقبال هذه القنوات يتوقف على مدى إتساع هذا الشعاع المرسل من القمر ( إما عريض wide أى Coverage beam أو ضيق narrow والأخير يعرف بال spot beam أي الشعاع المركز ) ، والأقمار التي ترسل حزم الشعاع الضيق أو المركز لا يمكن إستقبال قنواتها الا في المناطق الموجه لها البث فقط

    وتبين هذه الصورة قيام القمر الصناعي بدور الوساطة بين طبق الإرسال وطبق الإستقبال ونلاحظ ضرورة وأهمية رؤية كلا الطبقين للقمر الوسيط حتى يتحقق الإتصال بين المرسل والمشاهد

    وتتوزع الأقمار الصناعية في مدار يعرف بمدار كلارك وهو عبارة عن طوق يحيط بالكرة الأرضية فوق خط الإستواء مباشرة موازيا له ويبعد عنه وعن سطح الأرض بمسافة 36 ألف كيلو مترا

    وعلى ذلك يكون لكل قمر مجال للتغطية حسب موقعه المداري وحسب طبيعة إشعاعه ( تغطية إما كاملة أو محدودة أي مركزة )

    ولذلك فإن من شروط إستقبال القنوات التي يبثها قمر معين أن يكون طبق الإستقبال في المنطقة التي يراها أو التي يغطيها القمر الصناعي (أي يجب أن يرى كلا من طبق الإستقبال والقمر الصناعي بعضهما البعض وأن يكون شعاع القمر واصل لمنطقة الإستقبال )
    وهذا يفسر إمكانية إستقبال قنوات معينة بمناطق معينة دون أخرى

    مكونات نظام الإستقبال الفضائي
    --------------
    أولا : المكونات الأساسية
    --------------
    عرفنا أن الترددات التي تتضمن القنوات تأتي الينا من الأقمار المختلفة على شكل شعاع ، هذا الشعاع يكون عبارة عن حزم من الموجات الكهرومغناطيسية تحمل الموجات الحاملة عالية التردد والتي تتضمن عدد من الترددات المختلفة (transponders ) يحمل كل منها المعلومات التي تخص عدد من القنوات (في النظام الرقمي ) أو أن يحمل تلك الموجات الحاملة التي تتضمن عدد من القنوات ( في النظام التماثلي )
    هذه الحزم تحتوي كل حزمة منها على إشارة ضعيفة جدا وتكون هذه الحزم على هيئة خطوط متوازية لذلك يستخدم طبق على شكل القطع الناقص parabola لإستقبال هذه الحزم المتوازية ليعكسها عند نقطة تجمع تعرف بال focal point وهي بؤرة الطبق والتي عندها تتجمع معظم هذه الحزم لتعطي أعلى ما يمكن من شدة الإشارة المستقبلة

    وعند هذه البؤرة تحديدا نضع بوق التغذية للاقط feed horn والذي يغذي ال LNB وهي إختصار لكلمة (low noise blockdown convertor ) وهي عبارة عن ( مكبر أولى ومغير تردد منخفض الشوشرة ) ويتكون اللاقط من بوق للتغذية feed horn عبارة عن فتحة تسمح عبرها بمرور الحزم الشعاعية المنعكسة فتأخذ مسارها لترطتم بما يعرف بالمجس ( probe ) الذي ينقل جميع الإشارات المستقبلة من القمر إلي وحدة التكبير الأولي باللاقط يتم بعدها خفض التردد متناهي العلو وتحويله الى تردد أقل يسمح للرسيفر بالتعامل معه

    وتستمر رحلة الإشارة لتدخل للرسيفر عبر كابل محوري يربط بين وحدة اللاقط ومدخل الرسيفر ( وحدة التيونر )

    وعلى ذلك نخلص إلى أن نظام الإستقبال الفضائي يتكون أساسا من أربعة مكونات أساسية هي :

    1 - الطبق 2- اللاقط 3 - الكابل المحوري 4 - الرسيفر


    وسنتكلم عن تلك المكونات تفصيلا بإعتبارها المكونات الأوليه و الأساسية بأي نظام
    وسنتطرق لاحقا للمكونات الثانوية وملحقات النظام
    كما سنتعرف على العوامل المؤثرة في قوة الإشارة وآراء الخبراء في هذا الخصوص وكيفية الضبط الدقيق للطبق واللاقط لتحقيق ذلك
    وسنذكر أنماط التركيب المختلفة كالثابت والمتحرك والمركزي (فردي - جماعي - شبكة )
    ونختتم بالتعرف على الأعطال الشائعة وكيفية صيانة النظام
    وظيفة ومواصفات طبق الإستقبال Parabolic Dish Antenna
    --------------------------------------------------
    وظيفة الطبق
    -----------------------
    يقوم الطبق بتجميع حزم شعاع البث في نقطة البؤرة وهي النقطة التي عندها تكون شدة الشعاع المنعكس أعلى ما يمكن

    ويأخذ الطبق أشكالا مختلفة من حيث التصميم الا أنه في جميع الأحوال يتم تركيز الإشعاع المنعكس بنقطة البؤرة
    والشائع من التصميمات أن يأخذ طبق الإستقبال شكل القطع الناقص parabola وهو جزء من سطح كرة على شكل طاقية

    ويتم توجيه هذا الطبق ليقابل شعاع البث القادم من القمر ، ويقوم سطح الطبق المقعر بعكس حزم الإشعاع لتلتقي جميعها في نقطة واحدة تعرف بالبؤرة focus

    ويمكن تقليل حجم الطبق ( بتقليل القطر والعمق - المنطقة المظلله فقط ) ويلاحظ هنا أن كمية الأشعاع قد تقلصت حسب مقدار التقليل في هذين العنصرين ( القطر والعمق )

    حساب البعد البؤري focal point

    -----------------------------------
    البعد البؤري f = (مربع نصف قطر الطبق) مقسوم على ( 16 x العمق )

    Focal length = f البعد البؤري
    Depth = c ( العمق )

    Diameter = D (نصف قطر الطبق )

    f = ( D x D ) / ( 16 x c )

    والرابط التالي

    عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
    يتضمن برنامج بسيط الا أنه دقيق لحساب البعد البؤري بطريقة سهلة وسريعة
    وكل ما عليك أن تدخل قيمة قطر الطبق وقيمة عمقة وسيحسب لك البرنامج قيمة البعد البؤري



    مواصفات الطبق الجيد
    ------------------------------
    الطبق هو العنصر الرئيسي والأهم في أي نظام إستقبال فضائي وهو هوائي الإستقبال بالنظام فيعتبر أول المكونات التي تتعامل مع حزم الشعاع المرسل من القمر
    وتتوقف جودة الإشارة المستقبلة بالدرجة الأولى على عدة عوامل من أهمها جودة الطبق نفسه وملائمة حجمه للقنوات المراد إستقبالها ، وعموما كلما زاد قطر الطبق كلما ذادت فرصتة لإلتقاط حزم الإشعاع الضعيفة ، بينما الحزم غزبرة الإشعاع فيمكن إستقبالها بإستخدام طبق صغير الحجم نسبيا
    وتصنع الأطباق الجيدة عادة من مادة الألومنيوم وهو أفضل المواد على الإطلاق يليه مادة الصاج ( الحديد) المطلي بطلاء مقاوم أو مانع للصدأ وهناك بعض الأطباق تصنع من مواد أخرى كالفيبر جلاس ( الألياف الزجاجية ) المحتوي على طبقة داخلية عاكسة للإشارة كرقائق الألومنيوم أو الحديد ، وتتطلى الأطباق دائما بطلاء يسمح بنفاذ الشعاع منه ليرتطم بالسطح المعدني المباشر للطبق كما يسمح بإرتداد الشعاع من هذا السطح ليتوجه لبوق التغذية للاقط دون أدنى إعاقة ، مع الأخذ في الإعتبار عدم إستخدام المواد العاكسة للضوء أو المستخدمة في صناعة المرايا ( كنترات الفضة ) في دهان الأطباق ( على عكس ما يعتقد الكثيرين ) لأن إنعكاس الضوء يتبعه إنعكاس وتركيز الحرارة بمنطقة البؤرة مما يؤثر سلبا على عمل مكبر اللاقط ويؤدي في النهاية الى تلف هذه الوحدة ، ولا بد أن نفرق بين إنعكاس وتجميع الإشارة وإنعكاس وتجميع الضوء أوالحرارة
    ومن الأشياء الهامة جدا التي تحدد جودة الطبق الا يكون به أي إعوجاج أو تموجات بسطحه وأن يكون متماثل الحواف خالي من الصدمات حتى لا يعطي إنعكاسات مشتتة في إتجاهات مختلفة تكون متباعدة وتخرج عن نطاق بوق التغذية وتعتبر فقدا كبيرا في كسب الطبق وهو ما يعرف بال gain
    إذن الطبق الأجود هو الطبق الذي يعطي أعلى كسب ممكن

    وظيفة ومواصفات وحدة اللاقط ( LNB)
    --------------
    يتكون اللاقط LNB من الأجزاء الآتية :
    --------------
    1- بوق التغذية (feed horn)وهو الجزء المسئول عن استضافة الإشارة المجمعة والمنعكسة من الطبق ويقوم بتوجيهها الى ما يعرف بالموجه الموجي
    2- الموجه الموجي (wave guide) وهو عبارة عن أنبوب قطره حوالي 2سم وطوله يتراوح ما بين 5-10 سم يبدأ من بوق التغذية وينتهي بالقرب من المجسين
    3- المجس (probe) وهو عبارة عن موصل مصنوع من مادة معدنية (نحاس) طوله حوالي 1سم ، ويوجد منه إثنان بداخل الموجه الموجي ، يأخذان الشكل المتعامد ( أفقي ورأسي )
    4- وحدة معالجة الإشارة ( التكبير وخفض التردد )

    أنواع اللواقط :
    ----------------------
    الأنظمة القديمة كانت تعتمد على ثلاث أنواع من اللواقط تستخدم لثلاث نطاقات للتردد
    النوع الأول كان لنطاق التردد القديم المعروف بال s-band ، والنوع الثاني لنطاق التردد المعروف بال c-band ، أما النوع الثالث وهو الأكثر شيوعا وإستخداما حاليا فهو الخاص بنطاق ال ku-band

    s-band LNB



    -----------
    c-band LNB






    ----------
    ku-band LNB





    ------------
    الطرز المختلفة للواقط ال ku-band
    ------------
    الطراز أحادي المخرج singl ويستخدم في الأنظمة الثابتة والمتحركة



    الطراز ثنائي اللافط dual LNB - أحادي المخرج singl ويستخدم في الأنظمة الثابتة لمشاهدة قمرين




    الطراز ثنائي المخرج TWIN ويستخدم في الأنظمة الثابتة المركزية إما للإستخدام لعدد 2 رسيفر أو لتغذية خطين الأول للقنوات الرأسبة والثاني للقنوات الأفقية على القمر الواحد







    الطراز رباعي المخرج QUATTRO ويستخدم أيضا في الأنظمة الثابتة المركزية





    الطراز ثماني المخرج octo ويستخدم أيضا في الأنظمة الثابتة المركزية



    وظيفة ومواصفات الكابل المحوري ( coaxel cable)
    --------------------

    هو كابل ذو مواصفات خاصة يستخدم لنقل الإشارات من وحدة اللاقط الى الرسيفر
    ومنه أنواع كثيرة أهمها RG-6 و RG-11

    ويستخدم RG-6 للأنظمة الفردية وفي حالة الوصلات القصيرة

    أما النوع RG-11 فيفضل إستخدامه للوصلات الطويلة لقلة الفقد به عن RG-6 كما يستخدم في الأنظمة المركزية

    وتستخد م أنواع مختلفة من الوصلات Connectors للربط بين الكابلات وبين اللواقط ومداخل الرسيفرات ، كذلك بين الكابلات وبعضها
    مكونات أساسية مكملة للنظام

    الدايسك
    DiSEqC_Switch
    Digital Satellite Equipment Control
    --------------------
    عبارة عن مفتاح اليكتروني يستخدم في ربط أكثر من لاقط بنظام التتابع أي يسمح للاقط واحد فقط بالدخول للخدمة مع توقف باقي اللواقط ويستخدم هذا المفتاح في النظم الثابتة التي تضم عدد من اللواقط لإستقبال أكثر من قمر

    مفتاح 0\12 فولت
    SWITCH 0/12V
    ---------------------------
    وهو مفتاح للوصل وللفصل بتغيير الجهد عليه من 0 فولت الي 12

    الموتور
    motor or Dish Actuator
    ---------------------------
    وهو العنصر المسئول عن تحريك الطبق وتوجيهه في الأنظمة المتحركة

    موتور يستخدم DiSEqC 1.2
    DiSEqC 1.2 communication protocol

    وحدة تحريك الموتور
    Dish Mover Actuator Positioner
    ---------------------------
    وهي الوحدة المسئولة عن تحريك الموتور ومنها ماهو يدوي Manual East West

    ومنها ما هو ذو قابلية للبرمجة وتخزين أوضاع الأقمار بحيث يتجه الطبق للوضع المختزن بذاكرة الوحدة عند إستدعائه

    مسطرة أوضاع اللواقط
    --------------------

    وتستخدم في تركيب أكثر من لاقط للطبق الواحد يختص كل لاقط بقمر معين

    مسطرة لحمل لاقطين وأخرى تحمل 4 لواقط
    مبادئ تركيب النظام والأدوات المستخدمة
    --------------------
    أولا : قبل البدء في تركيب أى نظام ، يجب أولا تحديد الغرض من التركيب وهل هو لمشاهدة قنوات قمر واحد أم لمشاهدة أكثر من قمر على طبق واحد أو بعدة أطباق
    كما يجب تحديد هل سيتيح هذا النظام مشاهدة فردية أم أن المطلوب هو مشاهدة جماعية ( شبكة مركزية ) سواء كانت المشاهدة برسيفر لكل مشاهد أو مشاهدة عدد من القنوات تبث مركزيا وتوزع عن طريق الكابلات والوصلات المختلفة
    كما يجب أيضا تحديد القنوات المطلوب مشاهدتها مع الإلمام بالأقمار التي تبثها ومعرفة الموقع المداري لهذه الأقمار حتي يمكن توجيه الطبق وتحديد عدد و مواضع اللواقط ( في حالة تعددها بالطبق الواحد )

    ثانيا : من الأشياء الهامة أيضا ألا يكون هناك حائل بين الطبق والقمر ( مبنى - جبل - أشجار كثيفة ....الخ ) إذ يجب إختيار مكان التركيب بعناية بحيث يكون الطبق في وضع يسمح بإستقبال البث الفضائي من القمر المطلوب
    ثالثا : يجب دائما تحديد إتجاه الجنوب المغناطيسي والذي على أساسه يتم تحديد مواقع الأقمار شرقا وغربا على حسب الموقع الجغرافي لمكان التركيب ، والخبراء يمكنهم تحديد هذا الإتجاه بسهولة وكذلك تحديد مواقع الأقمار بالتقريب دون الإستعانة بالأجهزة والأدوات المساعدة

    أما بالنسبة للمبتدئين والهواة فيمكنهم تحديد إتجاه الجنوب المغناطيسي بإستخدام البوصلة compass





    كما يمكنهم الإستعانة بجهاز كاشف مواقع الأقمار Satellite finder بعد توصيله باللاقط




    خطوات التركيب
    --------------------
    لكي نبدأ بتركيب الطبق يجب أن نتعرف علي مكوناته وطريقة تجميعه مع تفهم ولو بسيط لبعض التعبيرات والمصطلحات المستخدمة

    مكونات طبق الإستقبال
    --------------------
    يتكون طبق الإستقبال من الأجزاء الآتية :

    حامل قاعدة الطبق Dish stand

    قاعدة الطبق ومنها نوعان ثابتة ومتحركة Polar mount

    الطبق المستقبل نفسه Parabolic Dish Antenna

    حامل قاعدة الطبق
    --------------------
    ويصنع من نوع من الأنابيب الحديدية الإسطوانية ( مواسير ) ذات أقطار وأطوال مختلفة تتوقف على حجم الماسك holder الذي يحمل قاعدة الطيق Polar mount
    دائما نبدأ بتثبيت قاعدة حامل الطبق وهذه يمكن تثبيتها إما على حائط بهذا الشكل [IMG]http://www.*********.com/up/mod/pic/Copy%20of%20P17.jpg[/IMG]

    [IMG]http://www.*********.com/up/mod/pic/sg2100p.gif[/IMG]

    أن تثبت حامل القاعدة على الأرض وذلك حسب حجم الطبق المستخدم وملائمة مكان التركيب

    ويجب في كل الأحوال أن تكون قاعدة الحامل رأسية تماما ( يمكن الإستعانة بالميزان المائي ) وبحيث يكون الضبط الرأسي في مستويين متعامدين على المستوى الأفقي

    الطبق Dish
    --------------------

    ومنه ثلاث أنواع حسب الشكل

    الأول وله الشكل المقعر ويعرف بال Prime Focus

    وهو الذي تقع فيه وحدة اللاقط بشكل مركزي أي تتوسط الطبق من أي إتجاه ويكون له عمق كبير نوعا






    والنوع الثاني أكثر تفلطحا من الأول ويعرف بال Offset

    وهو الذي تقع فيه وحدة اللاقط بشكل غير مركزي بالنسبة للطبق ويكون له عمق بسيط





    النوع الثالث يعرف بالطبق المسطح flat dish



    تعريفات لزوايا وإتجاهات حامل الطبق
    --------------------
    هناك زاويتان وإتجاه يتم ضبطها لكي نضع الطبق يمداره وهي

    * زاوية إرتفاع الطبق elevation هي الزاوية المحصورة بين المستوى الأفقي وخط التماس مع الطبق
    وهذه الزاوية هي مجموع زاويتين ( زاوية المحور الرئيسي + زاوية الأوفست main axis angle + dish offset )


    ويمكن التحكم بزاوية المحور الرئيسي عن طريق تغيير البعد C كما بالصورة
    أما زاوية الأوفست فهي زاوية ذات قيمة قدرها ( 2ر4 درجة تقريبا بالمنطقة العربية عند خط العرض 30 درجة) ويتم ضبطها غالبا بحامل الطبق نفسه


    * إتجاه الشمال المغناطيسي magnetic north ويتم منها تحديد الجنوب المغناطيسي بإستخدام البوصلة

    * زاوية إنحراف الطبق عند التحريك ناحيتي الشرق والغرب وتسمى زاوية الإزموث azimuth

    طريقة ضبط وتعديل زاوية إرتفاع الطبق
    --------------------
    الصورة التالية توضح مفهوم زوايا قاعدة الطبق ( المتحرك ) كما تبين كيفية تعديل زاوية الإرتفاع




    الغرض من تعديل زاوية الإرتفاع
    --------------------
    سبق وأن ذكرنا أن الأقمار تتراص في مدار كلارك الذي يقع فوق خط الإستواء Equator بمسافة 36 الف كيلومتر
    وللحصول على قنوات أي قمر لابد من توجيه الطبق ليكون في مواجهة كاملة للقمر معني ذلك أن الشخص الذي يقطن مدينة الأسكندرية مثلا والتي تقع على خط عرض 30 درجة تقريبا عليه أن يجعل زاوية إرتفاع الطبق أقل ( أضيق ) مما هي عليه عند شمال أوروبا مثلا عند خط 60 درجة حيث تزيد قيمة هذه الزاوية كلما بعدنا عن خط الإستواء شمالا وجنوبا
    وبديهي أن يكون الطبق عند خط الإستواء وكأنه ناظرا للسماء ( عندما تقترب قيمة هذه الزاوية من صفر درجة )
    كيفيه الحصول على خطوط الطول والعرض لمدينتك اللازمه لحساب ارتفاع واتجاه الطبق

    اذهب الى الموقع التالى


    عزيزي الزائر / العضو عليك الرد لتستطيع رؤية الروابط

    كيف تحسب ارتفاع واتجاه الطبق فى مدينتك





    بعد معرفه خطوط الطول والعرض لمكان اقامتك

    تجد فى الموقع التالى الطريقه

    لحساب بيانات ارتفاع واتجاه الطبق فى مدينتك لاستقبال كل الاقمار


    كيف تحسب ارتفاع واتجاه الطبق فى مدينتك

    العوامل التى تؤثر على جوده الاستقبال

    والحصول على افضل نتائج لرفع قوه الاشاره



    العوامل البديهيه والمعروفه تتلخص فى جوده ما نستعمله من

    LNB وطبق وكابل ومقوى اشاره

    واختيار جهاز له تيونر قوى


    وقد يكون هذا العامل هو الاهم وفيه الحل لاستقبال الاشارات الضعيفه فى الاقمار البعيده

    وهذا العامل هو تحسين وضع LNB للتعامل مع قطبيه الاشارات التى تختلف من قمر الى آخر حسب موقع القمر المدارى وموقع الاستقبال

    وببساطه فانه لابد للضبط الدقيق للاشاره ان نقوم بلف ال LNB حول محوره الرأسى

    مع أو ضد عقارب الساعه حسب وضع القمر وسأشرح ذلك بالصور لاحقا

    ولتوضيح اهميه هذا العامل نشاهد معا هذه الصور

    وكلها تبين بالتحليل الطيفى للاشاره أهميه هذا العامل


    فهذه صوره للتحليل الطيفى للاشاره فى حاله وضع ال LNB فى وضع عمودى وموازى لمحور الطبق الرأسى

    ولكن ما هو اتجاه دوران ال LNB وقيمته لكل قمر

    الاجابه هى أنه للأقمار التى فى الشرق يكون اتجاه اللف مع عقارب الساعه

    والعكس صحيح فلجهه الغرب يكون الدوران ضد عقارب الساعه

    وهذا سيسهل فهمه بالنظر الى الصور والامثله التاليه

    وما أحزننى بالفعل انى لم اجد على الانترنت قوائم جاهزه لهذه الزوايا تخص البلاد العربيه

    مع توافرها وكثرتها للبلاد الاوربيه

    ولكن الموضوع بسيط فلنجرب بالتقريب

    والموضوع يعتمد اساسا على خط طول مكان الاستقبال


    أسس تركيب وحدة اللاقط
    --------------------
    * تحديد بؤرة الطبق Dish focus
    -----------------------
    جميع الأطباق تكون مجهزة إما بحامل أو عدة حوامل ( أذرع ) تركب عليها وحدة اللاقط ، ويتم تثبيتها بواسطة ماسك LNB holder ، ويتم حساب أطوال هذه الحوامل عند تصنيعها بشكل دقيق بحيث تسمح بتركيب اللاقط لتقع فتحة بوق التغذية عند نقطة البؤرة تماما و التي تعرف بال focal point
    وهذا يتيح تجميع أكبر قدر من الشعاع المنعكس الذي يتدفق من خلال الموجه الموجي داخل اللاقط مما يزيد من قوة الإشارة المستقبلة وبالتالي إمكانية التعامل معها وتكبيرها

    كما يجب الأخذ في الإعتبار عامل ضبط قطبية اللاقط LNB Polarity الذي أشار إليه أستاذنا ابوساره إذ يجب ضبط هذا العنصر بدقة بالغة للتمكن من مشاهدة القنوات ذات الشعاع الضعيف

    *ضبط إستقطاب اللاقط LNB Polarity
    ----------------------------
    تنقسيم الترددات الى مجموعات ذات قطبية رأسية وأخرى ذات قطبية معاكسة أى أفقية
    وعلى هذا الأساس تم تصنيع اللاقط (ال LNB ) الحديث بحيث يحتوي على مجسين ( probes ) متعامدين ، أى واحد أفقي والثاني رأسي ( موجودين بداخل الفيدهورن والموجه الموجي ) ويتم التحكم في فعالية كل منهم على حدة بحيث لايمكن أن يعملا سويا في ذات اللحظة ، وذلك عن طريق تغيير الفولت الواصل للاقط من الرسيفر حيث يعمل المجس الرأسى لإستقبال القنوات الرأسية عند وضع الفولت على 13 أو 14 ( الوضع V ) حسب الرسيفر ، بينما يتوقف المجس الافقى عن العمل ولا تلتقط القنوات الافقية ، ويحدث العكس عند تحويل الفولت الى 18 فولت ( الوضع H )حيث نحصل على القنوات الافقية دون الرأسية وبالرجوع لموضوع أستاذنا أبو ساره ، فإنه وكما أوضح ، يجب أن يتطابق وضع المجس مع وضع استقطاب الإشارة المستقبلة
    ( تزيد قوة الإشارة فى حالة التطابق التام ) ( وتنعدم تقريبا فى حالة الوضع المتعامد )
    وعلى ذلك فأحسن طريقة لضبط القطبية هي بإستخدام محلل الطيف ( Spectrum Analyzer ) كما أوضح أستاذنا بالصور بالمشاركة السابقة .أو بطريقة بسيطة للغاية ، وهى أن نقف على قناة لها قطبية رأسية مثلا ولها تردد قوى جدا ومن داخل قائمة البرمجة نعكس وضع القطبية ( من V إلى H ) مثلا ونقوم بلف اللاقط حول محوره الرأسى حتى تنعدم اشارتها المستقبلة ، هنا نكون قد حصلنا على أفضل وضع لقطبية اللاقط .
    وأود هنا أن أضيف أن مايقصده أستاذنا ابو ساره الحصول على أفضل وضع للاقط بالنسبة للأطباق الثابتة ، وهى تختلف عن الاطباق المتحركة والتى يمكن تحديد وضع اللاقط ببساطة شديدة بها ، حيث يوضع المجس الرأسى مطابقا تماما للمحور الرأسى للطبق ( Polar Axis ) عندما يكون الطبق نفسه فى وضع مواجه تماما لإتجاه الجنوب المغناطيسي .

    اما فى الاطباق الثابتة فيكون المجس الرأسي للاقط مطابق لخط الجنوب المغناطيسي إذا كان القمر يقع تماما فى نفس الإتجاه ( اتجاه الجنوب )

    ويميل اللاقط فى اى إتجاه بزاوية تتناسب مع وضع القمر المستقبل وموقعه المدارى ( لتحديد مدى انحراف وضعه المدارى عن الجنوب ) ( كما يراعى خطوط الطول الجغرافية لموقع الطبق )
    الضبط الدقيق للطبق ووضعه بالمدار Satellite Dish Alignment
    ------------------------
    بعد إتمام عمليات التثبيت لقاعدة حامل الطبق

    والتأكد من أنها رأسية تماما بإستخدام مقياس الزاوية Angle meter



    ثم تجميع حامل الطبق ( polar mount )

    وتثبيت الطبق نفسه بالحامل يتم تركيب وحدة اللاقط وتثبت عند موضعها بالبؤرة وتلف حول محورها للضبط المبدئي للقطبية كما سبق وأوضحنا


    طريقة تجميع حامل الطبق polar mount لنظام متحرك ( يستخدم DisEqC 1.2 ) لطبق به عدد 2 لاقط



    وتبقي عملية الضبط الدقيق للطبق ووضعه بالمدار وتركيب وحدة المحرك (الموتور ) بالنظم المتحركة

    عملية ضبط الطبق وتثبيته بالنظم الثابتة
    -----------------
    أولا يتم تحديد إتجاه الجنوب المغناطيسي لتحديد الموقع المداري التقريبي للقمر المواد إستقباله وذلك بإستخدام البوصلة
    يتم ضبط زاوية إرتفاع الطبق
    ثم ضبط زاوية الإزموث
    ثم الضبط الدقيق لإستقطاب اللاقط كما سبق شرحه
    والموقع التالي يعطي برنامج بسيط لحساب زاوية الإرتفاع وزاوية الإستقطاب وزاوية الإزموث وأيضا زاوية الأوفست
    وكل ما عليك هو أن تضع البياتات الآتية
    * الموقع المداري للقمر
    * خط العرض بمنطقة التركيب
    * خط الطول بمنطقة التركيب

    عزيزي الزائر / العضو عليك الرد لتستطيع رؤية الروابط

    ضبط الطبق بالمدار بالنظم المتحركة Motorized Dish
    --------------------


    ما معني أن يكون الطبق في المدار ؟؟
    ليكون الطبق في المدار ، لا بد أن يمر أثناء تحركه من أقصي الغرب لأقصى الشرق ، بكل ما يقابله من الأقمار المتاحة الواقعة بمدار كلارك
    ويكون الضبط دقيقا إذا تمكن الطبق - وبكفاءة - من إلتقاط القنوات التي تتضمنها تلك الأقمار ، هذا طبعا إذا كان قطر الطبق مناسب لشدة وغزارة الإشعاع والذي يتفاوت من قمر لآخر هذا الى جانب توفر عنصر هام وهو الخبرة ، فكلما زادت الخبرة كلما كان العمل أدق وأسرع

    و الطريقة الشائعة للضبط هي أن يتم ضبط زاوية الإرتفاع أولا ويوضع محور دوران الطبق في إتجاه الجنوب المغناطيسي ( بإستخدام البوصلة ) والكثيرين من ذوي الخبرة يمكنهم تحديد هذا الإتجاه بسهولة وبدون بوصلة ، لتكون حركة الطبق من الشرق للغرب والعكس مارا بمدار كلارك

    ويمكن البدء بقمر العرب سات Arabsat 2A بإعتباره واقعا بمنتصف المدار تقريبا في منطقتنا العربية ، حيث يتم الإستعانة كاشف مواقع الأقمار Satellite finder أو برسيفر وتليفزيون وهو الأكثر إستخداما ، حيث يوصل الكابل المحوري بين اللاقط و مدخل الرسيفر
    ويتم الدخول الى قائمة البرمجة ويوضع التردد والقطبية ومعدل الترميز .... لتردد معروف مثلا 11747 V 3/4 ويراقب مستوى قوة الإشارة على مقياس قوة الإشارة سواء بالرسيفر أو على شاشة التليفزيون

    نبدأ بتحريك الطبق يدويا في إتجاه الشرق أو الغرب وأحيانا بتغيير إتجاه الجنوب أو زاوية الإرتفاع حتى نحصل على أعلى إشارة ممكنة ، وإذا تعذر الحصول عليها بسهولة يتم تغيير إتجاه الجنوب أكثر قليلا وكذا زاوية الإرتفاع ( في حدود ضيقة جدا ) مع تحريك الطبق من الشرق للغرب حتى يتحقق المطلوب ، بعد ذلك تحرك الطبق بإتجاه الغرب لإلتقاط قنوات النايل سات NaileSat على نفس التردد السابق ولابد من الحصول على إشارة قوية من كلا القمرين مع مراعاة إعادة الضبط الدقيق للإستقطاب أو البعد البؤري للحصول على أعلى شدة للإشارة
    ولاحظ دائما أن تمسك الطبق وبرفق أثناء التحريك ولا تحاول تحريكه قصرا فقد يؤدي ذلك إلى إنبعاج الطبق مما يؤثر كثيرا على كفاءته ، كذلك يؤدى رفعه قصرا الى إعطاء زاوية إرتفاع غير حقيقية مما يؤخر عمليات الضبط والتي قد يطول وقتها
    لذلك يفضل تحرير مسامير الطبق قليلا بحيث تكون حركات الضبط كلها بأصابع اليد أي بسهولة ويسر
    وليصبح الطبق في المدار الصحيح لابد من التقاط إشارة قمر ثالث للتأكيد ويكون غالبا القمر التركي 42 درجة كمثال ويجب الحصول منه على أعلى إشارة ممكنة
    ويمكننا بمنطقتنا العربية إلتقاط الأقمار الواقعة بين 30 درجة غربا حتى 105 درجة شرقا والتي يتوقف الحصول عليها على قطر الطبق المستخدم ، وإذا تحقق ذلك يكون الطبق في أفضل وضع بالنسبة للمدار

    وهناك جداول خاصة تحدد قطر الطبق المستخدم للحصول على القنوات من أقمار معينة

    بعد أن يتم وضع الطبق بمداره تماما يتم تثبيت الماسك الذي يثبت بقاعدة حامل الطبق تثبيتا جيدا وبرفق حتي لا ينزلق الحامل ويخرج الطبق من مداره ( قد يتغير إتجاه الجنوب قليلا وكذا زاوية الإرتفاع نتيجة إنزلاق الماسك فيعاد الضبط الدقيق وبتم التربيط الجيد وبرفق ) ، وأخيرا يتم تركيب الموتور ، ووحدة تحريكه (Positioner) وبتم التحريك حتى آخر مدى للموتور أو آخر قمر بالمدار ، ولا ننسى غلق نهاية الحركة ( uper limit ) للموتور بعد آخر قمر مباشرة
    ( بعد تركيب الموتور يراجع وضع المدار وحالة القنوات فقد يحتاج منا الى ضبط دقيق ولو بسيط ) ويتم برمجة وتخزين أوضاع الأقمار بوحدة تحريك الموتور ، بعدها يتم برمجة كافة القنوات إذا لم يكن قد سبق برمجة الرسيفر على نظام آخر سابق التركيب

    والبعض يفضل تركيب الموتور أولا وقبل إجراءات الضبط والتعديل مع إستخدامه بالتحريك من خلال عمليات الضبط ، وكلا الطريقتين صحيح
    تركيب الشبكات المركزية
    --------------------------------------

    الأسـس الفنية والإقتصادية لعمل شبكات الأنظمة المركزية
    --------------------------------------
    تتنوع طرق عمل شبكات الأنظمة المركزية حسب مايلي
    أولا : طبيعة المكان المطلوب التنفيذ به :عمارات سكنية - فنادق - قرى سياحية - اندية - اماكن عامة ..الخ

    ثانيا : طبيعة المشاهدة وهل ستتم بإستخدام رسيفرلكل وحدة سكنية أم أن المصدر سيبث عدد من القنوات لكل الوحدات

    وعموما فإن محددات أي نظام تتوقف على التكلفة ومدىالإحتياجات وهذه تتوقف على :

    1- عدد الأطباق : التى تعتمد على عدد الأقمار وهذا تتوقف بدورها على عددالقنوات المطلوب إدخالها بالشبكة .
    ويمكن تقليل عدد الاطباق بتركيب عدد من اللواقط (LNB,s ) داخل الطبق الواحد.

    2- عدد الرسيفرات : فإذا كان عدد الوحدات السكنية قليل يفضل إستخدام رسيفر لكل وحدة سكنية أما إذا كان العدد كبير فيفضل طريقة بث عدد من القنوات لكل الوحدات .

    3- كمية الكابلات ( الأسلاك )المستخدمة .

    ولكى ندخل في النواحي الفنية للموضوع سنبدأ بالشرح المصور للوحدة الأساسية للنظام الفردي ومن هذه الوحدة تتألف كافة منظومات الشبكات المركزية .

    المكونات الرئسية للوحدة الفردية
    -------------------------------------------------------------
    1- رسيفر
    2- وحدة قسام ( DiSEqC 4x1 ) + وحدة
    3- 4أطباق يتم توجيه كل منها بإتجاه قمر معين
    4- 4 لواقط من نوع Universal LNB أحادية المخرج
    5- كابلات ويفضل الأنواع الجيدة خاصة عند إستخدام القسام

    ويتم توصيل مكونات الوحدة كما بالصورة الأتية مع ملاحظة هامة جدا :
    وهي أن تتم برمجة الأقمار والقنوات طبقا لتوصيلات القسام أو يتم توصيل القسام طبقا لنظام ثابت ومعروف لترتيب الأقمار ( ملفات القتوات المتفق عليها )



    في الصورة الثانية نرى أنه أمكن إختصار عدد الأطباق إلي طبق واحد به 4 لواقط وذلك لتقليل التكلفة وتوفير المساحات التي تشغلها الأطباق .



    في الصورة الثالثة نضيف مكون جديد اهذه الوحدة وهو السويتش ( 12/0 ) الهدف منه إمكانية ذيادة عدد الأقمار المستقبلة لضعف عددها ( ويجب أن يؤخذ ذلك في الإعتبار عند إجراء عمليات البحث عن القنوات أثناء البرمجة )


    أول بداية لعمل شبكة النظام المركزي نجدها فى الصورة الرابعة والجديد فيها أنه اضيف رسيفر ثان مع إستبدال لواقط أحادية المخرج بأخري ثنائية ( لها مخرجان أحدهما أفقي والآخر رأسي الإستقطاب ) كما أضيف مقسم جهد ( Power Divider ) وفائدته منع التغذية الكهربيةالعكسية من رسيفر لآخر ( Feed Back ) ويراعى اتجاهيتة فى التوصيل .


    هذا التصميم شائع الإستخدام ويسمح بتكرار عدد الرسيفرات ويجب إضافة قسام 4×1 ومقسم جهد مع كل رسيفر مضاف .
    كما يمكن مضاعفة عدد الإقمار بإستخدام سويتش ( 12/0 ) كما فى الصورة السابقة .

    كما يمكن إستخدام المفتاح المتعدد Multi-switch





    وبذلك يمكنك عمل شبكة تتكون من عدد من الرسيفرات ، هذه الرسيفرات يمكن أن يكون عددها مساو لعدد وحدات المبنى .
    وتتيح هذه الطريقة للمستخدم مشاهدة صورة فائقة الجودة لعدد غير محدود من القنوات .

    شبكة توزيع القنوات مركزيا:
    أو أن يوضع عدد معين من الرسيفرات مساو لعدد القنوات المطلوب توزيعها لعدد من الوحدات عبر شبكة سلكية بعد تكبير الإشارات بإستخدام مكبر راديوي ( Rf Amplifire ) .
    وتمتاز هذه الطريقة بقلة التكلفة الإجمالية نسبة لعدد الوحدات الكبير التى تستقبل تلك القنوات ، ويعيبها قلة عدد القنوات وإنخفاض جودة الصورة ومعظم الشبكات تعمل بهذا النظام .


    صيانة الأنظمة الفردية والشبكات المركزية وكيفية التغلب على الأعطال الشائعة
    ------------------------------------
    سنتكلم هنا عن أهم مبادئ الصيانة العامة للنظام ، وتشمل المكونات االخارجية و الداخلية وهي

    الطبق - اللاقط - الموتور - الدايسك - الكابل المحوري - الوصلات - الرسيفر
    وذلك من خلال طرح بعض الأعطال أو المشاكل التي تقابلنا سواء أثناء التركيب أو بعد التشغيل

    * إختفاء الإشارة تماما من الرسيفر
    ----------------------------------
    الإحتمالات
    ------------
    الرسيفر لا يخرج جهد التشغيل للاقط ( يستبدل برسيفر آخر ويجرب ) - تلف بالدايسك أو أي سويتشات إن وجدت ( يتم التوصيل المباشر بين اللاقط والرسيفر وبدون دايسك للتأكد ) - قطع بالكابل المحوري ( يجرب كابل آخر سليم ) - تلف وحدة اللاقط ( تجرب وحدة أخرى سليمة)

    * إشارة ضعيفة وصورة متقطعة
    -----------------------------------
    الإحتمالات
    ------------
    الطبق غير مواجه للقمر ( التأكد من الوضع الصحيح الحركة الموتور وتخزين الوضع الجديد - يعاد الضبط والتثبيت بالنسبة للنظم الثابتة - قد يكون الطبق خارج المدار فيعاد ضبط المدار - الإستقطاب باللاقط والبؤرة غير صحيح فيلزم التصحيح - الكابل المحوري قديم وممزق وبه أكاسيد وصدأ فيتم تغييره وكذلك كافة الوصلات والسويتشات

    * ظهور القنوات ذات القطبية الرأسية وعدم ظهور ذات القطبية الأفقية أو العكس
    ----------------------------------
    الإحتمالات
    ------------
    الرسيفر لا يخرج جهد التشغيل للاقط بشكل سليم ( يستبدل برسيفر آخر ويجرب ) - تلف بالدايسك أو أي سويتشات إن وجدت ( يتم التوصيل المباشر بين اللاقط والرسيفر وبدون دايسك للتأكد ) - وجود أجزاء تالفة بالكابل المحوري أو وصلاته( يجرب كابل آخر سليم ) - تلف وحدة اللاقط ( تجرب وحدة أخرى سليمة)

    * عدم وجود حركة تماما من الموتور
    ------------------------------------
    الإحتمالات
    ------------
    قطع بسلك الموتور أو رداءة التوصيل ( يتم الإصلاح أو التغيير ) - محرك الموتور لا يخرج الجهد اللازم للتشغيل 36 فولت ( يقاس الجهد بنهايتي السلك بمخرج المحرك و مكان التوصيل بالموتور ) - تلف الموتور نفسه ( يجرب آخر سليم )

    * وجود حركة متقطعة للموتور ولا يثبت عند الأوضاع المخزنة بذاكرته
    -------------------------------------
    الإحتمالات
    ------------
    تلف بسلك الموتور بالجزء الخاص بالسنسور reedsensor يتم قياس سلامة السلك بالآفو ميتر أو يجرب سلك سليم - إحتمال تلف السنسور بداخل الموتور نفسه فيتم تغييره بآخر سليم - تلف جزئي بوحدة التحريك نفسها

    sensor

    * حركة الموتور محدودة ولا يصل للأقمار البعيدة
    ------------------------------------
    الإحتمالات
    ------------
    مفتاح ال uper limit بالموتور مغلق فيتم فتحه ليسمح بحركة إضافية للموتور ويتم غلقه عند وصول الموتور الى آخر قمر ( بعده بقليل)

    لا تبخلو بردودكم فئنا قبل وضع الموضوع سهرت عليه 4 ايام ثم وضعته متكامل لكى تستنفعو به






    عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد










  2. #2
    عضو جديد الصورة الرمزية labibmoh
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    المشاركات
    1
    شكراً
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    مشكور على هذا العرض الدقيق


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
منتديات تونيزيا لاند
مدونات مجلة أخبار رياضة عالم الستلايت و التكنولوجيا والموبايل و الانترنات
Join us